facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الإسلام بالنسخة «الأميركية»!


هند خليفات
14-09-2013 04:45 AM

لم تكتف أميركا بالاستيلاء على صناعة الملابس والأجهزة والأسلحة والأفلام وكل شيء فذهبت لصناعة خرائط كونية ومجتمعات وتواريخ ودولا واديانا بمواصفات أميركية براقة تخدم مصالحها الآنية والإستراتيجية...

الذي لم نكن نتوقعه أن تمد يدها تجاه الدين الإسلامي الحنيف فصنعت في كل منطقة وزمنا إسلاما يخدم مصالحها، صنعت إسلاما سمحا لا يفرق بين السنة والشيعة في أفغانستان لمحاربة الشيوعيين الروس، حتى أنها جعلت قادة الجهاد الأفغاني يُستقبلون أبطالا فاتحين دون البحث في الطائفة التي ينتمون إليها، لدرجة انك وقتها لا تستطع التفريق بين قادة الجهاد الأفغاني أيهم سني وأيهم شيعي!

وعندما احتاجت أميركا إسلاما من طائفتين يقاتلا بعضهما ويكفرا بعضهما صنعت مسلمين سنة وشيعة يتناحرون لدرجة لا يمكن تصدقيها ولا توقعها وحللت لهما ذبح بعضهما لدرجة كراهية لم تشهدها الكرة الأرضية من قبل، حد استخراج الأحشاء واكلها أو حد نحر الأطفال من قبل جيش بشار الأسد ( علينا وفي الحروب نعامة ) !

وعندما احتاجت إسلاما أكثر فتنة حيث لا يكفي خارطة الشرق الأوسط الجديد شقاق السنة والشيعة بل احتاجت شقاقا أكثر فتكا أوقدت فتيلا بين الإخوان والسلفيين لأنها الشرارة الوحيدة التي تستطيع ان تحرق قطن الوفاق بين البلاد السنية، وانتظروا إسلاما يجرف الصوفيين والشافعيين نحو الاقتتال الإسلامي بحجة أن كل فئة ترى الأخرى كافرة !

الشقاق بين الأحزاب والطوائف والدول الإسلامية سيضمن لأميركا ان تظل شرطي المنطقة الوحيد وبائع السلاح الأول، في الوقت نفسه الذي يسكن أميركا ملايين المسلمين من مختلف الأحزاب والطوائف ينعمون بسلام وهدوء وسكينة ويرون ان كل مسلم ينطق بالشهادتين محرم قتاله مهما بلغ الاختلاف معه، وستكون ردة فعل أميركا حاسمة لو ان دولة أخرى مارست مع مسلمي أميركا ما تمارسه أميركا مع مسلمي الشرق الأوسط !

دعونا نعترف أن ما حدث من دموية ووحشية باسم العروبة والحرية والإسلام؛ جعلنا أكثر تعاطفا مع إسرائيل، وهذا أيضا جزء من نتائج الإسلام بالنسخة الأميركية الخطير..وهو تقليل الحنق من إسرائيل وزيادة التعاطف معها وهي التي تقع بين دول شعوبها تقتل بعضها بدم بارد وتجد رقابها وهي تهلل!

فالخطة لا تحتاج سوى شراء كم خطيب من الطائفيين يحذر من خطورة الطائفة الأخرى ويكفرها ويدعو لقتالها وساعتها تنطلق كرة الثلج التي ستقلب السحر على الساحر .

الإسلام أعظم دين لكن بعض أتباعه أصبحوا ألعوبة في يد أعداء الدين وصارت ذممهم تباع ( بفرنك)!

hindkh79@yahoo.com
الرأي




  • 1 رفعت 14-09-2013 | 08:03 AM

    سلمت يا هند من كل شر ، وزادك نورا وبصيرة بتلك الأمة .. ، التي لا تتبع ملة ولا دين بل مناصبهم وسياساتهم تجاه الشعوب والتي ذكرت شيئا منها في ما كتبت اليوم ، وإن شاء الله تعيشي دوم وتشوفي العرب في حال أحسن من هذا اليوم . يا رب .
    مخطاطهم ماشية بسهولة ونحن ولله الحمد في قيلولة ، فهم يلعبون بأي خطة وسيفوزون لأننا نائمون ، وليس لنا إلا الذي لا يغفل ولا ينام سبحانه وجل شأنه .

  • 2 ابو الياس 14-09-2013 | 08:46 AM

    اقراي التاريخ يا سيدتي لتكتشفي ان امريكا لم تخترع هذه الحروب بل هي موجوده خلال ال 1400 عام ولم تتوقف يوما وبرما هدات قليلا في السنوات الاخيرة .. لا ابرأ امريكا فهي تسعى وراء مصالحها على حساب الشعوب

  • 3 مسلمة والحمد لله رب العالمين 14-09-2013 | 10:23 AM

    مقااااااااااااااااال رائع يا هند
    كلام سليم
    بس ريجاءا شيلي كلمة تعاطف أنا بقول إختاري كلمة أخرى تعطي نفس النتيجة والمعنى.

    أي أنا والله ما ني شيخة ولا خطيبة ولا دارسة شريعة ولكن لو يسمحوا لي أتفلت على شي منبر من هالمنابر لأفهمهم حقيقة الدين الاسلامي أكثر من أكبر مستشيخ

    ولكن سينصر الله دينه يا هند ولو بعد حين (الدين السليم الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على سييدنا محمد صلى الله عليه وسلم رجمة للعالمين وليس لهدر دم المسلمين كما أسلفت من أجل بضعة دراهم وفرنكان)
    وهذه اقل ما يمكن قوله

  • 4 ابو بلال 14-09-2013 | 10:23 AM

    يا هند الإسلام هو الإسلام والفتن وان خدمت امريكا لكنها قبل امريكا وهل لك ان تلتزمي اإسلام الذي من غير الصناعة الأمريكية ام انها صناعة الكلام

  • 5 فادي 14-09-2013 | 11:43 AM

    الحق مش على أمريكا . المشكلة عنّا كمسلمين .. إحنا اللي بنسمع إلهم و سامحينلهم يتدخلوا فينا... المسلمين كفروا بثقافتهم المتسامحه و استبدلوها بثقافة التفريق الدخيلة علينا. الحمدالله إحنا بالأردن بألف خير لإنه عمليا إحنا البلد الوحيد بالشرق الأوسط اللي المسلمين و المسيحين عايشين فيه بتناغم .. البلد الوحيد اللي مكوناته متلاحمه و متداخله من شتى الأصول و المنابت والأسباب واضحه جدا أهمها إنه نسبيا مافي ظلم مقصود و التعليم العالي و سياسة البلد و توحدها على كلمة واحدة و قيادة واحده تمثل القاسم المشترك

  • 6 مروان 14-09-2013 | 11:49 AM

    الويلات المتحده وجدوا امه ليس لها ثقافه خارج الحرام والحلال وخارج التكفير لهذا المذهب او ذاك امه احتكرت الخالق للمسلمين عندما لم يكن هناك فرز طائفي واليوم كل مذهب يحتكره لنفسه ونسوا او تناسوا ان الله سبحانه قال في كتابه--الحمدالله رب العلمين--ولم يقل رب المسلمين او السنه او الشيعه امه بقيت في دائرة التحليل والتحريم لذلك سهل على هؤلاء ان يخرجوا اسلامآ يتناسب من فكر CIA ومصلحة الويلات المتحده العيب فينا من الالف الى الياء.

  • 7 د عبدالله عقروق / فرجينيا 14-09-2013 | 01:49 PM

    اديبتنا هند . عاملان لعبا الدورين الهامين بتغير سلوكنا في الفترات الاخيرة. العامل الاول السخاء الامريكي باستعمال اشرس الاسلحة الفتاكة وهو تقديم للعالم العربي والاسلامي الدولار والدافع الثاني هو التسابق الشعبي الهائل خاصة بين القيادات ورجال الدين ليبيعوا انفسهم للشيطان ، لهذا الالاه الجديد الذي تغلغل قينا كالسرطان . واصبح القادة ونفر كبير من الشعب يودون تضخيم حساباتهم باكثر واكثر . وكانت الولايات المتحدة تشتري الضمائر والنفوس معا مما جعل بعضهم يريد ان يبيع عاصمة الاردن لولا صحوة الشعب .

  • 8 الشرماني 14-09-2013 | 03:45 PM

    اختنا الفاضله الشيعه موجودون قبل وجود واكتشاف اميريكا ..

  • 9 سلطي 14-09-2013 | 05:07 PM

    كل الجماعات التي ظهرت في الثلاثة عقود الاخيره جماعات اوجدتها الماسونية العالمية وبتمويل كامل منها وللاسف موجودة بيننا منها التكفيريين والاحباش .

  • 10 سالم 14-09-2013 | 07:05 PM

    كم انت رائعه ومقالك ينم عن افق واسع سلمت يداك

  • 11 رائد 14-09-2013 | 11:00 PM

    كلام فيه تناقض واتهام غير مدعوم بأدلة.(وعندما احتاجت أميركا إسلاما من طائفتين يقاتلان بعضهما ويكفران بعضهما صنعت مسلمين سنة وشيعة يتناحرون لدرجة لا يمكن تصدقيها ولا توقعها وحللت لهما ذبح بعضهما).! كبف توصلت الكاتبة إلى أن أميركا وراء ذلك؟. وعندما تقول (الشقاق بين الأحزاب والطوائف والدول الإسلامية سيضمن لأميركا ان تظل شرطي المنطقة الوحيد وبائع السلاح الأول) كيف ذلك وهناك الكونغرس الذي لا يريد أن يصرف أموال دافعي الضرائب في حروب أميركا ليست طرفا فيها، والدليل على ذلك الموقف من الأزمة السورية.

  • 12 من هنا نبداء 15-09-2013 | 12:14 AM

    هذا يدل على ان خلط الدين بالسياسة يؤدي الى الفشل

  • 13 wadi soudah 15-09-2013 | 01:10 AM

    الصراع السني الشيعي موجد عبر التاريخ الاسلامي ...حتى قبل ان توجد امركيا ....كون امركيا استغلت هذا الصراع للتحقيق مطلبها لا ينفي اننا للسنا جزئ من الصراع ....الحقد الديني وجهاد التكفير ونتشار ثقافة فتاوي الحقد هي وقود الحرب للصراع الشيعي السني


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :