facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كيف كان أداء النواب؟


فهد الخيطان
08-08-2013 03:15 AM

أنهى مجلس النواب أمس الدورة غير العادية الأولى له. ومن المرجح أن يعود للانعقاد أواخر الشهر الحالي في دورة استثنائية، لإنجاز عدد من التشريعات الملحّة، في مقدمتها النظام الداخلي للمجلس، والذي بدأ بمناقشاته قبل أيام.
خلال الأشهر الستة الماضية، كان النواب تحت مجهر الشعب ووسائل الإعلام. وانتظر الكثيرون من أول مجلس في زمن "الربيع العربي" أداء مختلفا عن المجالس السابقة؛ فهل حقق النواب الآمال المعقودة عليهم؟

يمكن تقسيم عمل المجلس، ولغايات تقييم الأداء، إلى مرحلتين. في المرحلة الأولى التي امتدت لفترة أطول من اللازم، انشغل المجلس بأموره الداخلية؛ تشكيل الكتل، وانتخابات الرئاسة واللجان الدائمة، ومشاورات تشكيل الحكومة التي استمرت لأكثر من شهر.

ومع بدء أعماله، احتاج النواب بضعة أسابيع للتكيف، خاصة أن بينهم ما يربو على تسعين نائبا جديدا. هذه المرحلة تخللتها مناوشات ومشاجرات تحت القبة، أضرت بصورة المجلس الجديد. ومع مرور الوقت، اشتغلت ماكنة المجلس؛ لكن ببطء ملحوظ. وبذلك دخل المجلس المرحلة الثانية، التي يمكن القول إنه حقق خلالها إنجازات ملموسة، تمثلت في إقرار اثنين من أهم القوانين؛ "الضمان الاجتماعي" و"المالكين والمستأجرين". القانونان كانا مثار جدل واسع؛ "المالكين والمستأجرين" خضع للتعديل أكثر من مرة بدون أن يحظى بقبول أغلبية المواطنين، أما "الضمان الاجتماعي" فقد تعرض بصيغته المقدمة من الحكومة لانتقادات شديدة من المنتسبين. وقد نجح النواب في التوصل إلى صيغ توافقية في القانونين أرضت معظم الأطراف.

في مناقشات الثقة بحكومة عبدالله النسور، اتسم أداء النواب بالندية العالية. ولولا تدخل جهات سيادية في الدولة، لأمكن لهذا المجلس أن يفجر مفاجأة كبرى، ويحجب الثقة عن الحكومة التي اجتازت الامتحان بشق الأنفس.
الثقة الهشة التي نالتها الحكومة أثّرت على علاقتها بالمجلس، وربما تكون هي الدافع وراء سيل الانتقادات والاستجوابات والأسئلة التي انهالت عليها من النواب طوال الدورة. أعطى ذلك الانطباع بأن المجلس المنبثق من رحم "الربيع العربي" بطبعته الأردنية يمارس دوره الرقابي على أكمل وجه. ولهذا، كانت الحكومة تشعر على الدوام بأنها تحت ضغط مستمر من النواب. قد يكون شعور الوزراء أنهم تحت الرقابة الدائمة أمرا مفيدا، لكن في أحيان كثيرة بالغ نواب في ممارسة هذا الدور لمصالح وحسابات شخصية، الأمر الذي أدى إلى إرباك عمل الوزراء، وشل قدرة الحكومة على اتخاذ القرارات.

لكن رغم توسع النواب في ممارسة واجباتهم الرقابية، إلا أنهم لم يتمكنوا من التأثير على القرارات الاستراتيجية للحكومة؛ كإلغاء الدعم عن المحروقات والكهرباء، أو الانصياع لرغبة الأغلبية النيابية في طرد السفير الإسرائيلي.
ورغم حرص معظم النواب على تعزيز شعبيتهم أمام قواعدهم الانتخابية، إلا أن قراءة في نتائج استطلاعات الرأي، ومراجعة لانطباعات المواطنين، تعطيان دلالات أكيدة على أن شعبية المجلس الحالي ما تزال في حدودها الدنيا.
لا يتحمل النواب وحدهم وزر هذه النتيجة؛ فمخرجات العملية الإصلاحية برمتها لم ترقَ إلى مستوى طموح القوى السياسية والحركات الشعبية، وكان من الطبيعي أن ينعكس هذا على صورة النواب.

تعثّر فكرة الحكومة البرلمانية، والقرارات الاقتصادية التقشفية، واستمرار الحراك في الشارع، وإن كان بدرجة أقل مما كان عليه قبل الانتخابات النيابية، كانت في مجملها مبررات لاستمرار حالة الإحباط العام، انعكست بشكل مباشر على مجلس النواب، مثله مثل باقي مؤسسات الدولة.

يمكن القول إن الدورة الأولى من عمر المجلس كانت دورة تجريبية. في القادم من الأيام، سيكون النواب أمام تحدي إثبات الوجود. والمدخل لتقديم أداء مختلف ومقنع، هو مأسسة عمل المجلس. وذلك لن يتم قبل إنجاز تعديلات النظام الداخلي، وإحياء الكتل النيابية التي تلاشى دورها في الأشهر الأخيرة.

fahed.khitan@alghad.jo
الغد




  • 1 طارق 08-08-2013 | 08:28 AM

    انا شخصيا لم اعجب باداء المجلس ولا اظن انه يختلف عن المجالس السابقة الا بكثرة الخطابات الفارغة! ولا اظن ان نواب يمثلون "مناطق" و "عشائر" بلا برامج وتوافق فكري، لا اظنهم قادرين على صناعة تغير ايجابي. بعض مواد قانون الضمان تم التعامل معها وكأنها "بيعة فجل" لا استناداً على اسس علمية و اقتصادية. بالاضافة الى حب الظهور الشخصي والكلام الكثير عن "شبهات" فساد دون دلائل مما يؤثر سلباً على نفسية المواطن دون اي نتيجة تذكر!

  • 2 لماذا تم التغرير بمظلومي قانون الضمان !!!!!!!!!!!! 09-08-2013 | 01:55 AM

    الكل قصر بحق المظلومين بقانون الضمان وطولوا الاجتماعات والنقاشات وتضييع الكثير من الجلسات في اللجنه المشتركه وفي فقدان النصاب في مجلس النواب .
    واليوم نلاحظ ان القانون بعد ارساله لمجلس الاعيان لم يجتمع المجلس ولا جلسه ولم يعد أحد من الاعيان أو غيرهم يتكلم بموضوع القانون , وحتى وعد دولة العين الروابده بسرعة اقرار القانون لم يتم الوفاء بما وعد , وأصبح المواطنون يعيشون بأجواء المجلسين السابقين المنحللين 15و16 وعشنا بأجواء عيد الضحى السابق عندما لم يقر القانون في تلك الأستثنائية وحل المجلس

  • 3 مناشدة الى جلالة الملك المعظم والى ولي العهد 09-08-2013 | 10:18 AM

    مناشدة الى جلالة الملك.لقد تعرض العديد من المواطنيين الاردنيين للتهديد بسبب مقال.
    نناشد كافة الضمائر الحية لوقف هذه التهديدات , نحن في الغربة للعمل وللدراسة وليس من اجل المشاكل والتهديدات.
    املنا بادارة الموقع الكريم توصيل صوتنا للخارجية وللحكومة وللديوان الملكي وللمخابرات العامه ولكل من يستطيع طمئنة الاردنيين وعدم تعرضهم للاعتداء.
    الموضوع اصبح خطير جدا. نرجوكم التواصل مع السفارة والقنصلية الفخرية في ايطاليا لوقف هذه التهديدات.
    نحمل الخارجية والقنصلية اي اعتداء يحصل على الاردنيين في ايطالي

  • 4 ابو الحكم 09-08-2013 | 10:59 AM

    تقيم موضوعي ومحايد نتمنى في الدورة القادمة نشاهد تقدم للخبراء على الخطباء في ادارة دفة حوارات المجلس وتراجع الخطابات الشعبوية

  • 5 وليد 09-08-2013 | 01:04 PM

    على كلا السنة القادمة في انتخابات مبكرة

  • 6 معتصم بعيدان 10-08-2013 | 03:42 PM

    للتاريخ هناك نواب كانوا محط اهتمام الشارع الأردني ومنهم الدكتور محمد القطاطشة وهو بجد حاله فردية علمية جديدة في تعاطيها مع المشهد النيابي بركتك ونتمنى ان نشاهد أداء أقوى من حيث التأثير في أداء الحكومات

  • 7 مواطن ضمان 10-08-2013 | 05:04 PM

    يا ريت الاعيان اقروا القانون من عندهم قبل العيد و ادخلوا البهجة على كل الشعب الاردني بعد المعاناة التي عانهاالشعب كله نتيجة التاخير في مجلس النواب مع العلم ان الاعيان قالوا بانه سيتم اقراره قبل العيد و لكن يا فرحة ما تمت .. لا تدروا المعاناة التي نعانيها من عدم اقرار القانون و الظلم و للاسف لا احد يشعر معنا و مع ما نحن فيه من فقر و ظلم .. بس لا نقول الا حسبي الله و نعم الوكيل و الشكوى لغير الله مذلة و ربنا ينصفنا و ليس على الله شيء ببعيد

  • 8 اكبر انجازات النواب 11-08-2013 | 03:17 PM

    1- البصم على تعديلات قانون الضمان الاجتماعي الظالم والمدمر للاسر الاردنية
    2- البصم للنسور على رفع كل الاسعار
    3- شفط الدهون وغيرها على حساب المواطن المسكين

  • 9 خالد 11-08-2013 | 07:21 PM

    مجلس فاشللللللللللللللللللل

  • 10 خالد 11-08-2013 | 07:21 PM

    مجلس فاشللللللللللللللللللل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :