facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





من هم الأعيان الجدد؟


فهد الخيطان
14-10-2013 03:23 AM

الدستور الأردني لا يُلزم الملك بإعادة تشكيل مجلس الأعيان الحالي من جديد، بل بتعيين رئيس جديد له أو إعادة التجديد للرئيس الحالي طاهر المصري، وهو الخيار المرجح كما يبدو.

لكن الملك، كما تؤكد جميع المصادر، لن يكتفي بهذه الخطوة، وسيعمد إلى إعادة تشكيل المجلس كاملا قبل بدء الدورة العادية لمجلس الأمة في الثالث من الشهر المقبل، وذلك لاعتبارين مهمين: أولاً، إن التركيبة الحالية للأعيان تنتمي لمرحلة ما قبل تعديل الدستور، ولا يصح أن يكون لدينا مجلس نواب منتخب وفق دستور جديد، ومجلس أعيان يمثل الحقبة الماضية.

ثانياً، عدد أعضاء مجلس الأعيان، حسب الدستور، يجب أن لا يتجاوز نصف عدد النواب، أي 75 عضوا؛ ومجلس الأعيان بتركيبته الحالية يضم عددا أقل مما هو منصوص عليه في الدستور قبل التعديل، بعد استقالة ثمانية من أعضائه.

بيد أن أهمية الخطوة المقبلة لا تكمن في زيادة عدد الأعضاء أو نقصانهم، بل في النظر إليها في سياق عملية الإصلاح المنشودة.

لم تأخذ لجنة تعديل الدستور باقتراح تبنته شخصيات سياسية وحزبية، ينص على انتخاب نصف أعضاء مجلس الأعيان في خطوة أولى وتعيين النصف الثاني، وظلت طريقة تشكيل المجلس على حالها.

رغم ذلك، فإن فرص تحديث آليات تشكيل 'الأعيان'، بما ينسجم مع التحولات الديمقراطية الجارية، ومبدأ الإصلاحات المتدرجة الذي اعتمدته الدولة منذ عامين وأكثر، لم تنعدم كليا.

أمام الدولة ومطبخ قرارها فرصة لجعل تشكيل مجلس الأعيان الجديد خطوة إضافية على طريق الإصلاح.

نص المادة الدستورية المتعلقة بتشكيل 'الأعيان' يمنح صاحب القرار هامشا واسعا لمقاربة التشكيلة بما يخدم أجندة الإصلاح والتحديث.

يبدو من التسريبات أن النية تتجه إلى استبعاد عدد وفير من رؤساء الحكومات السابقين، وهذا أمر مؤسف.

لكن هناك معايير أخرى يمكن الأخذ بها لتجويد تركيبة المجلس، ورفدها بالعناصر والكفاءات الوطنية ذات الصدقية والمكانة في المجتمع.

ينبغي التفكير، مثلا، بمنح ممثلي الأحزاب الموالية والمعارضة والنقابات المهنية والعمالية حصة في المجلس الجديد، والتدقيق في اختيار الشخصيات المستقلة من وزراء ونواب سابقين، ليكونوا ممثلين بحق لمجتمعاتهم المحلية أو ألوانهم السياسية.

كما يحتاج المجلس الجديد لكفاءات قانونية نزيهة ومستقلة.ولا قيمة لأي عملية إصلاح لا تمنح النساء الحصة العادلة في التمثيل؛ في اليمن التي نتقدم عليها بخطوات، وضعت لجنة الحوار الوطني نصا مقترحا لكنه ملزم للدستور الجديد، يضمن للنساء نسبة ثلاثين بالمائة في سلطات الدولة الثلاث؛ التشريعية والتنفيذية والقضائية.

ولا يجوز في أي حال من الأحوال أن نكون في الأردن أقل إدراكا لمكانة النساء من أشقائنا اليمنيين.

إن الحاجة لمجلس أعيان قوي، يمارس دوره الدستوري في الرقابة والتشريع، أكثر إلحاحا من أي وقت مضى؛ فمجلس النواب المنتخب يعاني من أزمة ثقة، ويحتاج لرديف موثوق شعبيا يدعم دور السلطة التشريعية، ويحسن صورتها عند جمهور واسع بدا محبطا وخائبا في الفترة الأخيرة.

المواءمة بين التمثيل المناطقي وشروط الكفاءة والصدقية، أمر ممكن؛ بشرط أن يتحلى المسؤولون عن ترشيح الأسماء بحس المسؤولية، ويبتعدوا عن الحسابات الشخصية الضيقة، ويتجاهلوا وساطة الآلاف ممن تقدموا بسيرهم الذاتية للديوان الملكي ومؤسسات الدولة الأخرى.

(الغد)




  • 1 مجرد أدوات 14-10-2013 | 03:37 AM

    ما الفائدة من مجلس معين

  • 2 ...... 14-10-2013 | 04:06 AM

    اشي مهم كثير يعني

  • 3 سؤال لمن يهمه الامر , دولة رئيس مجلس الاعيان 14-10-2013 | 04:36 AM

    هل سيحضى من ظلموا من السفراء و احيلوا على التقاعد من قبل وزير الخارجية بمقاعد في مجلس الاعيان , هؤلاء هم سفراء جلالة الملك و سوف يكونوا مستشارين امينين لجلالته كونهم سفراء جلالته , على لجنة التنسيبات ان تأخذ هذا الامر بعين الاعتبار , و ان يعاد لهؤلاء اعتبارهم و احترامهم و انصافهم نتيجة للظلم الذي لحق بهم من وزير الخارجية ,.......

  • 4 مالنا علاقة 14-10-2013 | 04:55 AM

    مش هامنا ومالنا مصلحة وحنا ما (...)

  • 5 مواطن 14-10-2013 | 05:01 AM

    والله انت تستاهل تكون عين يا خيطان

  • 6 4.000.000 ضحايا قانون الضمان الدمار 14-10-2013 | 12:06 PM

    كل الذي يهم 4.000.000 مليون مواطن هو سرعة اقرار قانون الضمان الدمار الاجتماعي والذي دمر حقوق 4.000.000 مليون مواطن والذي عطله مجلس الامه بشقية في مسرحيتهم الهزليه , والتي كان من الممكن الانتهاء من هذا الظلم العميق والدفين في الدوره الاستثنائيه السابقه , ولكن يبدوا أنه يراد لهذه الملايين الأربعه 4 أن تبقى مظلومه , ويراد أن يبقى القانون هو قانون للجبايه والتحصيل وعلى حساب عرق المشتركين وخبز أطفالهم ودماء قلوبهم , بل والاستمرار في الأستقواء على خبز أطفالهم , وكأنهم شعب ليس لهم وجود

  • 7 الاردني اولا 14-10-2013 | 12:08 PM

    أسس الاختيار التي تعودنا عليها : العلاقات الشخصيه و علاقات النسب و المصاهره / الجهوية و العشائريه / المزاجيه / الواسطه و المحسوبيه .... وطبعا تحت شعار الكفاءة و العدالة و تكافؤ الفرص و المساواه و الموضوعيه و النزاهة و الشفافيه
    و عندما تظهر الاسماء ندرك فورا ان فلان جاء بالطريقه الفلانيه و فلان عن طريق الشخصيه الفلانيه و هكذا و ان غدا ىلناظره قريب

  • 8 انت يا فهد 14-10-2013 | 12:50 PM

    ........ , الاعيان بدهم يكونا رجال خدمة مش شاطرين بالحكي و........ ؟
    ابو لميس

  • 9 جعفر فالح الروسان 14-10-2013 | 02:02 PM

    الاصلاح في الاردن مرهون بنطورات الازمه السوريه وخصوصا مابعد جنيف 2 عندما يتم طرح كل الملفات وعلى رأسها القضيه الفلسطينيه في ظل تسويه دوليه فما هو موقف الاردن حينها اما ارض لحل مشاكل الاقليم او وطن وشعب وهويه وغيره مجرد تجميل لن يقدم او يؤخر وسيكون الاستحقاق التاريخي للاجابه عن الاسئله المسكوت عنها تاريخيا ولابد من الاجابه عنها بميثاق ودستور جديدان يحددان اطار الدوله وعلاقة الشعب بها من خلال مؤتمر وطني عام ولحينه ستبقى الدوله الاردنيه تعيش في ظل ازمه خانقه ماليا وسياسيا دون برنامج حقيقي

  • 10 الروسان 14-10-2013 | 02:14 PM

    خلينا على التعيين لمجلس الاعيان افضل من الانتخاب لان ما ظهر في مجلس النواب و و ظهور النواب الجدد الذين اعطوا رئيس الدولة قوة مدافعين عنه مقابل وعود و مصالح شخصية و ضعف الشخصية لهؤلاء النواب و اتباع الاملاءات التي تاتيهم " كأوامر " من بعض الجهات

  • 11 محامي 14-10-2013 | 02:23 PM

    طالما ان الولاء للوطن هو الفيصل في تعيين عضو مجلس الأعيان ، فإنه لا غضاضه في إعادة تعيين الاعيان السابقين في المجلس سواء تم أو لم يتم تعديل الدستور ، .
    كما أعتقد أن عدم تبني إنتخاب نصف أعضاء مجلس الاعيان هو قرار حكيم في ضوء ما نراه من أحداث مؤسفه في مجلس النواب في الفتره الاخيره (وهي فتره طويله للأسف ).
    شاكراً لك مطالبتك بتعيين كفاءات قانونية في المجلس .
    لا أؤيدالكوتا النسائية لأنهن نصف المجتمع وفيهن من الكفاءات ما يمكنهن من فرض أنفسهن .

  • 12 احد العامة 14-10-2013 | 06:43 PM

    الاعيان له قوة تعادل نصف النواب بقبول او رفض اي تشريع
    وهو لا يتوانى عن تفعيل قوته هذه
    نتذكر موقفه الاخير من الضمان
    يعني ليس مجلس ملك استشاري كما يُقال
    فبأي حق يكون سيفاً مسلطاً على النواب المنتخب؟؟
    لا اصلاح بدون ان يكون الاعيان منتخباً
    وقد سبق وان اقترحنا في غير مكان ان يكون ذلك تدريجيا مثل انتخاب ربعه في الدورة الاولى ومن ثم النصف وهكذا
    فما ان يكون مر علينا 16 عاماً حتى يكون منتخباً بالكامل

    ثم وجوب مراعاة تشكيله سواءً المنتخب ام المُعين التمثيل المناسب للاقاليم خارج المدن الكبرى

  • 13 مواطن ضمان 14-10-2013 | 07:40 PM

    نعتذر...

  • 14 رامي 15-10-2013 | 03:03 AM

    نعتذر...

  • 15 عين سابق 15-10-2013 | 03:03 AM

    نعتذر...

  • 16 خالد العبادي/الاردن 15-10-2013 | 04:18 AM

    اعتقد ان مجلس الاعيان يجب ان يكون تعيين وبما يراه صاحب القرار،وليس انتخاب ،فقد راينا نتائج الانتخابات لمجلس النواب الحالي والمجالس السابقه والتي اثارت كثير من التساؤلات مجلس همه المكتسبات الشخصية"ماديه ومعنويه"، والتصرفات التي لا تليق بممثل للامه..
    مجلس الاعيان الحالي كان عقبة لكثير من طلبات النواب والكل يعرفها!،وعليه يجب الابقاء على المجلس الحالي لمعرفته التامة بالطلبات، مع تعيين بدل النقص الحاصل ،فالمطالب لتغيير المجلس الحالي يعني اعطاء الفرصة لمجلس النواب للحصول على طلباتهم.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :