facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مجاهدو النكاح في سورية


جهاد المحيسن
25-09-2013 04:09 AM

كنت أعتقد أن ما دار من أحاديث حول ما يسمى 'جهاد النكاح'، مجرد حادثة فردية، تم من خلالها 'التغرير' ببعض الفتيات بحجة الدخول إلى جنة الخلد التي وعد الحق تبارك وتعالى المجاهدين والشهداء بها، بمجرد أن تسلّم نفسها لهذا القطيع من الذئاب البشرية.

لكن فجّر وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو، قنبلة أخلاقية وقيمية من العيار الثقيل، لا يحتملها أي عاقل، وليس لها سوى وصف واحد هو ' شذوذ'.إذ بات من الواضح أن القصة أكثر من حوادث فردية، وأن الفتيات التونسيات سافرن إلى سورية تحت مسمى 'جهاد النكاح'، وعدن إلى تونس حوامل من أجانب يقاتلون الجيش العربي السوري، من غير أن يحدد عددهن.

وأسهب الوزير التونسي في; جلسة مساءلة أمام المجلس التأسيسي، نقلها التلفزيون الرسمي مباشرة.هذا التصرف الشاذ لا تتحمل مسؤوليته الفتيات المغرر بهن، بل يتحمل مسؤوليته من يدّعون أنهم على علم بالفقه وأصوله.

والذين يدّعون بهذه المعرفة الشرعية، من المفترض أن ننعتهم; بـ'فقهاء السوء'؛ لأن ما حدث ويحدث ليس له سوى اسم واحد هو 'البغاء'، يبررونه بغطاء يدعي الشرعية الفقهية، ويدعم نظرة الغرب للمسلمين بأنهم مجرد شهوانيين. وهذا ما شاهدناه في صناعة الأفلام الغربية، وخصوصا في إمبراطورية هوليوود!

إن ما حدث قد شوّه صورة المرأة في الإسلام، وعزز وجهة النظر الغربية، بأن هذه الأمة أمة همجية متوحشة. وهذا الانحراف في السلوك، وإعطاؤه صبغة شرعية، يؤكد على حقيقة سقوط دعاوى الجهاد التي يتم تغرير الشباب والفتيات بها. وقد كتبت، وعلى نفس صفحات 'الغد'، عن هذه المجموعات الجهادية بأنهم 'حشاشو' العصر.

إذ تحدث الرحالة الإيطالي ماركو بولو عن قلعة ألموت 'أسطورة الفردوس'، حيث 'كانت فيها حديقة كبيرة ملأى بأشجار الفاكهة، وفيها قصور وجداول تفيض بالخمر واللبن والعسل والماء، وبنات جميلات يغنين ويرقصن ويعزفن الموسيقى، حتى يوهم شيخ الجبل أتباعه أن تلك الحديقة هي الجنة. وقد كان ممنوعاً على أيّ فرد أن يدخلها، وكان دخولها مقصوراً فقط على من تقرّر أنهم سينضمون لجماعة الحشاشين;كان شيخ الجبل يُدخِلهم القلعة في مجموعات، ثم يُشرِبهم مخدّر الحشيش، ثم يتركهم نياماً.

ثم بعد ذلك كان يأمر بأن يُحملوا ويوضعوا في الحديقة. وعندما يستيقظون، فإنهم سوف يعتقدون أنهم قد ذهبوا إلى الجنة. وبعدما يُشبعون شهواتهم من المباهج، كان يتم تخديرهم مرة أخرى، ثم يُخرجون من الحدائق ويتم إرسالهم عند شيخ الجبل، فيركعون أمامه. ثم يسألهم من أين أتوا؟ فيردون: 'من الجنة'.

بعدها يرسلهم الشيخ ليغتالوا الأشخاص المطلوبين؛ ويعدهم أنهم إذا نجحوا في مهماتهم فإنه سوف يُعيدهم إلى الجنة مرة أخرى، وإذا قُتلوا أثناء تأدية مهماتهم فسوف تأتي إليهم ملائكة تأخذهم إلى الجنة'!
(الغد)




  • 1 سلفي فلسطيني 25-09-2013 | 06:13 AM

    هذا هو كتاب الله وشرعه,إذا لم يعجبك فعليك البحث عن وطن بديل

  • 2 د. عبدالله عقروق / فرجينيا 25-09-2013 | 06:28 AM

    الاسلام دين يسر وليس دين عسر . ينفع في كل عصر وزمان . وعندما اتم الله دين الاسلام عبر نبينا العربي محمد، صلى الله عليه وسلم فقد قال: اخرجتكم احسن امة الى الناس. اريد من كل مسلم/ ة ان يسال نفسه : هل فعلا اننا احسن امة اخرجت للناس ولدينا قادة مسلمون يتحدون جوهر الدين بكلماتهم الخاطئة . مما ذكرني بصكوك الغفران التي اطلقها بابوات الفاتيكان بشراء قطع في السماء مقابل دفع رسوم باهظه. وهذا ادى الى انقسام الكنيسة الكاثولوكية وبدء المذهب البروتستنتي على يد مارتن لوثر واصبح عددهم عدة اضعاف الكالثولبكين

  • 3 بن جدو مرة اخرى 25-09-2013 | 09:06 AM

    نعتذر...

  • 4 مجدي توفيق 25-09-2013 | 10:36 AM

    يا اخي نظره واحده الى اشكالهم المزريه تنبك عن طبيعة تكوينهم الفكري والنفسي
    لا سامح الله من يريد تخريب سوريه من اي جهة كان

  • 5 زهقان 25-09-2013 | 11:17 AM

    نعتذر

  • 6 lمتابع حر 25-09-2013 | 11:18 AM

    حالات فردية جدا ويتم المبالغة فيها لتشويه صورة المسلمين ومن يقاتل الطواغيت ويقف في وجههم ليس الا

  • 7 صادق الشامي 25-09-2013 | 02:05 PM

    يا أخ "امتابع" حالة واحدة تكفي المسألة ليست بالعدد بل بالفكرة !! هذا أولا وثانيا الحالات ليست فردية جدا فلا يوجد شيء اسمه فردي جدا وفردي قليلا!! هناك مجموعات من الفتيات غرر بهن .. أما من يقاتل الطواغيت فعليه أن يقاتل بسيفه لا ب..!!

  • 8 سويلم 25-09-2013 | 05:24 PM

    وزير مقرب من العنوشي فضحهم ..

  • 9 رؤى 25-09-2013 | 05:37 PM

    للاسف ان منظري الارهاب وجهاد المناكحة كانوا ..

  • 10 سلفي 25-09-2013 | 10:01 PM

    المناكحة حلال

  • 11 ابو خطاب 25-09-2013 | 11:42 PM

    لو عندك ذرة غيرة على الاسلام ما كنت اقترفت هذه الكلمات التي تنبي عن ما في قلبك يا ..

  • 12 الحقيقة 26-09-2013 | 12:03 AM

    ان الفتيات التي غرر بهن بما يسمى "جهاد النكاح" لا ينتمين الى الاسلام ولا أي مبدأ محترم وانما هن فتيات اردن ممارسة الزنا تحت غطاء هذا المسمى وللعلم لم تصدر فتوى من أي مصدر أو حزب ديني بهذا الأمر سوى من أبواق الكذب والتدجيل.

  • 13 زكريا 26-09-2013 | 12:28 AM

    نعتذر...

  • 14 علي 26-09-2013 | 12:47 AM

    نعتذر...

  • 15 تحذير 26-09-2013 | 01:07 AM

    في واحد يدعي انه "سلفي" أو "سلفي فل........." هذا واحد كاذب يريد اثارة البلبة الله يبليه ويأخذه.

  • 16 باحث عن الحقيقة 26-09-2013 | 04:52 AM

    نعتذر...

  • 17 باحث عن الحقيقة 26-09-2013 | 04:56 AM

    الكاتب جهاد المحيسن بعد قراءة ما كتبت وضحت لنا جانب من هذه القضية التي تابعتها من طرف واحد ارجو التكرم من سيادتكم كما تعبت وجئتنا بهذه الكلمات أن تتكرم علينا وتأتينا بمصدر هذه الفتوى التي ذاع صيتها وأُلصقت بديننا وشيوخنا فنرجوا من حضرتكم كما سطر قلمكم الكريم هذه المقالة أن تكمل ما يمليه عليك عملك الصحفي من تغطية كامل جوانب الخبر حتى تبان لنا الحقيقة جلية ونحاسب أفتى بهذه الفتوى الخبيثة ونسمع منه ويقوم علماء الأمة الشرفاء بمحاسبته وردعة.
    ولك منا جزيل الشكر والتقدير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :