facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هل سيعيد الاخوان قراءاتهم ؟؟


د. عدنان سعد الزعبي
13-10-2013 05:50 PM

من الطبيعي جدا ان يعيد الاخوان مراجعة مسيرتهم والاستفادة من ما حصل معهم في مصر باعتباره درسا وجب التفكير المنطقي العقلاني البعيد عن الغطرسة الحزبية. فالاعتراف بالفشل وخطأ الكثير من الافكار والمباديء الاحتكارية والمغالاه في خلط مفهوم الدين بالدنيا وبالتالي فشل ادارة الدولة على هذا الاساس انما سيساهم في المزيد من العزلة والتشميس خاصة وان عمليات الترويج والتظاهر والتحلي بالمباديء الفاضله والخصائص النبيلة قد تعرض للاهتزاز والتشكيك بعدظهور مبدأ المصلحة العليا للحزب على حساب الوطن وشيوع عمليات الاحتكار والمحاصصة والتسابق الاخواني في السيطرة على المواقع القيادية باعتبارها غاية بحد ذاتها جنبا الى جنب التفريض بالصورة القيادية لمصر وهيبتها في حقوقها الامنية العليا , ووحدة وتماسك الداخل المصري . . الاخوان بحاجة الان الى قرار عقلاني يحثهم على عدم العزلة بل المشاركة والانصهار بالمجتمع بعد ان تمردوا عليه .

الصورة التي جاء بها الاخوان في مصر ومد الايادي للامريكان لتمكينهم من اقامة دولة تتبرعم لتسيطر على جميع الدول العربية والاسلامية وتشكيل شرق اوسط جديد يحكمه الاخوان ولكن بقرار امريكي وبطريقة تضمن فيه امريكيا تحقيق مصالحها بالاسلوب والطريقة الجديدة مستغلين غضب الناس من انضمتها السياسية وتجاهلهم لاحوالهم ولهمومهم ومتطلباتهم .فالاخوان استسلموا للتوجهات الامريكية واستبدلوا فضائل التسامح والاعتدال والوسطية بالعنف والتصفيه والتهديد. و ها هي مشاهد العنف اللا انساني التي رآها العالم باسره في شوارع واسطح منازل المصريين يؤكد حقيقة مفاهيم العنف المبيت والمصالح والشخصنه المتنافية مع ابسط المباديء الدينية القائمة على الحق والنظرة الخالده والعاملة على الارشاد وتعليم الناس انبل واسمى وارقى الفضائل والتي من شأنها تقريب قاوب الناس الى الدين بحيث تطعم الحياة بروح الحياه الزاهية الفاضلة ,, فالله قال في محكم تنزيله’”وما ارسلناك الا مبشرا ونذيرا “ حيث رفض الرسول الملك والسيادة حينما قال لعمه ابي طالب “والله يا عماه لوضعوا....الخ “ فالدين هداية وفضائل نحو طريق الخير حيث قال رسولنا الكريم لعمر رضي الله عنه “الدين نبوة لا ملك “

فشل الاخوان في استيعاب واقع الثقافة عند المصريين ومدى ارتباطهم بثرى مصر خطأ جسيم وقعوا فيه , فنجاح مرسي جاء ردة فعل للجماهير المصرية برفض احمد شفيق , بالضبط كما حصل عندما صوت الفلسطينيون لحماس استنكارا للافعال غير المرغوبة للقيادات في فتح وغيرها ؟

الدولة الديمقراطية التي وافق الاخوان ومرسي بالذات على انشائها في بداية ثورة 25/1/2011 كانت مبنية على المواطنة والحريات ومشاركة الجميع والشفافية ودولة القانون لكن هذه المفاهيم التي نطقها مرسي تغيرت وتحولت الى تفرد واحتكار ورغبة بالحكم لمدة 500 عام كما اعلن المرشد العام في مصر فكان الاعلان الدستوري واستغلال الانتخابات للوصول للسلطة ومشروع عريض نحو اخونة المجتمع المصري وتسكين الجماعات وكوادرهم في اهم مفاصل الدولة هذا الى محاولات تهميش السلطة القضائية والسلطة التشريعيىة بالغاء قرار حل مجلس النواب هذا ماقامت به بعض المحاولات من تهديد لكيان القوات المسلحة واضعاف دورها وبالتالي تفكيك بقية مؤسسات المجتمع ومنه تفكيك المجتمع المصري .

ان انتشار الفوضى وتعميم العنف والتمرد وتفكيك المجتمع ومؤسسات الدولة وتفرد جهة على حساب الامة المصرية لا يمكن ان يكون اصلاحا او انجاحا لمسيرة مصر بل مؤامرة كبرى لانهاء الدور التاريخي لدولة عريقة نضالية قادة الحراك القومي العربي ودفع ابناءها ثمنا غاليا ثمنا للتحرر ومواجهة الاستعمار وسياسات الغطرسة الصهيونية .

نحن في الاردن نعرف وندرك تماما ما معنى التحرر وما هي كرامة الفرد التي لا يمكن ان تتحقق الا باستقلالية قراره المنبثق من الدولة الحرة النزيهة الديمقراطية .

تجاهل الاخوان لمجتمع مصر بتاريخة وقواه وبعقلية افتراضية مزجت بين الدين والدنيا وفرضت سياسة التكفير التي قادها شيوخ السلاطين الذين نفثوا سمومهم في المجتمع لتفتيته ولسنا بعيدين عن فتاوي القرضاوي ومرشد الاخوان التحريضية .

لم يختزل ثروت الخرباوي احد قادة الاخوان المنشقين تجاوزات الاخوان بتزوير انتخابات نقابة المحامين كما جاء بكتابه سر المعبد ردا على شعارات العفة والفضيلة التي ينادون بها بل ذهب للقول ان تنسيقهم مع القيادات الامريكية مفتوحة وير منقطعة , هذا الى ما ينادي به خطباءهم من ان الولاء للمرشد الهضيبي يكفر السيئات والاساءة له عودة للجاهلية

30 حزيران ثورة على مؤامرة لم تستهدف مصر لوحدها بل الخليج والاردن وسوريا اضافة لما هو الان في تونس وليبيا واليمن .

الاخوان غير مؤهلين لادارة الدولة الحديثة الديمقراطية لان الفكر الذي لا يرى غير اتجاه واحد لا يمن ان يكون قادر على قيادة دولة والانطلاق بها نحو الاصلاح . فاساس الحكم العدل وعلى هذا قامت دولة الاسلام في عهد ابو بكر وعمر وعثمان وعلي , وكانت حاجات الدنيا هي ملغاة من قاموس الحكم الذي هو تكليف ومسؤولية وامتحان من الله .




  • 1 عريف الصف 13-10-2013 | 06:04 PM

    يا جماعة شو أخبار بني ارشيد.........

  • 2 ........ 14-10-2013 | 04:17 AM

    مش رايحه تفرق كثير, هم ولا غيرهم

  • 3 حمد 14-10-2013 | 12:17 PM

    يا اخي انتو بعدكوا ورأ الاخوان عاملوهم على قد حجمهم مش شايفين أعمالهم ءءءء كل الجماعات والأحزاب السياسيه الاسلاميه وجه واحد لنفس العمله ءءء الشعب الاردني شايب وعجوز ورجل وأمراءه وطفل شايف اعمال الي يتسترون بالدين ءءءءءءء الاخوان مطلوب منهم برنامج حسن نوايا حتي حتى يقبل الشعب الاردني انهم يعيشوا بينهم

  • 4 أبو اردن 15-10-2013 | 12:46 AM

    يارجل انت معاكو معاكو عليكو عليكو, خليك واضح.

  • 5 متابع 15-10-2013 | 01:32 PM

    الاستاذ المحترم على الاقل خاطبو عقولنا لسنا سذج الى هذا الحد الذي تستهينون فيه بعقولنا ندرك خوفكم وكرهكم للاخون لكن الكاتب المنصف حتى لو كان كارها لا يظلم بل ينقل واقعا ويحلله القرضاوي من اكثرالناس بعدا عن التكفير لكن لماذا لا تتكلم عن علي جمعه الاخون هل سرقوالسلطه ام جاءو عبر صندوق الانتخاب من الذي سرق السلطه ؟؟؟انكم معاشر الليبراليين ديمقراطيين اذا جاءت بكم الديمقراطيه لكن اذا جاءت بالاسلاميين فلعنة الله على الديقراطيه ويجب اشهارالسلاح في وجهها اليس هذالواقع لو تركتم الصناديق تتكلم ستاتي بهم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :