facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رسالة التهنئة بالفطر السعيد 2013


الاب رفعت بدر
08-08-2013 11:08 AM

دأب الفاتيكان منذ أربعين سنة على ارسال تهنئة للإخوة المسلمين في نهاية شهر رمضان المبارك، واطلالة عيد الفطر السعيد، وفي كل عام توقع الرسالة من المجلس الحبري ( البابوي ) لشؤون حوار الأديان، وهو المجلس المختص بعلاقات الفاتيكان مع الاسلام.

لكن البابا فرنسيس أراد أن يعطي لرسالته الأولى بهذه المناسبة طابعاً شخصياً أكثر، فلم يكتف بتوقيع المجلس، كما في كل سنة، بل اراد ان تكون رسالته هو وأن تحمل توقيعه الخاص، لاظهار المودة والاحترام اللذين تكنّهما الكنيسة للإخوة والأصدقاء المسلمين في العالم، وقد كان البابا يوحنا بولس الثاني قد وقـّع رسالة مماثلة في 1991 بعد حرب الخليج مباشرة، معرباً عن تضامنه مع الضحايا وذويهم ودعوته الى السلام الشامل.

وهكذا وببساطة وعفوية يستهل البابا رسالة هذا العام، بحديث الصديق مع اصدقائه، فيقول: « جرت العادة أن يوجِّه إليكم المجلس البابوي للحوار بين الأديان التهاني بالعيد، مرفقة بدعوة إلى النظر معًا في موضوع معيَّن. هذه السنة، الأولى من حَبريَّتي، قرّرت أن أوقِّع أنا بنفسي هذه الرسالة إليكم، أيها الأصدقاء الأعزاء، للتعبير عن تقديري ومودَّتي لجميعكم، وبصورة خاصّة للقادة الدينيّين بينكم».
وقد صرّح رئيس المجلس البابوي الكاردينال لويس توران، بأنّ البابا قد اختار بملء ارادته أن يوقع هذه الرسالة، للتأكيد على ما جاء في أول خطاب له مع السفراء المعتمدين لدى الكرسي الرسولي، حين تحدث عن أهمية « الصداقة « بين أتباع الديانات، وركز على أهمية الحوار الاسلامي المسيحي لمساعدة الفقراء والبحث المشترك عن حلول لمعضلات البشر وكذلك من أجل خلق أجواء سلامية في العالم أجمع، وبالأخص في منطقة الشرق الأوسط.

يبيّن البابا في الرسالة انه اختار اسم « فرنسيس « لأنه قديس مشهور أحب الله وكل انسان في خلق الله، الى حد انه دُعي « الأخ للجميع « أحب وساعد وخدم المحتاجين والمرضى والفقراء، وأهتم بالخليقة كلها. وهنا نذكر اللقاء التاريخي الذي جمع في مصر القديس فرنسيس مع السلطان الكامل الأيوبي، بأجواء مفعمة بالاحترام والمحبة، وفي أيام كانت فيها «حروب الفرنجة» تضع الفرقة والانتقام بين الشرق والغرب.

وتركز رسالة البابا على أهمية التربية لتعزيز الاحترام المتبادل بين مسيحيي العالم ومسلميه، وهو احترام يتخطى، بالطبع، حدود المجاملات ويعني « موقفاً « من المودة بين أشخاص لهم كل الاعتبار والتقدير. وهو كذلك احترام « متبادل « يشترك فيه الجانبان الواحد تجاه الآخر.

ولا يخفي البابا ألمه من جراء الاعتداءات التي يتعرض لها القادة الدينيون وأماكن العبادة، مركزاً على أن الاحترام هو لديانة الاخر وتعاليمها ورموزها وقيمها. داعياً الى الكتابة والتفكير والتكلم بطريقة تخدم الاخر وتبتعد عن طرق التشهير. وهكذا «يكون البشر، مسلمين ومسيحيين، دعاة حقيقيين للاحترام المتبادل والصداقة وبخاصة من خلال التربية».

وبعد، فيطيب لنا، نحن مسيحيي الشرق أن نضم أصواتنا الى صوت قداسة البابا الذي يتميز يوماً بعد يوم ببساطته وتواضعه وانفتاحه، لنتوجه الى اخوتنا المسلمين في الاردن والشرق والعالم بأطيب الأمنيات وأصدق الدعاء بالفطر السعيد، راجين من المولى أن يُعيده والعالم أجمع يرفل في أثواب العدالة والطمأنينة والسلام.

مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام
Abouna.org@gmail.com
الرأي




  • 1 سالم 08-08-2013 | 02:31 PM

    نعتذر...

  • 2 بوالصه 09-08-2013 | 01:26 AM

    كل عام وانتم بخير والاردن بخير

  • 3 رساله طيبه وكريمه 09-08-2013 | 04:40 AM

    رساله طيبه وكريمه

  • 4 ابو مصطفى 09-08-2013 | 05:23 AM

    بارك الله فيك

  • 5 شكراً جزيلاً 09-08-2013 | 07:14 AM

    رسالة رائعة ونشكرك عليها.

  • 6 مسيحي يحترم الاسلام 09-08-2013 | 12:40 PM

    كل عام وجميع الدول الاسلاميه بخير

    فنحن المسحيون العرب نعتز يحضارتنا الاسلاميه وعلاقتنا قويه من ايام الرسول صلي الله عليه وسلم وسنبقي معا بقوه الله وشكرا

  • 7 نونو 12-08-2013 | 02:53 AM

    انت انسان تحمل رسالة المحبه والسلام
    (رسالة) سيدنا يسوع المسيح المجد له وعيد فطر مبارك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :