facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بلا حقوق انسان بلا بطيخ!


حلمي الأسمر
25-02-2007 02:00 AM

علق أحدهم على مقالي أمس حول تقرير المركز الوطني لحقوق الإنسان بقوله: بلا حقوق إنسان بلا بطيخ!
وعلق آخر بما يفيد المعنى ذاته، ولكن بلغة تحمل مشاعر لا أحب أن أتحدث عنها البتة، لأنني أمقتها أشد المقت، وأنأى بنفسي عنها ما استطعت إلى ذلك سبيلا، لأن رسولنا عليه الصلاة والسلام قال عنها: دعوها فإنها منتنة!ما لا يعرفه صاحبا التعليقين في " عمون" ، أن المركز الذي أصدر التقرير إياه، يحظى باهتمام من جلالة الملك، وقانونه ممهور بتوقيع جلالته، ومر قانونه بجميع مراحله الدستورية، وهو نافذ المفعول شأنه شأن أي قانون، وهو مفخرة حقيقية من مفاخر الأردن، كونه واحدا من أهم منجزات الأردن، ففي الوقت الذي تحارب فيه بعض الأنظمة العربية مؤسسات ومراكز حقوق الإنسان، وتعلنها مؤسسات غير قانونية، يحتضن الأردن مركزا وطنيا بقانون خاص، ويفتح المجال واسعا لجميع من يريد تأسيس مؤسسات وجمعيات مدنية تعنى بحقوق المواطن، وتثقيفه وحمايته!
سجل الأردن في مجال حقوق الإنسان، أعطاه مركزا وسمعة دولية وعربية مميزة، وما تحقق في هذا المجال يستحق أن نعض عليه بالنواجذ، لا أن نسخر منه على النحو الذي ذهب إليه صاحبنا: بلا حقوق انسان بلا بطيخ!!
في عالم صغير تنساب فيه المعلومات بسلاسة وسرعة كعالمنا، لم يعد ينفع أن نفكر بعقلية متقوقعة، فنحن جزء من منظومة دولية، تقع علينا التزامات واستحقاقات، والدول التي ترفض الانصياع للمواثيق الدولية، وترفض التوقيع عليها تعلن كدول مارقة متمردة على النظام الدولي، وتعيش منبوذة ومحاصرة، وتفرض على قادتها وزعاماتها قيود على التنقل، ويخشى هؤلاء دخول بعض الدول كي لا يتعرضوا إلى الإعتقال والملاحقة، فهل يريد أصحاب الرأي القائل: بلا حقوق إنسان بلا بطيخ، أن نخرج عن المنظومة الدولية، ونعلن أنفسنا دولة ملاحقة قانونيا؟ هل يريدون أن نغلق عيوننا وآذاننا وأفواهنا، ونقول أننا لا نسمع ولا نرى ولا نتكلم؟؟
ثم، هل ينسى هؤلاء أن كثيرا من المساعدات التي ترد إلى الأردن مربوطة بمدى التقدم الذي يحرزه الأردن في مجال الإصلاح السياسي والحريات العامة وسجل حقوق الإنسان، ومدى التزامه بالمواثيق والعهود الدولية في هذا المجال؟ ألم يعلم أخونا صاحب رأي: بلا حقوق انسان بلا بطيخ، أن هناك مساعدات عالقة في أدراج الكونغرس الأمريكي بسبب احتجاج بعض أعضاء هذا المجلس على بطء عملية الإصلاح السياسي في الأردن؟
أخيرا.. ثقافة حقوق الإنسان ليست ثقافة عابرة، وليست اختراعا غربيا ولا أمريكيا، بل هي من صلب ثقافة وعقيدة العرب والمسلمين، وصاحب: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا، هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أبو العدالة والحرية ليس في التاريخ الإسلامي والعربي فحسب، بل في التاريخ البشري كله!
al-asmar@maktoob.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :