facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ساعة من وقتك الثمين يا وزير خارجيتنا!


د. وليد خالد ابو دلبوح
29-08-2013 09:42 PM

لايوجد سيناريو واحد ' جميل' امامنا : الأردن ما بين السيء والاسوأ القادم!

مهما قلٌب الساسة أصابعهم وبدٌلوا مستشاريهم ... ومهما بدٌل المحللون أقلامهم وغيٌروا افتراضاتهم ... فلن يغيٌر هذا من الواقع في شيء ... وسيبقى الواقع الذي لا يعرف غير القوي أقوى من خبراتهم وشهاداتهم وفكرهم وخيالاتهم ... فلا يمكن أن يتوصل أحد منهم مهما عظم فكره وشأنه ... الى سيناريو 'جميل' ومقنع للأردن اذا ما أخذنا المدى القصير والمتوسط والبعيد؟

'المنتصر' الحقيقي هو 'القوي' الذي يملك جميع انواع واشكال القوة وبالتالي يملك أسباب الخيارات والبدائل المتاحه ومفاتيج ابواب الخروج ... في جميع الاحوال وتحت جميع الظروف المحتملة... فحتى لو لم قدر له ان لا ينتصر ... فهذا لا يعني انه قد يهزم!! في الوقت الذي نجد فيه السعوديه والامارات والولايات المتحده اكثر نقمة على نظام الاسد 'منا' وبكثير, سيكون انعكاسات الامنيه تجاههم قليلة للغاية اذا ما قورنت بنا في حال فشلت مشاريعهم واهادفهم هناك ... امتلاكهم لانواع مختلفه من القوة الماليه كانت ام العسكريه ناهيك عن حظوظهم الجغرافيه تجعلهم اكثر حماسا منا واكثر امنا وراحة بال! الادهى والاغرب من ذلك, سيكون لهذه الدول فرص اعادة علاقتها مع سوريا في حال انتصر الاسد اكثر منا بكثير !!

ماذا يملك الأردن من قوة... ماذا يملك من خيارات وبدائل؟!

فلو امتلك الأردن العصا السحريه وقالت له 'شبيك لبيك' ... أكاد أجزم ان ليس في خاطره خيار محبب 'جميل' جاهز امامه ... ولنتظر طويلا وفكر مليا قبل طلب تحقيق أمنيته ... لأن ما يبدو 'جميلا' في المدى القصير سيكون قبيحا على المدى البعيد ... والعكس صحيح.

فلو تمنى من 'الجني' ضربه عسكرية لسوريا وسقوط نظام الأسد ... لأقلقه الفوضى الأمنيه المتوقعة هناك؟ وأقلقه سوريا مقسٌمه الى دويلات صغيرة. ولأقلقة احتمالات تزايد القوى الاسلاميه هناك بغض النظر عن درجة تطرفها ... وموقف حكومتنا من مصر خير دليل على ذلك. ناهيك عن ردة فعل صواريخ سوريا ونقمة ايران وغضب حزب الله !!

ولو تمنى ابقاء الوضع على ما هو عليه ... لتفادي اسباب وانعكاسات الحرب على سوريا ... لبقي ليعاني الأمرين جراء تنامي الهجرة واعداد 'الاجئين' وما تبعه من انعكاسات امنيه واقتصادية ناهيك عن التجول التدريجي الديموغرافي هناك وانعكاساته على المدى الطويل علينا وعلى من حولنا!

ولو تمنى الاردن بقاء الاسد ... خوفا لتنامي قوى لا 'نعرفها' قد تصل الى سدة الحكم وحفاظا على وحدة اراضي سوريه واستقرار املا في ارساء الاستقرار هنا ... سيكون له انعكاسات خاصة على المدى الطويل ... خاصة اذا ما ربطنا بأن انتصار الاسد يعني انتصار حزب الله وانتصار ايران ومشروعها الثصديري للثورة الايرانيه والتشيع في المنطقه ... خاصة اذا ما تم طرد معظم السنه واصبحت الاردن 'سوريا الكبرى حينها' ... ولا ندري ايضا اذا ما اصحبت حينها ايران صديق مقرب للغرب على حساب العرب ام لا... وعلاقة الهلال الشيعي مع اسرائيل والغرب خطر محدق على الخليج والسنه ام لا!! بالاضافه الى جميع هذه السيناريوهات ... سنجد بالطبع اطماع اسرائيل والغرب المخفيه والمعلنه منها تجاه منطقتنا وانعكاساتها المبهمه علينا ... الكلام عنها حدث ولا حرج!

باختصار, حكم التاريخ والجغرافيا بالاضافه الى كوننا الحلقة الاضعف, تجعل من الاردن الطرف الاقل حظا في جميع السيناريوهات المحتملة ... هل هذا يعني ان لا نستطيع فعل شي؟ بالطبع نعم ... الجهة الداخلية أهم بكثير.. على المدى القصير والطويل وتحت جميع المتغيرات المحتملة !!

من لا أفهمه في سياستنا الخارجيه: تناقص التصريحات مع الافعال!!

هل يعقل ان نلهث كل هذا اللهث وراء الغرب والخليج 'وشكرا للتكنولوجيا والتلفاز' ونجتمع معهم ونشد على ايديهم ومن ثم نتجه نحو خطاب الحياديه من باب 'الذكاء السياسي' مثلا!! لم يبقى عاصمة غربيه ولا عربيه –باستثناء عمان – الا وزارها وزير خارجيتنا وهو يصرح هنا وهناك... من جهة اخرى والاغرب من ذلك يطالب المسؤول الاردني بعدم التدخل الدول في شؤون مصر مؤخرا ونحن اول المهنئين ونصطف مع احد اطراف النزاع هناك .. يا سلام!!

الخاتمة: في ثقافة الشفافية في صناعة احترام التواصل مع الشعوب!!

يجب علىينا صناعة الشفافية بشتى جوانبها خاصة في الجوانب السيادية, يجب اعادة صناعة الخطاب والتواصل بين المسؤول والعامة .. كفانا انى وزيرة الخارجيه وسياستها حجرا محجورا وكفانا انرى نرى دائما الشعب مغيب عن صناعة قرار سياساتنا واهمها الخارجية .. هل سيأتي هذا اليوم؟!

واذ نرى تقلب ناصر جودة نحو الغرب وشمال غرب ... نرجو ان يقلبه الى الداخل ولو باليسير ويمن علينا بنصف ما يعطيه للاخرين في الخارج ... نحن احق لنعرف ماذا يحدث وسيحدث في اردننا جميعا ... مالمانع من ناطق لوزير الخارجيه يخرج الينا كل يوم لتسارع الاحداث ليحدث الشارع وبالتفصيل وكل ما يجري وماهية الموقف الاردني ولماذا وكيف ... هل يعرف اين بوصلة الشارع من سياستنا الخارجية, هل للشفافيه انعكاسات سلبيه اكثر منها ايجابيه؟!!

في الختام علينا ان نذكر ان ما حمى اردننا ابان حرب الخليج الثانيه عام 1991 اسباب عديدة اهما كان التعاضد الداخلي وانحسار الفجوة بين 'السائل والمسؤول' في الوقت الذي تخلى عنا القريب قبل البعيد .. والله يحميك ايها الوطن الغالي الجميل ويرعاك ... من كل متامر وحاقد وناقم!

Dr_waleedd@yahoo.com




  • 1 معاذ 02-09-2013 | 02:27 AM

    الى د.هيثم نواش اشكرك على الرد واستغرب انفعالك الذي وصل درجة السحج لمجرد اشارتي الى اخطاء املائية من شخص يحمل درجة الدكتوراة وهنا اتسائل من الذي يسحج فينا !! لكن المحزن ان من رد على تعليقي بطريقة .. ايضا يحمل درجة دكتوراة!! ويخرج علينا من يسأل ما هو سبب العنف في الجامعات!! ..

  • 2 قارئ 02-09-2013 | 05:49 PM

    نعتذر...

  • 3 احمد عمر المعايطة 04-09-2013 | 03:28 AM

    نتمى يا دكتور خالد ان تتعاضد الجبهة الداخلية وان ينسجم الموقفان الرسمي والشعبي في مقولة واحدة لكن يبدو ان هذا مستحيل في ضل المصالح الخاصة للجميع شعوب ومسؤولين
    حمى الله الاردن وابقاه عزيز تحت قيادة الملك عبدالله الثاني


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :