facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إخوان الأردن وإخوان مصر


د. فهد الفانك
10-10-2013 03:10 AM

تقتضي الحكمة السياسية أن لا يحـّمل الإخوان المسلمون في الأردن أنفسهم وزر أعمال الإخوان المسلمين في مصر، ولكنهم وضعوا شعار رابعة على صدر صحيفتهم ليقولوا أنهم مجرد امتداد لتنظيم دولي، لا ينتمي إلى الأردن بالذات بل يتعامل معه كإحدى الساحات، فالشارع الأردني مجرد أداة لخدمة حزب مصري.

التدخل العدائي تجاه ثورة 30 يونيو ووصفها بأنها انقلاب لن ينفع الرئيس المعزول الذي رفع الشعب المصري في وجهه الكرت الأحمر بعد أن رفض كل النصائح المخلصة التي قدمت له وركب رأسه ودفع الثمن.

تقرأ في (السبيل) أن تظاهرات يوم 6 أكتوبر تطور نوعي في تحدي الإنقلاب في الوقت الذي يرى فيه الشعب المصري هذا اليوم ذكرى انتصار غال حققه الجندي المصري.

وتتحدث الصحيفة عن تحرير درعا، فيظن القارئ أن درعا ترزح تحت الاحتلال الإسرائيلي، وأن تنظيم القاعدة سيحررها من العدو المحتل، مع أن المقصود تحريرها من أهلها. وتؤكد الصحيفة أن معارضي الانقلاب وصلوا إلى ميدان رابعة العدوية للمرة الأولى، فيا له من فتح مبين.

وتقول الصحيفة أن الجيش المصري يبدأ احتفالاته في «التحرير» بذكرى اكتوبر. ووضع كلمة التحرير بين قوسين تعني أن عبور القناة واختراق خط بارليف وإرغام رئيسة الوزراء الإسرائيلية على البكاء ليس تحريراً، فالتحرير هو الوصول إلى ميدان رابعة العدوية!.

في الظروف الصعبة التي تجتازها الجماعة في مصر كان يجب أن تسعى لكسب تعاطف جميع فئات المجتمع، ولكنها للأسف استعدتهم، فقتلت السياحة التي يعيش منها 20% من المصريين، وأحرقـت الكنائس التي ترمر إلى 15% من السكان، وعادت كل من عاش وعمل قبل حكمها باعتبار أنهم فلول. وإذا لم يكن هذا كافياً فقد شنت حرباً بالسلاح الأسـود والأبيض على الجيش المصري والامن المصري، فهل يجهل الإخوان أن معركتهم خاسرة طالما أن العنف أداتها لأن العاقل لا يناطح الصخر.

نجم الإخوان هوى في مصر موطنهم الأصلي، وعلى الأطراف والملحقات خارج مصر أن تحاول تقليل خسائرها وإعادة تأهيل نفسها، وفي الحد الأدنى أن تقبل الرأي الآخر، على الأقل من أعضائها المعتدلين وزملائها من احزاب المعارضة، لتثبت أنها تصالحت مع الديمقراطية والتعددية.

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :