facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تداعيات الضربة الأميركية


د. فهد الفانك
30-08-2013 03:31 AM

إذا لم تحدث مفاجأة أو معجزة فإن أميركا وحلفاءها التقليديين مصممون على ضرب أهداف سورية بالصواريخ تحت اسم ضربة عقابية هدفها الحقيقي إضعاف النظام، وتغيير ميزان القوى لصالح المنظمات المسلحة وعلى رأسها جبهة النصرة ودولة العراق والشام والقاعدة ومشتقاتها.

ما أشبه الليلة بالبارحة، فقد تم ضرب العراق وتدميره بحجة امتلاكه أسلحة دمار شامل واستعماله للسلاح الكيماوي ضد شعبه، وهذا ما يتكرر الآن.

الضربة الصاروخية مقررة على أن يتم إثبات التهمة فيما بعد، ذلك أن دول الغرب الثلاث وتركيا لا تنتظر قرارأً من مجلس الأمن الدولي يجيـز لها التحرك، ولا تنتظر إصدار لجان التحقيق الأممية قرارها حول من الذي استعمل الغازات السامة.
إذا وقعت الضربة وكانت مؤثرة فإن ما سوف يحدث لن يكون شأناً ثنائياً يهم سوريا وأميركا فقط، بل شأن قومي وإقليمي واسع النطاق. وإذا كان ضرب العراق قد أضعف الامة العربية وهمشها، وجعلها مسرحأً متاحأً للنفوذ الخارجي، فإن ضرب سوريا سيكون له نفس الأثر أو اسوأ منه.
هنا نتساءل: كيف سيكون سلوك روسيا وإيران وحزب الله والعراق ولبنان والأردن ومصر تجاه العدوان؟ هذا ما يصعب التنبؤ به، ولكن تداعيات الضربة لن تقف عند حدود سوريا بل ستشكل خضة عنيفة للمنطقة بأسرها.
بهذه الضربة تكون أميركا قد افتتحت عصراً جديدأً للإرهاب، فما فعلته يعتبر جائزة للقاعدة وتوابعها كانت تتمناها لتسـترد شرعيتها وتجند المزيد من الأنصار، بحجة معاقبة العدوان على ديار المسلمين.

من الناحية الاقتصادية سوف يتأثر الأردن سلباً بتداعيات الضربة الأميركية، فسوريا ليست شريكأً تجارياً هاماً للأردن وحسب، بل ممره الطبيعي إلى لبنان وتركيا وأوروبا.

يضاف إلى ذلك أن أسعار البترول العالمية ستحقق قفزة هائلة، وقد تجاوز سعر البرميل 115 دولار على وقع التهديدات. ويتوقع المراقبون أن يرتفع إلى 125 دولارا إذا حدثت ضربة محدودة، ثم إلى 150 دولارا إذا توسع نطاق الحرب.
يذكر أن أميركا هي الدولة الوحيدة التي استعملت أسلحة الدمار الشامل عندما ألقت قنابلها الذرية على مدن يابانية فقتلت مئات الآلاف من المدنيين، كما استعملت السلاح الكيماوي في حرب فيتنام إذا أمطرت غابات فيتنام بمادة كيماوية سامة أطلقت عليها اسم أورانج فلم تسمم البشر فقط بل سممت الشجر أيضاً.

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :