facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الإدارة الأردنية .. فوضى على طريقة القذافي


فهد الخيطان
18-09-2013 03:14 AM

فعلت وزارة التربية والتعليم الشيء الصحيح، عندما رفضت التراجع عن قرارات نقل مديري مدارس في إحدى مديريات عمان، رغم حالة الشغب التي يثيرها طلبة تلك المدارس احتجاجا على القرارات.

من بين المظاهر المتعددة للتعدي على هيبة الدولة وسلطة صاحب القرار، ما نشهده من احتجاجات على قرارات إدارية بالنقل والإحالة على التقاعد، والتي كانت في السابق مجرد إجراء روتيني، لا يناقش فيه أحد.

في السنوات الأخيرة، أصبحت الاعتبارات الجهوية والشخصية، والتدخلات النيابية، تقيد سلطة المسؤول في اتخاذ القرار. أجواء "الربيع العربي" التي منحت الشعوب الحق الشرعي في رفع صوتها منادية بالتغيير والمشاركة في صناعة القرار، جرى توظيفها من بعض الأوساط على نحو خاطئ؛ صار الاعتقاد أن بإمكان أي مجموعة تعطيل القرارات إذا لم تخدم مصالحها، وأن بوسعها "إسقاط" هذا المسؤول أو ذاك بمبررات شتى، لا صلة لها بالمصلحة العامة.

في القطاعين العام والخاص، يتردد المسؤول قبل أن يتخذ عقوبة بحق موظف قصّر في عمله، أو إجراء مناقلات بين أقسام، تحسبا من ردود فعل غاضبة، تنتهي باعتصام مفتوح أمام مكتبه، وضجة إعلامية قد تطيح به إذا لم يتراجع أمام "إرادة الجماهير

التساهل مع هذه السلوكيات يُفقد الإدارة الأردنية ميزاتها التاريخية، وأولاها الانضباط، الذي جعل منها نموذجا قابلا للتصدير، استفادت منه دول عربية عديدة في بناء إداراتها.
هنا علينا التمييز بين حق العاملين، في شتى القطاعات الحكومية والخاصة، في المطالبة بحقوقهم المادية والوظيفية، وبين التدخل في سلطة صاحب القرار وتعطيلها، أو توجيهها حسب أهواء ومصالح شخصية.
إن هذا النهج في الإدارة يذكرنا بطريقة الإدارة في ليبيا إبان حكم القذافي؛ فبدعوى سلطة الشعب الكاذبة، كان أعضاء ما يسمى بالمؤتمرات الشعبية يهاجمون المؤسسات العامة، ويخلعون مسؤوليها، ويحتلون مكاتبها.
لقد حصلت حالات مشابهة في بلادنا مؤخرا، دفعت بمسؤولين إلى ترك مواقعهم، و"التنحي" فعلا؛ فيما آخرون أسرى مكاتبهم، عاجزون عن اتخاذ القرار، بعدما اقتحم العاملون مكاتبهم ولم يجدوا من يحميهم.
مظاهر التطاول على سلطة القانون وصلت إلى رجال الأمن أحيانا؛ يمكن رصد ذلك في مقاطع فيديو، تُظهر الأسلوب غير اللائق الذي يتعامل به محتجون أمام مؤسسات عامة مع أفراد الأمن. وكان آخر ما شاهدت، سلوك مواطنين تجمهروا في ساحة مجلس النواب بعد حادثة "الكلاشنكوف" الشهيرة.

وفي إحدى مناطق عمان، كان طلاب مراهقون يحتجون على نقل مدير مدرستهم، يمارسون كل أشكال الخروج عن القانون، واستفزاز رجال الأمن، بدون أن يجدوا من الأهالي من "يلمهم" ويعيدهم إلى حيث يجب أن يكونوا، في غرفة الصف.
ولا تغيب عن البال احتجاجات طلاب "التوجيهي" في إحدى المدن القريبة من العاصمة، على "توجه" الحكومة لتشديد إجراءات الامتحان لمنع الغش. وقد نفذ هؤلاء وعيدهم، وشهدنا نماذج مسيئة لاقتحام قاعات الامتحان بالأسلحة الرشاشة، والاعتداء على المراقبين.

السكوت على هذه الحال يؤسس لفوضى تتنافى تماما مع الحرية وحق الناس في التعبير والاحتجاج السلمي.
إما أن نعود إلى قيم الإدارة الأردنية، أو نمضي نحو النموذج الليبي البائد؛ فوضى باسم حكم الشعب.

fahed.khitan@alghad.jo
الغد




  • 1 مسكين 18-09-2013 | 02:19 PM

    يسلموا إيديك على المقال
    لكن أسمعت إذ ناديت حيا

  • 2 عقيد متقاعد 18-09-2013 | 03:37 PM

    انا مبسوط جدا من كتابات الصحفيين الاردنيين ...دارسينها صح ...

  • 3 متابـــــــــــــــــــــع* 18-09-2013 | 05:24 PM

    شكرا أخ فهد على انك من علقت الجرس والكتابه حول هذا الموضوع البالغ الاهميه وشكرا مرة ثانيه لان مقالك اصاب جوهر وكبد الحقيقه لموضوع اقلق الغالبيه العظمى من الشعب الاردني نتيجة ما يترتب عليه من فوضــــــــــــــى عارمه والمساس في هيبة القرار الحكومــــــي وسيادته وبالتالي النتيجه السلبيه على المكون العام للدوله .

  • 4 زياد القرالة 18-09-2013 | 08:57 PM

    اصبح الحال وللاسف فوضى ويعتقد الكثير من الغوغائين ان هذةهى الحرية

  • 5 زياد القرالة 18-09-2013 | 08:57 PM

    اصبح الحال وللاسف فوضى ويعتقد الكثير من الغوغائين ان هذةهى الحرية

  • 6 .. 18-09-2013 | 09:04 PM

    هكذا هو..

  • 7 علي زياد القراله 18-09-2013 | 09:09 PM

    كلام كثيررائع ومعبر احسنت والى الامام


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :