facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الإسلام السياسي .. ومآلات الصحوة الإسلامية!


أ.د.فيصل الرفوع
09-09-2013 03:25 AM

لقد خاض الإسلام السياسي في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين، وقبل تطور « تسونامي» الربيع العربي، دروب الديمقراطية، ودخل معركة التغيير من خلال المؤسسات الشرعية، كحالة جبهة الإنقاذ الجزائرية، قبل الانقلاب عليها، والحركة الإسلامية في اليمن. ونتيجة لتصالح قادة هذه الأقطار مع شعوبها، استطاعت هذه الحركات، أن تصل إلى نوع من المشاركة السياسية وبالطرق المشروعة، سواء في مجالس البرلمان، او النقابات المهنية والسياسية، أو غيرها، كما أن طريقة انتخاب رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية لاقت الإستحسان من قبل عدد كبير من المنابر الإعلامية الإقليمية والغربية.

إلا أن التطورات الإقليمية الدولية، كانت من بين أهم الأسباب المباشرة التي قادت إلى ظاهرة الإسلام السياسي -المقاوم- الصدامي، «سمّه ما شئت»، خاصة في الوطن العربي، وبالشكل الذي وصلت إليه اليوم من صدام مباشر مع الواقع وبأهداف انقلابية.

ومن أهم هذه التطورات: إنحسار التيار القومي بعد هزيمة حزيران عام 1967؛ ووفاة الرئيس جمال عبد الناصر؛ والأزمات الاقتصادية والثقافية والقيمية التي يعيشها الوطن العربي وما زال، خاصة منذ العقدين الآخرين من القرن العشرين؛ والتدخل السوفيتي في أفغانستان في عام 1978م؛ والثورة الإسلامية الإيرانية في عام 1979، ودعمها لحركات الإسلام السياسي قبل أن يكتشف الإسلام السياسي أهدافها الطائفية؛ وطبيعة وتطور الصراع العربي - الصهيوني، وعدم الاعتراف الإسرائيلي بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني؛ والدعم الأميركي والغربي لدولة إسرائيل؛ والتدخل الأميركي المباشر في الشؤون الداخلية والخارجية للحكومات العربية والإسلامية؛ وتحول النظام الدولي من ثنائي القطبية إلى نظام أحادي القطبية وبقيادة أميركية شبه مطلقة؛ ونتائج زلزال الخليج عام 1990-1991، التي أدت إلى تدمير العراق، كدور وكقوة عسكرية؛ والحصار الأميركي - الغربي لبعض الشعوب العربية والإسلامية خاصة العراق وليبيا والسودان؛ ومعاناة الأقليات الإسلامية، في دار الحرب، من التجاوزعلى حقوقها المشروعة، وسياسات التمييز والتطهير العرقي والقومي التي مورست وتمارس ضدها، سواء ما حصل بالأمس او ما يحصل اليوم، خاصة في البوسنة وكوزوفو وكشمير والشيشان... الخ. إلا أن الإحتلال الغربي-الصفوي للعراق،2003، جعل من الإسلام السياسي أكثر شراسة وعنفاً، وإتخذ منحنى آخر، وهو الإستقطاب المذهبي، بعد الدور المشبوه لإيران في تقويض النظام العربي، وتحديدا دورها في إحتلال العراق وإقصائه من عمقه العربي بناءً على حسابات طائفية، وتدخلها المذهبي والطائفي في المشرق العربي، خاصة الخليج العربي ولبنان.

لهذه الأسباب وغيرها نحت بعض أطراف الإسلام السياسي منحى المواجهة مع الآخر وبالطرق المختلفة، سواء السلمية أو غير السلمية، للوصول إلى أهدافه التي يؤمن بها. إلا أن اعتماد التحالف الأميركي - الإسرائيلي، لإسلوب المواجهة مع الإسلام السياسي، والدور الأميركي، بشكل خاص، والغربي، بشكل عام، المؤيد للجانب الإسرائيلي في الصراع العربي - الصهيوني، جعل العلاقات الغربية مع الإسلام السياسي، علاقات مواجهة، ألقت بظلالها على الصراع العربي - الصهيوني وتطوره.

ونتيجة لإرهاصات الصراع العربي - الصهيوني، وما نتج عنها من اتفاقات بين الجانبين العربي وإسرائيل، كمعاهدة كامب ديفيد 1979 بين مصر وإسرائيل، واتفاقية أوسلو عام 1994 بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، ساد أسلوب المواجهة بين الحركات الإسلامية ومحيطها، وتحديداً المرتبط مع الغرب. الأمر الذي أدى إلى علاقات صدامية حينا واحتوائية حيناً أخرى، بين الأنظمة السياسية العربية والغرب من جانب والإسلام السياسي من جانب آخر..وللحديث بقية.

alrfouh@hotmail.com
الرأي




  • 1 مختص 09-09-2013 | 11:12 AM

    انا بانصحك ان تقفل الموضوع انت آخر من يتناول الاسلام بهذه الصوره الغرب قسم المنطقة العربية الى 22 قطعة كل قطعة اطلقوا عليها دولة واحنا صدقنا ، وانت حضرتك وغيرك انبريت لتقسم الاسلام الى اسلام سياس وآخر اسلام اقتصاد وآخر اسلام اجتماعي وهكذا ..

  • 2 مختص 09-09-2013 | 11:13 AM

    انا بانصحك ان تقفل الموضوع انت آخر من يتناول الاسلام بهذه الصوره الغرب قسم المنطقة العربية الى 22 قطعة كل قطعة اطلقوا عليها دولة واحنا صدقنا ، وانت حضرتك وغيرك انبريت لتقسم الاسلام الى اسلام سياس وآخر اسلام اقتصاد وآخر اسلام اجتماعي وهكذا ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :