facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مريم اللوزي .. هذه نساؤنا


15-09-2013 03:36 AM

ما بين 'قرية الجبيهة'قديما حيث قدم الصدق لرجالات البلقا في حضرة وطنهم الحلم، وما بين عمان الكبرى حيث طاف عليها طائف وشاخت قبل موعد زفافها الى شطر القمر ، كانت السنين طويلة وأعمار أهلها قصيرة ، بين ذيك الآمال المعقودة على زنود الرجال و بين تلك الأمواج العالية وعواصف الزمن العاتية تغيرت نواميس هذا الوطن ،بين تلك القرية التي تضخمت الى مدينة كبرى كما تتضخم بعض الشخصيات الأشبه بالبالونات المليئة بغاز الهليون تبقى الجبيهة وأخواتها يلقننا دروس 'المرجلة' .


بين صعصعة خيول القوم في الجبيهة والشفا والتلاع البلقاويات ، حيث تلعات الرقاب ، والسيوف تعانق الحراب ، وقبور الأحباب ، وما بين العبدلي حيث مسرح دمى المعارضة والمجاملة يتكؤون معا على صاع واحد ، مرت عبر هذا الزمان العجيب حقول شاسعة من 'القهوة والقصيد 'والسيوف والرصاص والرعيد وشقائق النعمان تتماشق بين أعلام الرجال ورايات الآجال ، لم تبدأ حقول قومها بالشاعر البديع المعارض الوديع عبدالله اللوزي ولم تنته بصايل الشهوان إذ خضبت غضبة دمه تراب ' الوطاة ' ضد الإنجليزي المسيطر ، وما بين أحمد اللوزي شيخ الرؤساء ومفلح شيخ الأدب العشائري ، بسق حقل آخر من النخيل الوطني لم يمت حين مات الرعيل العظيم من سلطان شيخ البلقا وماجد ، ولا حلمي أو عيد الذي حط عنه قناة القضاء ، فجاءت 'مريم' نخلة اشمخّرت طوُلّا وطَولا بين الرقاب القصيرة التي هربت يوم الغارة فأثارت الشجون فينا .


في يوم من أيام عام 2005 هممت بدخول قبة البرلمان حيث كان هناك بقية من نواب وطن، وما أن تجاوزت حرس القبة إذ برّجة عنيفة لم ندّر ما هي لحظتها ، وما هي سوى ثوان تتراقص خلف جدران القبة ، حتى فتحت بوابة القبة بعنف وخرج علينا فجأة مجموعة من الرجال يتقدمهم نائب أحبه شخصيا لله وفي الله ، البلدوزر الذي تولى فتح الباب هربا خشية سقوط سقف القبة ، والجميع يركض خلفه ويدعونا للهروب ، ولكن مما، لا ندري ، لم نتحرك خطوة ، فيما خرج غالبيتهم مهرولين الى الساحة الخارجية، بقينا أنا والحرس نضحك على المشهد دون أن نفهم ما الذي حدث ، قبل أن يتوقف محمد الرديني مساعد أمين عام المجلس حينها عندنا خجلا، ليخبرنا أن هزة أرضية عنيفة إهتز المجلس جراءها ومقاعد النواب تمايلت ومن عليها ، ثم انضم الى مجموعتنا ليشاركنا الضحك ، ولو كنا نعلم من قبل لهربنا قبلهم ، فقلت أن النائب يجب أن لا يهرب من المواجهة ، أما نحن الجبناء فالهروب أولى بنا .. أليس كذلك !!


أستذكرت ذلك الموقف حينما لطف الله بهذا المجلس ومن فيه الأربعاء الماضي ،حين ضربته هزة ليس للقدر يد فيها بقدر ما للجهل أيد كثيرة وأرجل وألسنة لا تكلّ من الثرثرة والتدخل والتداخل وحشر الأنوف في قضايا والله الشاهد ليس للمصلحة الوطنية ولا للمواطن أي فائدة منها ، فأخطأ عضو مجلس نواب أيما خطأ ، حين استل سلاحه ' إم بي 12 ' من خاصرته حيث يختبىء ، فتفرق الجمع ، واستجمعت مريم كل قوتها وكل تاريخ أهلها حيث المراجل فطنة ، وألهمها الله أن تكون هي الدرع الذي حمى هذا المجلس من الفضيحة الكبرى ، وأن تقوم بواجب الجندي الذي يقف في خندق الوطن بكل بسالة ، فقلبت طاولة التاريخ ودروسه رأسا على عقب ، وأعادته الى زمن النساء الأردنيات اللاتي ينجبن الرجال الرجال ، ويطرحن أيديهن مع الرجال ويتقاسمن المروءة والشرف ورفعة الإسم معهم .


ما بين التاريخ الموثق بدماء وعرق الآباء ، وما بين أغلفة كتب التاريخ المزركش بالصور المدبلجة ، نشعر بالفخر بنسائنا وأخواتنا وبناتنا اللاتي يقمن بواجبهن وأكثر بكل صمت وأدب و بجرأة الحق والتربية الشريفة، والدفاع عن جيل الشباب ومن شابوا ، تم نحرهم بسكين ذا نصلين نصل جيل هرِم جاثم على الصدور ، وجيل تطاول على حق الآخرين ولم يراع حرمة وطن .
فبمثل مريم ومثيلاتها نفتخر ولا نجعلها مثارا للتندر فهذه نساؤنا فقولوا لنا ماذا فعل الرجال !!




  • 1 شكرا ولكن! 15-09-2013 | 03:43 AM

    شكرا لأنك أنصفت السيدة الفاضلة مريم اللوزي، لكن على هامش ملاحظتك عن البلدوز.. المرة القادمة عندما يحصل زلزال ابقَ مكانك ودعنا نرى الشجاعة على أصولها!

  • 2 سعد صدقي اللوزي 15-09-2013 | 04:03 AM

    الاخ فايز الفايز قلمك يقطر وطنيه عروبيه راقيه

  • 3 بهجت منكو 15-09-2013 | 04:09 AM

    ماشاء الله يا استاذ فايز على ما تملك من قدرة فائقة بالتعبير
    عن مشاعرك ومشاعر من يحبونك ,,,
    شكرا للأستاذ فايز الفايز الانسان الكاتب الذي استطاع ان يعطي
    السيدة مريم اللوزي حقها بالوصف ,,,
    النائب مريم اللوزي حقا انها نشمية نشميات الوطن ,,,

  • 4 سمعان 15-09-2013 | 06:13 AM

    يا أخ فايز : كلام جميل بحق السيدة الفاضلة ..........؟؟؟!!

  • 5 فارس أبو الغنم/ استراليا 15-09-2013 | 07:28 AM

    إلى التعليق رقم واحد (شكرًا ولكن) نقول شكرًا وشكرا واقرأ باقي المقال أخي العزيز. أما الأخ فايز نقول بارك الله فيك ولك فلقد عبرة عن كل من شاهد وسمع وحلل ما جرى في المجلس بأسلوب تاريخي حديث وصولاً إلى معنى النشميه وكيف تتصرف عند الضروره وكيف تعطي استمراراً لإمكانياتها في عصر حديث متجدد. نعم لقد ابدعة أخي وأبدعت النشميه مريم اللوزي .

  • 6 منصور النعيمات 15-09-2013 | 12:12 PM

    كل التقدير لسعادة الدكتورة مريم اللوزي لما قدمتةمن شهامةوتضحيةلمنع جريمةوالكل من يفتخر بتضحيةالشجاعة للدكتورة مريم اللوزي

  • 7 ابراهيم موسى حراحشه 15-09-2013 | 12:19 PM

    صدقت وفعلا مريم تستحق كل المدح والثناء والاحترام على موقفها النبيل وهي مثل كل الاردنيات نبيلة قوية في مواجهة الباطل وربنا يقويها ويحفظها وتبقى رمز يتغنى به الوطن مثل الكثير من شريفات وطني

  • 8 خالد الزوري 15-09-2013 | 12:47 PM

    مشكور اخي فايز كلام من الصميم

  • 9 علي صالح 15-09-2013 | 12:52 PM

    مريم اللوزي مربية فاضلة يشهد لها بالبنان..

  • 10 سمير القطارنة 15-09-2013 | 01:18 PM

    كل الشكر والتحيةلاستاذ فايز الفايز

  • 11 محمد قاسم الحجايا 15-09-2013 | 01:49 PM

    ابدعت استاذ فايز،،،
    ولعل كلامك يكون محفز للجميع ان يؤتوا كل ذي حق حقه وان نقول للمخلص شكرا وللمخطئ ارتدع وهاجسنا الوطن لا التملق ولا المصالح، انما فقط مراقبة الله احسانا بأنفسنا وبالوطن الكليم،
    شكرا لك وشكرا للدكتوره مريم اللوزي وعل وعسا ان يدرك المشرع ومتخذ القرار من النموذج المريمي السمات والصفات التي يجب ان يتحلى بها من يرشح نفسه للبرلمان او حتى لعضوية مجلس بلدي من الفئة ج.
    كل التحية لك ولمريم ولمن احب وطنه وسكنه هاجس حب الوطن بإحسان الى يوم الدين

  • 12 خولة العرقسوسي 15-09-2013 | 02:25 PM

    الفاضلة مريم اللوزي احدى التربويات التي يشهد لها الاردن بالفخر والنجاح ، هي طالبة ومعلمة ومديرة متميزة على كافة الاصعدة ،، والان لا نستغرب من وجودها بالبرلمان فهي تستحق المنصب عن جدارة نالت المركز الثاني لجائزة الملكة رانية للمدير المتميز عام 2009/2010 هي بالفعل قدوة تربويةواكاديمية تستحق الفخر والثناء .

  • 13 بنت الوريكات 15-09-2013 | 02:29 PM

    مشكور اخ فايز على مقالتك الكريمه وماكتبتة عن اللوزيين والعدوان هو تاريخ محفور في قلوبنا جمعيا وماقامت به مريم اللوزي هو من طيب اصلها وبصراحه انابعشق مريم اللوزي بكل مافيها معلمه فاضله ومربية صادقه وصديقه حميمه ونائبة وطن رائعه بحييها وبحيي كل النساء الاردنيات وخصوصا اللوزيات والوريكيات وحمى الله وطننا بظل مليكنا عبدالله المفدى .

  • 14 عاطف راشد المناصير 15-09-2013 | 03:07 PM

    نعتذر...

  • 15 طلب الجالودي 15-09-2013 | 03:09 PM

    اشكرك استاذ فايز على هذا المقال المحترم بحق النائب الدكتوره مريم اللوزي ....وهي بكل فخر ابنه خالي .... وزوجه ابن خالي ....اعرفها منذ الصغر ....كانت عصاميه ...وابنه واخت رجال ...اثبتت جدارتها كمديره لمدرسه الجبيهه الثانويه ......وما زالت تشق طريقا بكل ما عرف عنا من جد واجتهاد ....فليس غريبا عليها هذا الموقف البطولي في المجلس

  • 16 عاطف المناصير 15-09-2013 | 03:14 PM

    لا زال الوطن بخير ما دام بالوطن من امثال مريم اللوزي فعلا انها النسخة الاردنية الاصيلة بنت الاصايل وبنت عشيرة اردنية نكن لها كل الاحترام والتقدير

  • 17 !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! 15-09-2013 | 05:08 PM

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 18 عالمكشوف منذر العلاونة 15-09-2013 | 08:24 PM

    من هنا نتمنى حل مجلس الرجال هذا الان قبل غد. لتشرق الشمس من خلال انتخاب جديد يفرز لنا 150 نائب امرءه نشميه من امثال مريم اللوزي لاننا مللنا من افراز (رجال بالاسماء فقط ؟ ولا نعمم

  • 19 ياسين المعايطــ’ 15-09-2013 | 08:28 PM

    صدقت و أجدت و أنصفت....
    كل التقدير لمريـم البطلـة أخت الرجال..و لك أستاذ فايز...

  • 20 الاستاذة مريم 15-09-2013 | 10:20 PM

    ان شخص لا اعرف مريم حتى هذة اللحظة وليس لي فريب في منطقة الجبيهة كي اصوت لة وعندما شاهدت الصور المعلقة بالشوارع يو الانتخابات كنت ان وزميلى الاستاذ الدكتور العالم---لكي نصوت ولا تعرف لمن كنا نصوت وبعده نظرنا الى صور وتم اعطائنا السيرة الذاتية على باب المدرسة اتفقت انا وزميلي نصوت لها وفعلا خرجت النتائج ونجحت مريم اللوزى وفرحت فرحا شديدا انا وزميلي لانها فازت وعرفت انا ان اختياري صحيح

  • 21 عالمكشوف 2 منذر العلاونة 15-09-2013 | 10:24 PM

    بدون زعل الذكور ..والله نسوانا أحسن من رجالنا بأمور كثيره .وبكافة المجالات ويكفي انهن ما بعد عملهن اذا وجد في بيوتهن ..ليس كبعض الرجال يغيبون لما بعد الفجر ولايام احيانا بحجة كان عندي شغل في لبنان وغير لبنان وهم في الفنادق ..

  • 22 إلى التعليق رقم 5 من التعليق رقم 1 15-09-2013 | 10:24 PM

    شكرا على ملاحظتك، لكن كمان انته، لما يصير زلزال خلك قاعد محلك! عندما يحدث زلزال التصرف الصحيح هو الخروج إلى المناطق الخالية وليس الجمود مكانك.. أما مهمة تفريغ وإداة الناس ومنع رعبهم فهذه مهمة الدفاع المدني..
    هذا لا يقلل شيئا مما فعلته السيدة مريم اللوزي ..

  • 23 م رنا الحجايا 15-09-2013 | 10:34 PM

    سيده فاضلة و مقال مبدع ...وهكذا نساؤنا

  • 24 as the writer A.H.Z 16-09-2013 | 12:21 AM

    فبمثل مريم ومثيلاتها نفتخر ولا نجعلها مثارا للتندر

  • 25 فاروق الداؤد 16-09-2013 | 01:02 AM

    مقال جميل اوفيت الاخت مريم اللوزي حقا لم يمنحه لها رئيس المجلس
    ويا اخ فايز هذا كار اهلها من يومهم سويطات

  • 26 اردني 16-09-2013 | 01:09 AM

    تحية ل مريم اللوزي ..النساء الاردنيات لم يتم اختبارهن بمواقف جدية بعيدا الكولسات والصفقات ..عندها سيبدعن ولقد ضم المجلس الرابع عشر 2005 كوكبة مضيئة من نشميات الاردن كن الرائدات في تعبيد طريق المراة الار\دنية الى البرلمان فكن سته والان 18 نشمية .....تحية للمرأة الاردنية السابقات واللاحقات

  • 27 الى أستاذ فايز من اردنية 16-09-2013 | 01:11 AM

    مقال اكثر اكثر من رااأئع
    شو هادا يا أستاذ
    فشيت قلوبنا والله
    يا هيك النسوان يت بلا
    والى رقم 1 اقول واكر ما قيل
    نشمية امرارا تكون عن الف رجال

  • 28 السيف 16-09-2013 | 02:14 AM

    كم من الرجال من لا يساوون ظفر امراة وكم من امراة تساوي مائة وثمانون رجلا وسعادة النائب الفاضلة الاردنية النشمية اخت الرجال وابنة كل الاردنيين الشرفاء هي اولهن مريم اللوزي مع حفظ الالقاب لم تدر ظهرها وتهرب بل نطحت السلاح بصدرها وقامتها الشامخة وهذا الحدث البطولي ليس مجرد صدفة انية بل حس اصيل متاصل في النفس الاصيلة من بنت الاصل والذي يبان في وقت الشدة والملمات الصعبة وهذا وسام عزة وفخر لكل اردنية بل وعربية لعملها البطولي الذي عجز عنه من يدعي انه اعتى الرجال حماك الله ورغاك المولى يا اخت الرجال

  • 29 العميد المتقاعد عيسى ابودية 16-09-2013 | 03:23 AM

    نحن وبحكم معرفتنا عن قرب بالأخت الفاضلة د مريم اللوزي نقول انتظروها .. فما زال بجعبتها الكثير .. باختصار هي انسانة صادقة ومنسجمة مع نفسها ومجتمعها

  • 30 فارس أبو الغنم / استراليا 16-09-2013 | 06:12 AM

    إلى التعليق رقم (١ و ٢١) أخي الفاضل قلت لك أقرأ المقال للسبب التالي. يقول الكاتب لو كنا نعلم من قبل أن هناك هزه أرضيه لهربنا نحن قبلهم. شكرًا أخي

  • 31 سليمان العدينات 16-09-2013 | 12:04 PM

    مريم اللوزي نشميه بنت نشامى 0 مريم تربت على الاخلاق الحسنه منذ نعومة اظفارها ليس غريبا على النشميه ان تحول بعون الله الى عدم وقوع جريمه 0لك ايتها الاخت الفاضله كل التحيه والتقدير وشكرا لله الذي انجب مريم اللوزي الاصيله بنت الاصايل

  • 32 فيصل احمد الجزازي / السلط 18-09-2013 | 01:08 PM

    الاخ العزيز الاستاذ فايزالفايز مقال رائع ولك جزيل الشكر والاخت الفاضله سعادة النائب الدكتوره مريم اللوزي لها مكان خاصه لانها صاحبة المواقف المشرفه فلها مني كل الاحترام والتقدير

  • 33 اردنيه تعشق الوطن 18-09-2013 | 08:14 PM

    شكرا استاذ فايز مريم ومثيلاتها هن من يقدمن ولايخفن الا على الحمى فجدات كل الاردنيات عرفن مثلا بل مثلا في الخلق (المنيه ولا الدنيه )سلمت استاذ وسلمت مريم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :