facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حقيقة الإشعاع في مياه الديسي


باتر محمد وردم
04-08-2013 04:20 AM

تعوّدنا في الأردن منذ فترة طويلة أن تعاني المشاريع الكبرى من علامات استفهام كبيرة، تلقي بظلالها على مدى تقدمها أو نجاحها وذلك لأسباب عديدة منها عدم منطقية الفكرة أولا، وكذلك سوء الإدارة والتنفيذ الذي يصل إلى مرحلة الفساد أو مجرد التشكيك في صحة المعلومات الرسمية وهي ظاهرة ترتبط مباشرة بتراجع منسوب الثقة بين الرأي العام والحكومات.
ولكن في حالات معينة تكون هنالك مشاريع ناجحة ينبغي الإشارة إليها وإنصافها، وهي بدورها تعاني من مصادر أخرى للتشكيك مثل مشروع نقل مياه الديسي والذي كان طموحا كبيرا منذ عدة سنوات وتحول إلى واقع قبل ايام. مشكلة المشروع كانت دراسة نشرت في العام 2009 من قبل مجموعة باحثين أردنيين وأميركيين وإسرائيليين تشير إلى أن تراكيز الراديوم المشع في مياه الديسي أعلى من المعدل المسموح به بحوالي 30 ضعفا وأنها غير مناسبة للاستهلاك. الدراسة تسربت إلى نفسية الجميع ووصلت إلى مرحلة الشك والرفض للمشروع وخاصة في سياق تردد الحكومات المتعاقبة في مناقشة الدراسة علميا بالطريقة السليمة.
منطقة جمع العينات في الدراسة المذكورة ليست نفس المنطقة التي يتم ضخ المياه منها إلى العقبة منذ 30 سنة وإلى عمان ومناطق الوسط في السنوات القادمة. منطقة الدراسة كانت تحتوى على تراكيز أعلى بكثير من الآبار المستخدمة لضخ مياه الديسي وهي آبار متروكة منذ سنوات وغير مستخدمة لا للشرب ولا الزراعة. من الصعب علميا أخذ نتائج هذه الآبار وتعميمها على كافة الآبار المستخدمة للشرب والزراعة في حوض الديسي.
تحدثت مع مصادر مطلعة وأثق شخصيا بها في سلطة المياه وهي أشارت إلى أن خطة إدارة مياه الديسي تقتضي القيام بخلط مياه الديسي مع مياه عذبة من زي بنسبة 1:1 من أجل تخفيف كميات الراديوم إلى مستويات لا تؤثر على الصحة وتكون ضمن المعايير الوطنية. حسب المصدر فإن تراكيز الإشعاع الكلي في خليط المياه الذي يتم تجميعه من 50 بئراً مختلفة في حوض الديسي هو 0.83 ميليسيفر سنويا. في منطقة دابوق وفي منطقة أبو علندا يتم خلط 100 مليون متر مكعب من هذه المياه مع 120 مليون متر مكعب من مياه عذبة صادرة عن محطة زي بحيث يكون تركيز المواد الإشعاعية الكلية في المياه المخلوطة التي تضخ إلى الشبكة هو 0.45 ميليسيفر سنويا حسب معادلة استهلاك ليترين من المياه يوميا لمدة 70 سنة من الحياة. هذه التراكيز هي ضمن المواصفات الأردنية وأقل من المواصفة الأسترالية التي تصل إلى 1.0 ميليسيفر سنويا والتي تعتمد بشكل كبير على المياه الجوفية للشرب.
من المعروف أن معدل تعرض المواطن الأردني للإشعاع، حسب مسوحات هيئة تنظيم العمل الإشعاعي هو 1.8 ميليسيفر سنويا، وهو اقل من المعدل العالمي الذي يصل إلى 2.4 ميليسيفر سنويا ومع إضافة حوالي 0.5 ميليسيفر من التعرض عن طريق شرب المياه يبقى المعدل هو 2.3 وهو غير مضر بالصحة.
من الجدير بالذكر أيضا بأن مياه الديسي تستخدم للشرب في العقبة منذ 30 سنة، وحسب إحصائيات السجل الوطني للسرطان للعام 2010 فإن محافظة العقبة هي ثاني اقل محافظة في الأردن من حيث نسبة حدوث السرطان حيث تصل إلى 40 حالة لكل 100 ألف مواطن. هذا مؤشر مهم على أن مياه الديسي المستخدمة في العقبة منذ ثلاثة عقود، وحتى مع نسب اقل من الخلط لم تتسبب في حدوث زيادة في نسب حدوث السرطان عن بقية المحافظات الأردنية التي لم يتعرض سكانها لشرب مياه الديسي.
في حال تطبيق عملية الخلط بالشكل الصحيح من المفترض أن لا يكون هنالك سبب للهلع. ولكن طمأنة الرأي العام تحتاج إلى أن تقوم وزارة المياه والري بالتعامل بشفافية أكبر مع هذا الموضوع وأن يتم طرح برنامج توعية وتوضيح لكافة المعلومات المتعلقة بتركيز المواد المشعة وذلك بالأرقام السليمة والتفسير العلمي المقنع حتى لو تطلب الأمر إحالة دراسة مستقلة إلى طرف ثالث موثوق محليا ودوليا لحسم الشك باليقين.
batirw@yahoo.com
الدستور




  • 1 لا تتكلم بما لاتعرف 04-08-2013 | 09:21 AM

    0.5 ملي سيفرت هو الحد الأقصى لفترة لا تزيد عن عشر دقائق

  • 2 radiation /time unit 04-08-2013 | 09:30 AM

    إذا هاي كمية الإشعاع(كما تقول) الي لازم يبلعوها فسيموتون كلهم بالسرطان خلال الخمس سنوات القادمة

  • 3 خالد كلالده 04-08-2013 | 09:55 AM

    مقال مهم, وسبق ان قراْت ما ذهب اليه الكاتب المحترم ولكني اشدد على ما ذهب اليه,بضروره اجراء دراسه علميه مستقله تبدد المخاوف المشروعه..! لا سيما وان ضخ مياه الديسي بداْ منذ فتره قصيره,وقد تزداد المقولات عن عدم مطابقتها للمواصفات العالميه ,(بما يخص المواد المشعه فيها ),وهناك مقوله باْن الاردن كان في السابق يعتمد نسبا اقل للمواد المشعه القابله للشرب ...؟ وجرى تغير المواصفه الاردنيه بما يتلاءم ونسبه الاشعاع في مياه الديسي...!

  • 4 د. احمد 04-08-2013 | 11:27 AM

    استاذ باتر، شكرا على مقالك..
    اولا: انت تتكلم عن خزان مياه جوفي مكون من الحجر الرملي والذي من المفترض ان تكوينه شبه متجانس من حيث التكوين (مع عدم استبعاد وجود اختلافات طفيفة في التركيب والتي قد تؤدي لاختلاف تركيز الراديوم من منطقة لاخرى) وبالتالي من المؤكد ان التراكيز تتشابه الى حد كبير. وهنا فعبارتك "منطقة جمع العينات في الدراسة المذكورة ليست نفس المنطقة التي يتم ضخ المياه منها إلى العقبة منذ 30 سنة وإلى عمان ومناطق الوسط في السنوات القادمة" لا تعني شياً من الناحية العلمية

  • 5 د. احمد 2 04-08-2013 | 11:27 AM

    ثانيا: لا يوجد ضمان لاستمرارية المياه العذبة الكافية لعملية الخلط ونسبة 1:1.2 (120 ديسي : 100 عذبة) قد لا تكزن كافية لخفض التركيز
    ثالثا: بالنسبة للمواصفة الأسترالية (1 ميليسيفر/سنة) اعتقد بانها تمثل ما يتعرض له الشخص من مختلف المصادر ولا نستطيع بكل حال مقارنة مدى التزامهم بمواصفاتهم مع التزامنا نحن بمواصفاتنا
    رابعا: بالنسبة معدل تعرض المواطن الأردني للإشعاع (1.8) ما هو رايك بالمناطق القريبة من مناجم الفاسفات؟

  • 6 د. احمد 3 04-08-2013 | 11:28 AM

    خامسا: انت لا تشرب الا مياه معدنية وبالتالي لن يصل كمية ما تتعرض له من مختلف المصادر عن اقل من 1.8 سنويا وهو غير ضار بصحتك.

  • 7 المعنييون غير معنيين بتوضيح الأمر للشعب 04-08-2013 | 11:58 AM

    لماذا حضرات المعنيين لا يقومون بطمئنة الناس ام ان الأمر لا يعنيهم !!!

  • 8 Maha 04-08-2013 | 12:23 PM

    Thanks for good thoughts and suggestions!

  • 9 د. احمد 04-08-2013 | 01:47 PM

    استاذ باتر، شكرا على
    اولا: انت تتكلم عن خزان مياه جوفي مكون من الحجر الرملي والذي من المفترض ان تكوينه شبه متجانس من حيث التكوين (مع عدم استبعاد وجود اختلافات طفيفة في التركيب والتي قد تؤدي لاختلاف تركيز الراديوم من منطقة لاخرى) وبالتالي من المؤكد ان التراكيز تتشابه الى حد كبير. وهنا فعبارتك "منطقة جمع العينات في الدراسة المذكورة ليست نفس المنطقة التي يتم ضخ المياه منها إلى العقبة منذ 30 سنة وإلى عمان ومناطق الوسط في السنوات القادمة" لا تعني شياً من الناحية العلمية

  • 10 د. احمد 2 04-08-2013 | 01:48 PM

    ثانيا: لا يوجد ضمان لاستمرارية المياه العذبة الكافية لعملية الخلط ونسبة 1:1.2 (120 ديسي : 100 عذبة) وقد لا تكون كافية لخفض التركيز
    ثالثا: بالنسبة للمواصفة الأسترالية (1 ميليسيفر/سنة) اعتقد بانها تمثل ما يتعرض له الشخص من مختلف المصادر ولا نستطيع بكل حال مقارنة مدى التزامهم بمواصفاتهم مع التزامنا نحن بمواصفاتنا
    رابعا: بالنسبة معدل تعرض المواطن الأردني للإشعاع (1.8) ما هو رايك بالمناطق القريبة من مناجم الفوسفات؟

  • 11 د. احمد 3 04-08-2013 | 01:48 PM

    خامسا: انت لا تشرب الا مياه معدنية وبالتالي لن يصل كمية ما تتعرض له من مختلف المصادر عن اقل من 1.8 سنويا وهو غير ضار بصحتك.

  • 12 مهندس متخصص 17-08-2013 | 07:04 PM

    نسبة الشعاعات تختلف من منطقة الى اخرى وهذا مثبت حتى في منطقة المشروع النسبة تختلف من بئر الى اخر وليس جميع الابار تحتوي نسبة عالية وبالتالي ابار منطقة العقبة تختلف عن ابار منطقة المشروع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :