facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«تأبط شـرا» يظهر في الأردن!


باتر محمد وردم
11-07-2013 04:07 AM

إذا أردنا أن نتابع تاريخ تدهور العلاقة السياسية بل حتى الشخصية ما بين جماعة الإخوان المسلمين في الأردن وما بين القيادة السياسية أو بقية القوى الشعبية والنشطاء السياسيين فإن شخصا واحدا سيكون دائما في الصورة وهو من قيادات الإخوان بل أنه يقوم بدور الناطق الرسمي باسمها.

مشكلة هذا القيادي والذي ظهر على الساحة السياسية منذ بضع سنوات أنه شخص صدامي ومثير للاستفزاز في كافة التصريحات التي يطلقها. وما يزيد الأمور سوءا أنه الشخص المكلف من قبل الجماعة بالتعبير عن موقفها، وفي كل مرة “يعبّر” من المؤكد أنه قادر على خلق مشكلة سياسية في البلاد، ولكن قدراته تجاوزت ذلك في تصريحه الأخير.

في مقابلة بثت على إحدى الفضائيات العربية طالب القيادي الإخواني الأردني بحدوث حالات تمرد في صفوف الجيش المصري وتأسيس ما يسمى “الجيش المصري الحر” وذلك من أجل استعادة السلطة السياسية لمصلحة الإخوان المسلمين وشق صفوف الجيش المصري وبالتالي التسبب في مواجهة وصراع وحرب أهلية تشبه ما يحدث في سوريا. تصريح يفتقر تماما إلى أبسط قيم المسؤولية ويشكل تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لدولة شقيقة لا يمكن قبوله أردنيا ولا يمكن ايضا تحمله من قبل الإخوة المصريين.

منذ اليوم الأول لإزاحة الرئيس السابق محمد مرسي راهن الإخوان على حدوث انشقاق في الجيش المصري وهذا لم يحدث وبالتالي زاد مستوى الانفعال إلى الدرجة التي تجعل القيادي الإخواني الأردني يطالب مباشرة بوصفة من الخراب لمصر الشقيقة فقط بهدف استعادة سلطة خرج 20 مليون مصري للتخلص منها.

مثل هذا التصريح وهذا الكلام غير المسؤول ليس غريبا عن هذا القيادي والذي له تاريخ طويل في التصريحات المسيئة للنظام وللقوى السياسية ولكافة النشطاء في العمل العام من غير الإخوان في الأردن إلى درجة اصبح الكل يستعيذ بالله من اية مناسبة يظهر فيها هذا القيادي. لقد أنتجت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن خلال تاريخها العديد من القياديين الكبار الذين كانوا من رموز الدولة حتى لو لم يشاركوا في المؤسسات الرسمية لكنهم كانوا دائما يتمتعون باحترام كبير وتبجيل من قبل كافة القوى السياسية والمجتمع بشكل عام وكان ذلك نتيجة فهمهم السليم لأخلاقيات الإسلام الحقيقي والتي تظهر في سلوكهم وكلامهم ومواقفهم السياسية التي تجمع ولا تفرق بين الأردنيين.

نتمنى من عقلاء الحركة الإسلامية العودة إلى هذه القيم العظيمة، واتخاذ قرار بكف لسان هذا القيادي عن الحديث باسم الجماعة لأنه بالفعل قادر على تشويه سمعتها وخلق مشاكل لا داعي لها في كل مرة يتحدث فيها. في الحركة الإسلامية الكثير من القيادات التي يمكن أن تقوم بدور الناطق الرسمي بطريقة ايجابية وبنائة وتفهم معنى المسؤولية والتفكير السليم قبل النطق. إذا أرادت الحركة الإسلامية أن يكونوا جزءا رئيسا في الإصلاح السياسي في الأردن من المهم “إصلاح” خطابهم السياسي أولا والتوقف عن لغة التصعيد والتهديد والتي وصلت إلى الدعوة الصريحة لتهديد الأمن القومي لدولة شقيقة تنفيذا لمصالح حزبية.

في القرن الحادي والعشرين ظهرت شخصية تأبط شرا من جديد في الأردن وحان الوقت لأن تعود إلى التاريخ.

batirw@yahoo.com
الدستور




  • 1 محمد 11-07-2013 | 05:20 AM

    يا رجل حل عنهم صارلك اسبوع مالك شغلة ولا عملة غيرهم تطالب العقلاء بالتحكم بلسان شخص بينما تمنح لنفسك حق الحكي زي ما بدك يكفيكم ما خلصت حملتكم ؟!!! خلص بكفي زودتوا العيار شوية

  • 2 غالب المشافبه 11-07-2013 | 05:43 AM

    انطخه مثلآ.؟؟؟؟؟

  • 3 ..... 11-07-2013 | 06:01 AM

    في الوطن البديل كلشي ممكن وبصير

  • 4 وليد هاكوز 11-07-2013 | 10:38 AM

    أبدعت يا سيد باتر !

  • 5 محمد علي 11-07-2013 | 12:04 PM

    فعلا افضل اسم ينطبق على هذا القيادي هو اسم "تابط شرا" . واعتقد انه يمكن استدعاءاسماء سابقة تنطبق على بقية قيادتهم مثل هبنقة وابو نواس وابو الفتح الاسكندري وعبدالله ابن سلول وابو جهل وامية بن خلف ومسيلمةالكذاب كل حسب ما يتمتع به من صفات.

  • 6 نار 11-07-2013 | 12:18 PM

    انها انتهازية الاخوان

  • 7 كركي 11-07-2013 | 12:39 PM

    اقسم بالله من العنوان عرفت المقال , يعني المكتوب مبين من عنوانه .
    اما هذا المسمى القيادي , ,,,,والله اشي ...

  • 8 هشام هديب 11-07-2013 | 12:56 PM

    من تابط شراً ليس طفرة كما تفضلت فهذه الحركة وأقصد الإخونجية المسلمون، تأبط الشر قديماً يوم جعلت شعارها سيفين، ويوم فجرت منازل اليهود وخدمت بذلك أهداف ومصالح الوكالة اليهودية في تهجير اليهود إلى فلسطين، وتأبط الشر الخازدندار وفعلت الشر كله باغتيال النقراشي باشا، ذلك الرجل الذي أشبه ما يكون بوصفي التل لم يمتلك غير راتبه بغض النظر عن السياسيات، ولكن هل الاختلاف السياسي يبيح لأي مجموعة تأبط الشر والخروج به على الناس، وتأبطوا الشر كله وحملوه على عواتقهم يوم كونوا التنظيم الخاص، ولا أريد تذكيرك به

  • 9 احسنت 11-07-2013 | 02:10 PM

    باتر : انت صحفي تقول الحقيقة ومتزن وكلامك كله صحيح قرأت المقالة كلها وبحثت عن اي خطأ فلم اجد وجدت كلاما اجمل من الذي هو مكتوب قبله فأقول ما شاء الله فهذه الصحافة الحرة والنزيه فها هو الصدق وسلمت يا اخي باتر وردم .
    ابو قتادة

  • 10 احسنت 11-07-2013 | 02:10 PM

    باتر : انت صحفي تقول الحقيقة ومتزن وكلامك كله صحيح قرأت المقالة كلها وبحثت عن اي خطأ فلم اجد وجدت كلاما اجمل من الذي هو مكتوب قبله فأقول ما شاء الله فهذه الصحافة الحرة والنزيه فها هو الصدق وسلمت يا اخي باتر وردم .
    ابو قتادة

  • 11 مواطن 11-07-2013 | 02:20 PM

    الدنيا رمضان يا اخ باتر , خليك محضر خير

  • 12 أبو حمدي 11-07-2013 | 02:40 PM

    أتفق معك تماما، الشخص الذي تشير إليه هو شخص غوغائي صدامي انفعالي يفتقر لأدنى درجات ..

  • 13 ساهر 11-07-2013 | 04:22 PM

    الاخ باتر ما اخطا فعلا بني ارشيد اساء لجماعة الاخوان المسلمين وتصريحاته مستفزة وتنفر من الجماعة

  • 14 كركب 11-07-2013 | 05:05 PM

    كلامك حق ويراد به مصلحة الاردن ان هذا الشخص المازم بحاجة لمراجعة طريقته واتمنى ان ينظر لرحيل الغرايبه او الكوفحي او مراد الضمور

  • 15 وطن,,, 11-07-2013 | 05:06 PM

    هناك من يصلح ليقود مجموعه كبرى يحترمه الجميع وهناك من لا يصلح لقيادة .. او سائق يلدوزر او جرافه او عائله صغيره
    يجب ان نقتدي برسولنا الكريم والعظيم الذي علم كل الدنيا يسنته الحميده كيف يجمع الناس على الخير..ففي ديننا الحنيف وفي قراننا العظيم
    قتل النفس بدون حق محرم والدعوه للشر وبذوره حرام فهلا صحونا اتقوا الله جميعا الاسلام يجمع ولا يفرق

  • 16 يقولون ما لا يفعلون 11-07-2013 | 09:58 PM

    ..
    كنت دائما تدعي بأنك مع الديمقراطية حتى اذا جاءت بخصمك بدلت وأصبحت مؤيدا للإنقلابات والإنقلابيين

  • 17 مواطن 12-07-2013 | 01:26 AM

    اصبت عين الحقيقة قسما بالله انك تكتب ما في صدورنا وخير مثال على الفرق بينه وبين غيره الشيخ المرحوم عضو جماعة الاخوان المسلمين احمد قطيش الازايدة الذي ضربت له اجراس الكنائس في مادبا عند وفاته من كثر اخلاصه ومحبته و الجميع كان يحبه وتوفى عام 1989 وكان عضو في جماعة الاخوان وكان رحمه الله انسانا رائعا ومحبوبا لدرجة كبيرة جدا فقد كان جميل المعشر رطب اللسان ولم ينفر انسان واحد منه اما الذي في مقالك فهذا يطفش الجميع بلا استثناء صدقا يطفش الجميع بلا استثناء


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :