facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لماذا أيد النسور ضرب سورية؟


فهد الخيطان
07-09-2013 03:47 AM

لجأت الحكومة إلى كل وسائل الاتصال لاحتواء عاصفة الردود النيابية والسياسية على تصريحات رئيس الوزراء د. عبدالله النسور، لهيئة الإذاعة البريطانية "بي. بي. سي"، التي قال فيها إن الأردن يؤيد توجيه ضربة جراحية محدودة ومدروسة بعناية لسورية، بقيادة الولايات المتحدة الأميركية. وفي نفس التصريحات، أكد النسور أن الأردن لن يشارك في هذه العملية، ويتمسك بالحل السياسي للأزمة السورية.لكن عند التدقيق في مضمون التوضيحات الحكومية لاستدراك الموقف، يتبين أن رئيس الوزراء لم يتراجع أو ينفِ الجملة الذهبية في تصريحاته لـ"بي. بي. سي"، والمتعلقة بتأييد الأردن للضربة العسكرية.في اعتقادي أن المقابلة مع "بي. بي. سي" كانت من أجل هذه الجملة فقط لا غير، وقد وصلت الرسالة المطلوبة منها للجهة المعنية.خلال جلسات الاستماع في الكونغرس الأميركي، والمخصصة لمناقشة مشروع قانون توجيه ضربة لسورية، تردد اسم الأردن كثيرا على لسان وزير الخارجية الأميركي جون كيري. ففي مسعى من إدارته لإقناع المشرعين الأميركيين بدعم قرار البيت الأبيض، قال كيري أكثر من مرة إن: حلفاءنا في الشرق الأوسط، وفي مقدمتهم الأردن، وبالطبع إسرائيل، ينتظرون منا أن نفعل شيئا لردع النظام السوري عن استخدام السلاح الكيماوي مرة أخرى ضد جيرانه.كان هذا واحدا من أقوى المبررات التي ساقها كيري لإقناع الكونغرس بضرورة القيام بعمل عسكري ضد سورية. ولذلك، كان مطلوبا من الأردن وغيره من حلفاء الولايات المتحدة أن يقولوا كلمة تدعم موقف الإدارة الأميركية. تركيا كانت أعلنت في وقت مبكر استعدادها ليس لدعم الضربة العسكرية فقط، بل والمشاركة فيها. ومن جهتها، قدمت إسرائيل التسهيلات اللوجستية للمدمرات الأميركية، وشعر قادتها بالإحباط عندما أرجأ الرئيس الأميركي باراك أوباما، الضربة إلى حين الحصول على دعم الكونغرس. لم يبق سوى الأردن. ولاعتبارات كثيرة، لم يكن مطلوبا منه أكثر من دعم معنوي لعملية عسكرية، لن يكون له، وبحكم طبيعتها، دور مباشر فيها، أو حاجة إلى استخدام أراضيه منطلقا لها.واقعيا، لم يكذب رئيس الوزراء على الرأي العام الأردني؛ فالأردن لن يكون منطلقا للهجوم على سورية، والقوات المسلحة الأردنية لن تشارك فيها، أو تقدم تسهيلات لها. كما لم يتراجع الأردن عن إيمانه بأن الحل السلمي هو الخيار الوحيد لحل الأزمة السورية؛ كافة الأطراف المؤيدة والمعارضة للضربة العسكرية، تتمسك بـ"جنيف2" كسبيل لحل الأزمة.ومع ذلك، يظل موقف الحكومة في هذا الشأن غير معهود. إذ لم يسبق أن أعلن الأردن تأييده لعمل عسكري أجنبي ضد بلد عربي، على الأقل بشكل علني. عندما قامت الولايات المتحدة بغزو العراق العام 2003، عارض الأردن ذلك، لكنه لم يكن قادرا على منعه، ووافق على تقديم تسهيلات محدودة لقوات التحالف، وأبقى ذلك الأمر طي الكتمان.الأردن ليس كباقي دول المنطقة؛ هامش المناورات أمامه محدود للغاية. في معظم الظروف، لا يستطيع أن يقول "نعم" صريحة، أو "لا" قاطعة. حسابات المصالح تتطلب مقاربات معقدة ومتناقضة بعض الشيء، ومواقف لا تتطابق دائما مع المشاعر الشعبية.عندما احتاج الأردن إلى دعم قدراته الدفاعية في مواجهة أخطار الوضع المتفجر على حدوده الشمالية، قدمت الولايات المتحدة له بطاريات "باتريوت"، وسربا من طائرات "أف16"، والمئات من العناصر المختصة لتدريب قواته على مواجهة أخطار "الكيماوي". فكيف له بعد ذلك أن يمتنع عن تقديم دعم معنوي للإدارة الأميركية التي تواجه موقفا صعبا في الكونغرس؟!نختلف أو نتفق مع هكذا سلوك، لكن هذه هي السياسة الرسمية الأردنية في كل الأزمات والحروب التي شهدتها المنطقة منذ عقود.

الغد




  • 1 هذه بروتوكولات .. 07-09-2013 | 06:15 AM

    انعتذر...

  • 2 الأردن اولا 07-09-2013 | 12:27 PM

    وسيبقى الأردن صامدا عاليا في جميع اشدائد والأزمات

    لعلى وعسى بعض العربان في الديره يفهموا هذا الكلام
    ولكن سترى يا دكتور بأن البعض سيبقى ينظر على الوطن والحكومة بالتعليقات.

  • 3 الاردني الحر 07-09-2013 | 02:31 PM

    نعتذر...

  • 4 ابن الكرك 07-09-2013 | 04:31 PM

    الحكومه الاردنيه اعلنتها صراحه نحن مع معاقبة من استخدم الكيماوي

  • 5 مراقب 07-09-2013 | 05:46 PM

    تحياتي اخي الفاضل
    اعتقد باننا نمر في ازمة تصريحات وتعبير عن مواقف صادقة
    لم اكن اتوقع ان رئيس الحكومة لا يعلم اي تورد الابل
    اعتقد كان التصريح تعليله ولكن سشرعان ما تراجع عن تصريحاته والرجوع فضيلة
    لكن لا اوقع ان يكون التبرير او التسبيب بتصريحات النسور كانت مبرمجة مع جون كيري لتبرير الضربة
    الاردن لا ينتظر اي ضر بة وضد اي ضربة او اي عدوان عل سوريا هي ليس ضربة بقدر ما هي عدوان سافر على دولة ذات سيادة
    ما زالت امريكا تكذب على الرأي العام العالمي فهي ليس بحاجة لتبرير

  • 6 عمر 07-09-2013 | 07:55 PM

    الأرهابيون قادمون الى الأردن شئنا أم أبينا .. ألا يرى المسؤلون ذلك ؟؟

  • 7 الاردني الحر 07-09-2013 | 08:40 PM

    انا لا زلت مصرا على ضرورة مراجعة الرجل لمقالاته وبما يخدم مصالح الدولة العليا

  • 8 بني حسن مادبا 07-09-2013 | 08:46 PM

    الله يحمي الاردن ويحمي كل من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله

  • 9 سليم المعاني 07-09-2013 | 10:55 PM

    أستاذ فهد ... أشعر بحزن لانجررك لتبرير تصريحات دوة رئيس الوزراء لماذا بدأـ تتغير ؟ لماذا ...

  • 10 سليم المعاني 07-09-2013 | 10:55 PM

    أستاذ فهد ... أشعر بحزن لانجررك لتبرير تصريحات دوgة رئيس الوزراء لماذا بدأـ تتغير ؟ لماذا ...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :