facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فتاوى الجمع في الصلوات


حلمي الأسمر
20-01-2008 02:00 AM

في الأيام الماضية شهدنا موجة من الصقيع التي كدنا لا نتحملها ومن خلال برودة هذا الطقس ودرجات حرارتها التي هبطت إلى ما دون الصفر المئوي ، أصبحنا نسمع فتاوى وأحاديث واشتباكات ( كلامية ) في بيت الله الذي لا يوجد به إلا التكبير والتحميد . أصبحنا نسمع غير هذا من غيبة ونميمة للإمام الذي لم يجمع الصلوات خاصة صلاة المغرب والعشاء ، والكثير من المصلين غادروا إلى مسجد آخر تجمع فيه الصلوات. ألهذا المسجد دين وذلك له دين؟

لماذا لا تقوم وزارة الأوقاف بدورها بوقف هذه المهازل التي تطال الأمام والفوضى التي تعم المسجد إذا ما جمع الإمام ؟ أين هو دور التوعية الدينية عند الناس متى يجمع ومتى لا يجمع لماذا نضع اللوم على الأمام ؟ أليست وزارة الأوقاف قادرة على التعميم على موظفيها وتقيدهم بالكتب الواردة عنها أم أنها وزارة وقف إسلامي فقط ؟

نريد من وزارة الأوقاف وبالتعاون مع الجهات المختصة أن تقوم بتوعية الناس حفاظا على سلامة عقيدتهم ونريد أيضا أن يتقيد الأئمة في المساجد بتعليمات وزارتهم.

كما اننا نسأل: ما المانع عند وزارة الأوقاف أن تحدد لموظفيها وتبلغهم مسبقا وبالتعاون مع دائرة الأرصاد الجوية بجمع الصلوات أم لا .

لماذا هذا المسجد يجمع وذاك لا ؟ أصبحنا نتحدث عن مذاهب (مالكي ، وحنفي ، وحنبلي ، وشافعي) ألسنا جميعا على ملة الإسلام.

أين هي دائرة الإفتاء ؟ أصبح الصغير والكبير يفتي ، الجاهل والعالم يفتي ، المرأة والطفل يفتي ، يجب أن تحكمنا ضوابط وإلا أصبحنا كغيرنا ، من طوائف وجماعات ، دينا واحدا وعقيدة متفرقة ، ارحمونا يا علماءنا نريد دينا واحدا ، القرآن والسنة النبوية الشريفة لا نريد أن نسمع فتاوى من كل إنسان .

هناك علماء متخصصون في الاجتهاد وعلم الإفتاء ، علمونا يا وزارة الأوقاف من هم مفتو المملكة لماذا لا ترشدون الناس إلى عناوينهم وهواتفهم؟،

هذه كانت صرخة استغاثة من أحد القراء الذين رغبوا أن لا نذكر اسمه ، وهي تعبر عن طبيعة ما يجري في المساجد ، ليس فيما يخص الجمع بالصلوات ، بل في كثير من القضايا ، التي حولت بعض المساجد إلى قاعات للسجال والخلاف، بداية نحن نعرف أن لدينا مرجعية رسمية واحدة للفتوى تتمثل في دائرة الإفتاء يقوم على إدارتها عالم جليل نحبه جميعا ونحترمه ، وهو الدكتور نوح سلمان القضاة ، وبابه مفتوح للجميع ، وهواتفه كذلك ، بل إن الدائرة أعلنت عن أرقام هواتف بوسع المواطنين إرسال رسالة ََّّْ لها وتلقي فتوى عبرها ، لكن يبدو أن هناك تقصيرا من المواطن والدائرة في التواصل. أما بالنسبة لوزارة الأوقاف فهي لا تمنع أحدا من مراجعتها ، ويبقى دورها في ضبط الفتوى داخل المساجد عبر أئمة المساجد المعينين من قبلها ، وإلى هذا وذاك ففي ديننا سعة من تعدد وخلاف في وجهات النظر ، وبوسع أي مصل أن يتبع الفتوى التي يطمئن لها ، ولكن دون حصول تصارع أو تفرق،

على العموم ، أحببنا أن ننقل جانبا مما يجري في مساجدنا ، وعبر رأي لأحد روادها ، لعل في هذا ما يضع البعض في صورة ما يجري خاصة ممن لا يدخل المسجد إلا كي يصلى عليه قبل أن يوارى الثرى،،





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :