facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جراحة نانوية


أ.د مصطفى محيلان
06-09-2013 03:04 AM

لسان حال الشعب السوري الأعزل الشقيق وبالذات أطفاله يقول :
هذا ما جناه ابي عليّ
وما جنيت على أحد
فهو لم يرد في يوم من الأيام أن يصير حاله إلى ما صار إليه الآن، مع أنه مُلام في أنه لم يئد الفتنة حال بعثها.
داخل القطر السوري إستُخدم السلاح الكيميائي ضد المواطنين العُزل الأبرياء الأنقياء بياتا وهم نائمون، والعالم الأنساني بأسره بكى على أطفاله الذين طالتهم يد الغدر المستترة، فبدل إعطائهم الحليب الصافي السائغ، تم أعطاؤهم وعلى حين غفلة السموم الكيميائية التي لا تبقي ولا تذر!

فكانت تبعاً لذلك الإنتفاضة الفِطرية الإنسانية العالمية المُشرفة تجاه فعل جبان كمقترفيه والساكتين عليه بلا شرف، وبذلك أيضاً نشأت سُنة حميدة صارت تتحلى بها النفس البشرية في دول العالم أجمع وهي ملاحقة طغاة الأنس وأعداء البشرية «وآكلوا لحومهم» أين ما حلو.

إن المتألم بالأمس واليوم هو الشعب السوري، ولكن ليس للأبد فلا بُد لليل أن ينجلي ولا بُد للقيد أن ينكسر، وقد آن الأوان لإنهاء معاناته بلا عودة، وذلك باستئصال المسبب من خلال استخدام الجراحة العسكرية المنضبطة وليس كيميائياً كما فعل الطُغاة، فبالرغم من قبح فعلهم لا تسمح النفس المطمئنة المُصلحة الطاهرة العادلة المنقذة بتكرار الفعل المُشين الرديء.

وعليه فإنه من الضروري وقبل بدء أي عمل عسكري ومن باب التيقن ودرء الشبهات الإجابة على بعض الأسئلة لتطمئن القلوب، وهي:
هل ثبت على طرف معين تلبسه للجريمة بالوجه القطعي؟

أليس من المنطق أن يتم عرض تقارير لجان التحقيق وخبراء الأسلحة الكيميائية على الملأ قبل إتخاذ أي إجراء مصيري كهذا؟ وذلك من خلال عرض الأدلة والبراهين الدامغة حتى لا يكون لدى أحد الشك في عدالة القصاص، فما نحن بصدده هو حرب تحمل في ثناياها شواظا من نار ونحاس ودماء.

أليس في إشهار تلك التقارير وئد لفتنة قد تصيب الشعوب، وتمنع من تكوين حالة «مع وضد»، فلا أرى أن أحدا يتثبت من وجود ظالم أو مجرم وينصره، فإن لم يكن بدافع الإنسانية فقد يكون بدافع الخجل!

ليعلم الجميع بأن معاقبة المجرم السفاح المتجاوز لقيم البشرية جميعاً بما جنت يداه، لا تعني بأي حال من الأحوال تفويض العالم باستباحة القطر الشقيق أو إحتلاله، ولكن نحن مع إستئصال الخَبَث منه وبالتحديد بعملية جراحية «نانوية دقيقة» تصل إلى مستوى الجراحة التجميلية التي لا تترك أثراً ملحوظ أبدا، فلا أحد يريد دمارا يفوق مسببه أو يزيد!

ولمن لا يعرف فإن النانوميتر هو جزء من الألف مليون من المتر، وهو ما وصلت إليه القدرات البشرية التقنية لتاريخه، والذي يطلق عليه العلماء بالنانوتكنولوجي.

muheilan@hotmail.com
الرأي




  • 1 د محمد طراونه 06-09-2013 | 12:47 PM

    مقال بمنتهى العدالةوالإنصاف وخاصة لاطفال سوريا الذين تناستهم البشرية

  • 2 رائد 06-09-2013 | 01:58 PM

    الرائع في مقالك يا د محيلان انك وبأسلوبك الجميل الفت بين الادب شعراَ والسياسة والعدالة والعلوم التقنية وهذا اعطى للمقال مذاق خاص احببته

  • 3 رائع 06-09-2013 | 01:59 PM

    الرائع في مقالك يا د محيلان انك وبأسلوبك الجميل الفت بين الادب شعراَ والسياسة والعدالة والعلوم التقنية وهذا اعطى للمقال مذاق خاص احببته

  • 4 Jordanian 06-09-2013 | 04:34 PM

    very good article

  • 5 نانو 06-09-2013 | 06:35 PM

    لقد تم استخدام تقنية النانو في الحرب العر اقية من قبل الامريكان حيث جعلت الدبابة عبارة عن هيكل تخطيطي بشكل دبابة على الارض واخفت معالمها ... اين كان العالم من هذه المواقف المخزية للامريكان عندماجربوا واستخدموا تقنية النانو الحديثة على الجيش العراقي والتي لم يعرفها احد؟؟؟؟؟؟

  • 6 Dawood 06-09-2013 | 11:29 PM

    Nice to see you back Abumhailan, you are a good writer


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :