facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كيماوي!! .. كيماوي!! .. عفوا لا أصدقكم!!


جهاد المنسي
25-08-2013 03:21 AM

في بدايات القرن الحالي كان العراق تحت الضغط الغربي، ومتهما بامتلاك سلاح كيماوي محظور، فتقاطر المفتشون الدوليون إليه من شتى صقاع العالم، وصدّق بعض العرب، ورددت دول عربية ما كان يقوله الغرب حول امتلاك العراق للسلاح الكيماوي، لا بل مارس بعضهم تدريبات على كيفية التعامل مع الكيماوي العراقي المزعوم.

"تمثيلية كيماوي صدام" التي كتبت السيناريو والحوار لها دول غربية وعربية، واستخدم مجلس الأمن وقت ذاك كـ"كومبارس" ومسرح لإقناع العالم بالسلاح الكيماوي العراقي، وعلى مسرحه قبل نحو 10 سنوات قدمت الولايات المتحدة الأميركية أدلتها المزعومة عن وجود كيماوي عراقي!، وقدم وزير الخارجية الأميركي ما قال إنها أدلة عن وجود أسلحة كيماوية عراقية، مرفقة بصور لأقمار صناعية قال إنها للكيماوي العراقي.

بالمقابل كان النفي العراقي الدائم بعدم وجود سلاح كيماوي بحوزته يقابل بالتكذيب الفوري من قبل الغرب وإسرائيل والعرب على حد سواء، وكانت بعثات المفتشين الدوليين تجوب العراق بحثا عنه، دون جدوى، ولكنها كانت في طريق بحثها ترسل رسائل استخباراتية عن أماكن تمركز القوات العراقية تمهيدا للحرب التي شنت لاحقا على العراق عام 2003 بذريعة وجود سلاح كيماوي لديه.

وليس هذا فقط بل إن الشعوب العربية، خرجت بمسيرات حاشدة في عواصمنا تطالب فيها الرئيس العراقي صدام حسين بضرب الأعداء بالسلاح الكيماوي.

هؤلاء اقتنعوا بوجود "الكيماوي العراقي" لأن ماكينة الإعلام الغربي والعربي كانت أقوى بكثير من النفي العراقي، فباتت شعوب عربية كثيرة محبة للعراق ورافضة للتدخل الأجنبي مقتنعة بوجود سلاح كيماوي، وأصبح البعض في انتظار لحظة ظهوره.

وضعت الحرب الكونية ضد العراق أوزارها، وانحل الجيش العراقي، وأعدم الأميركان ومجلس بريمر الذي عينه الرئيس الأميركي جورج بوش رئيسا للإدارة المدنية للإشراف على إعادة إعمار العراق في 6 أيار (مايو) 2003، الرئيس العراقي صدام حسين في أول أيام عيد الأضحى المبارك، وفتش الأميركان وكل حلفائهم عن السلاح الكيماوي العراقي الذي كان صدام ينفي وجوده، ولم يجدوا له أثرا حتى اليوم، ولكنهم من خلال "تمثيلية" الكيماوي احتلوا العراق واستعمروه بمشاركة عربية وتوافق من قبل بعض الحلفاء وعلى رأسهم الإخوان المسلمون الذين شاركوا في مجلس بريمر.
اليوم وبعد 10 سنوات، يتكرر المشهد عينه؛ سيناريوهات وهمية عن وجود أسلحة كيماوية في سورية واستخدام الجيش السوري للكيماوي بحق شعبه، ويتكرر المشهد، الغرب ينحاز للديمقراطية وحقوق الإنسان! فيدين المجازر ويتفاعل مجلس الأمن مع الحدث فيجتمع، والنظام السوري محط اتهام غربي وعربي وإعلامي!.

آلة الإعلام اشتغلت في سورية، فصورت هول ما جرى من مجازر قالت إن النظام اقترفها، ونقلت بالكاميرا أطفالا صغارا ونساء وكهولا وقد لقوا حتفهم جراء الكيماوي السوري الذي أطلقه الجيش على شعبه، ويريدون منا أن نقتنع بما يقولون دون أن نسال أو نتوقف لنتذكر التاريخ، والأدهى أنهم يجدون من يسمع ويردد ما يقولون ويعتبره مسلّما به لا يأتيه الرجس من جنبه أو من تحته.

في كل الأحوال، فإن من يستخدم الكيماوي بحق شعب أعزل قاتل وسفاح، وكم قال لنا الإعلام إن النظام السوري استخدم الكيماوي بمشاهدات وصور عبر وسائل الإعلام.

من حقي وواجبي كصحفي أن ادقق في الصور وتفاصيلها وما تحويه من إيحاءات، ومن حقي أن اسأل الغرب الذي لا يريد سوى ضرب سورية والتجييش ضدها.

الإرهابيون يفعلون أكثر من ذلك، ألم يقتلوا أطفالا وشيوخا ورأيناهم وهم يفعلون ذلك نحرا أمام عدسات التلفاز؟ ألم يحرقوا مساجد آمنة ويقتلوا مصلين؟ الم يفجر أولئك أفراحا، كما فعلوا في عمان؟ لماذا استبعد أن يكونوا هم من فعل ذلك؟

رفقا بنا.. بعقولنا.. فنحن ما نزال نذكر ماذا فعلتم بالعراق؟ وكيف كان الكيماوي العراقي تمثيلية شارك فيها الغرب والإعلام؟ وها انتم تريدون منا أن نصدق ما تقولون لنا، كما صدقنا سابقا ما قلتم حول العراق. شخصيا لا أصدقكم مهما فعلتم وأعرف أنكم لا تريدون لنا خيرا.

jihad.mansi@alghad.jo




  • 1 ابو فيصل 25-08-2013 | 03:57 AM

    (اكلت يوم اكل الثور الابيض)

  • 2 عاشق عمان 25-08-2013 | 04:42 AM

    تحليل غير موضوعي لان الحكومة السوريا اقرت بامتلاك الاسلحة الكماوية !! على الخلاف من العراق الزي كان ينفي ... الغرب لا يرد تجيش الجيوش انما هو مستمتع بما يجري بالشام بدليل ان القتل مستمر منز اكثر من سنتين !!!

  • 3 الصعلوك 25-08-2013 | 04:56 AM

    الإذناب لا زالو لم يتغيرو بتغير الزمن
    هم في كل مكان وفي كل زمان
    لا صحوة لضمير
    أوف للجبناء

  • 4 د حمود الفاخري 25-08-2013 | 06:18 AM

    يسلم يدك

  • 5 فاضي اشغال 25-08-2013 | 08:55 AM

    فعلا ........

  • 6 ناهدة 25-08-2013 | 09:47 AM

    برافؤ تحليل منطقي وصحيح وهذا هو الواقع غير أن الغرب يريدنا أن نقتنع بعكس ذلك لتكون ذريعة لضرب سوريا

  • 7 سالم 25-08-2013 | 11:05 AM

    كلام صحيح 0

  • 8 المحامي سميح خريس 25-08-2013 | 11:55 AM

    بوركت على مخاطبة العقول اذا كان لدى البعض استعداد لاعمال عقولهم واسترداد الذاكرة ليتذكروا أفعال الغرب في العراق بالفترة 1991و 2003 وما بعدها بالاضافة الى ليبيا . أي عاقل تنطلي عليه ضرب كيماوي (على فرض وجوده) وفرق التفتيش الدولية داخل دمشق؟؟!!!؟!؟! لما لا نفكر بعقولنا وليس بعواطفنا ؟!؟ تذكروا الفبركات ألاعلامية على العراق وعلى ليبيا وسوريا تذكروا فبركات ألجزيرة والعربية بقيادة هنري برنار ليفي!!

  • 9 المحامي سميح خريس 25-08-2013 | 11:56 AM

    بوركت على مخاطبة العقول اذا كان لدى البعض استعداد لاعمال عقولهم واسترداد الذاكرة ليتذكروا أفعال الغرب في العراق بالفترة 1991و 2003 وما بعدها بالاضافة الى ليبيا . أي عاقل تنطلي عليه ضرب كيماوي (على فرض وجوده) وفرق التفتيش الدولية داخل دمشق؟؟!!!؟!؟! لما لا نفكر بعقولنا وليس بعواطفنا ؟!؟ تذكروا الفبركات ألاعلامية على العراق وعلى ليبيا وسوريا تذكروا فبركات ألجزيرة والعربية بقيادة هنري برنار ليفي!!

  • 10 مطارنة 25-08-2013 | 12:05 PM

    سوريا لم تنفي امتلاك الكيماوي كما قال الاخ في التعليق رقم 2 ثم لو افترضنا ان الارهابيين هم من اطلقوا الكيماوي -كما تلمح انت- الا ينبغي على بشار اذا عندو بقية من كرامة ان ينسحب لانه لم يستطع ان يحمي شعبو من ان تمتلك فئة باغية هذا السلاح القاتل

  • 11 صدقت 25-08-2013 | 01:09 PM

    والله بدهم يكذبوا الكذبه ونصدقها
    كل حروبهم قائمة على الكيماوي الذي هم صنعوه

  • 12 سلام 25-08-2013 | 01:59 PM

    نعتذر...

  • 13 زهقان 25-08-2013 | 02:16 PM

    لا ينفي وقائع الاجرام الاسدي الا منعدمي الانسانية والضمير!!

  • 14 مواطن 25-08-2013 | 04:57 PM

    ونحن لا نصدقك أيضا

  • 15 الله محيي الجيش الحر 25-08-2013 | 05:17 PM

    الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :