facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ارتفاع البطالة إلى 14%


د. فهد الفانك
14-10-2013 03:10 AM

أفادت دائرة الإحصاءات العامة أن معدل البطالة خلال الربع الثالث من هذه السنة ارتفع إلى 14% وهي أعلى نسبة يتم تسجيلها في أي ربع خلال السنوات الخمس الأخيرة.

هذه النتيجة مزعجة ولكنها ليست مرعبة، فمعدل البطالة يتقلب موسمياً ويظل في كل ربع أعلى من معدل البطالة في الربع الثاني، وقد حدث هذا في كل سنة دون استثناء.

من ناحية أخرى فإن ارتفاع معدل البطالة في الربع الثالث بمقدار 4ر1 نقطة عما كان في الربع الثاني يشكل قفزة، ولكنها اقل من القفزة التي تحققت في العام الماضي بين الربعين وهي 5ر1% نقطة.

معدل البطالة البالغ 14% ليس مؤشرأً دائمأً، فمن المؤكد أنه سينخفض في الربع الرابع، كما كان يحدث في كل سنة خلال السنوات الخمس الأخيرة.

سواء ارتفعت نسبة البطالة إلى 14% كحد أقصى أو انخفضت إلى 4ر11 كحد أدنى كما حدث في الربع الأول من العام الماضي، فإن النسبة تظل عالية، ذلك أن النسبة المطلوبة اقتصادياً للبطالة هي 3%، والنسبة المحمولة اجتماعياً هي 5%.

على الاقتصاد الأردني أن ينمو بمعدل 5% سنوياً بالأسعار الثابتة لكي يولد فرص عمل تكفي للداخلين الجدد إلى سوق العمل، أما إذا أردنا تخفيض معدل البطالة فلا بد من تحقيق نمو اقتصادي بنسبة أعلى.

المشكلة أن السنوات الخمس الأخيرة كانت سنوات ركود اقتصادي رافق الأزمة المالية والاقتصادية العالمية، الأمر الذي أضعف قدرة الاقتصاد الأردني على توليد فرص عمل كافية.

هذا الوضع صعب ولكنه لا يقتصر على الأردن، فقد وصلت نسبة البطالة في أميركا إلى 10% وهي من أعلى النسب التي تم تسجيلها منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي.

المجتمع الأردني يتحمل نسبة بطالة عالية نسبيأً دون أن يؤدي ذلك إلى زعزعة الاستقرار الاجتماعي. ويعود ذلك لنظام العائلة الممتدة، حيث أن معظم العاطلينن عن العمل هم من الشباب الذين يعيشون في كنف عائلاتهم الكبيرة التي تضم واحداً أو أكثر من العاملين الذين يكسبون دخلاً يدعم الأسرة.

تختلف نسبة البطالة حسب الجنس، فهي عالية جدأً بين الإناث ربما لسببين: الأول أن أرباب العمل يفضلون الذكور لأسباب مفهومة، والثاني أن الإناث يبذلن جهداً أقل للحصول على عمل، فالفتاة تفضل الزواج على الوظيفة، وإن أصبحت الوظيفة جاذباً للعريس.

يبقى أن معدل البطالة مختلف عليه، فبعض المحللين يعتقدون أنه قد يصل إلى 20%، ويعود الخلاف أساساً إلى وجود أكثر من تعريف معتمد للعاطل عن العمل.

(الرأي)




  • 1 الزعـــــبي 14-10-2013 | 04:03 AM

    نســـبه غير دقيقه....الحقيقه انها تتجاوز 20%........

  • 2 رجا صيقلي 14-10-2013 | 05:18 AM

    دكتور فهد،أستطيع ان اكتب الى ما نهاية عن اسباب البطالة في الأردن. الرواتب اصبحت مجرية وغزى سوق العمل هنا في الاردن اخواننا السوريين. ما زالت "ثقافة العيب" متوفرة بشكل كبير هنا في الأردن فبالعكس سوق العمل مفتوح بشكل كبير جدا. لكن شعوب المنطقة كالسوريين واللبنانيين والمصريين لا يعرفوا تلك الثقافة لا بل غير موجودة عندهم. اذا اراد اي اردني عاطل عن العمل ان يعمل بمهنة غير "تشريفاتية أو مكتبية أو حكومية" مثلا في قطاع الخدمات كالمطاعم الخ . فليتصل بي وسؤممن له عمل بدون مقابل وبشكل فوري.

  • 3 النسبة اكثر بكثير يا فانك 15-10-2013 | 01:52 AM

    لا ادري لماذا يتواضع الفانك بذكر الارقام الدقيقة دائما يبدو انه دوما يجامل الحكومات.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :