facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الى علاء الفزاع ما قيمة الوطن بدونك وبدون الشباب


أ.د. سعد ابو دية
22-10-2013 05:02 PM

في مقال قرأته قبل ايام واثر في نفسي عبارة ان الاردني وصل الى القطب المتجمد الشمالي لما
ضاقت عليه الحريه وتمنيت على الاخ العزيز دولة الدكتور عبد الله النسور ان يخفف من اغلاق المواقع الالكترونيه وان يفتح باب الحريات وان تتعامل الاجهزة الامنيه بحرفيه اكثر مع الشباب ,والصحافه وبخاصة الصحفيين الشباب ورجال الفكر الذين لايستخدمون العنف هناك فرق بين علاء الفزاع وبين الشاب الاخر الذي احرق العلم لانتعامل مع القضيتين بنفس المعامله. لابد للاخ العزيز دولة الدكتور عبد الله ان يتعامل بمرونه مع هذا الموضوع .اختلفت الامور عن عشرة اعوام مضت مثلا في عام 1998 كان الاخ العزيز الدكتور عبد الله النسور نائبا للرئيس واشيع يومها ان المتظاهرين الكبار تم ضربهم خوفا من المندسين كما قال يومها دولة الرئيس نفسه ومن الذين اسئ اليهم بشهادة الاخ الفاضل عبد اللطيف عربيات يومها رجال محترمين مثل سليمان عرار واحمد عبيدات ويومها تجاوز سليمان الحدث وكان كبيرا لما سألته وذهب سليمان وظلت الذكرى الاليمه . وبالنسبة لاحمد عبيدات واجهته مشاكل واعتداءات اكثر من مره عندما خرج لالقاء محاضره في اكثر من مره في عهد اخينا العزيز الدكتور عبد الله والذي اراهن ان عنصر الخير موجود فيه ولكن حجم العمل قد يهمش بعض الامور الهامه في غياب مستشارين فعليين . سيذهب الجميع وستأتي اجيال لاحقه وستقرأ عن هذه المرحلة وحتما لن تكون سعيده على هذه الذكرى ومازلنا فيها : دعونا نرمم الان ونعوض مايمكن ان يعوض في الحريات والوضع الاقتصادي ولا يجوز ان يعاني المواطن من الموضوعين معا ويكثر خيره اذا قبل بواحد منهما وحتما اذا ضاق الخناق عليه سيرد باعنف مما نتوقع وكل فعل له رد فعل معاكس في الاتجاه ومساوي في القوة المهم طالما ان الناس لاتستخدم العنف فلتتكلم ماتشاء هذا حق دستوري اقره الدستور في موضوع الحريات واقره الاعلان العالمي لحقوق الانسان (اول ماده) وبنى الاسلام العظيم امجاد رسالته في الحكم تاريخيا على الحريه والمساوه وبالنسبة للشاب علاء الفزاع انت ياعلاء لست من ابناء الحراثين انت من ابناء الاردنيين الابرار الصالحين وهذا مايربطني بك انا لم اراك ولكن تابعت نشاطك ومع ذلك سافتقدك مثلما سيفتقدك وطنك العزيز وامك وابوك واخوانك واحباؤك ولو كان الامر بيدي لذهبت اليك في السويد واعدتك الى بلدك وفاء لامانة في اعناقنا نحوك ولا احب ان تكون رائدا في هذا المجال ودائما حقك علينا وعلى الوطن ياليت الامر بيدي لاعدتك الى الوطن فورا . ماقيمة الوطن ياعلاء بدونك وبدون الشباب . اقسم بالله في غياب امثالك ساشعر ببروده تفوق البرودة المكان الذي انت فيه واخيرا لابد ان نستوعب الشباب ولاخير فيهم اذا لم يقولوها ولاخير فينا ان لم نسمعها والاردن تاريخيا قام على هذه الاستراتيجيه استراتيجيه البقاء بالاستيعاب لقد مضت فترة الخمسنات ولجوء الاردنيين سياسيا الى دول مجاوره وبعد فترة بسيطه استوعبهم القلب الكبير واليوم في عصر العولمه اصبح اللجوء عالميا والمنابر كثيره وهذا الامر ليس في صالحنا اذ ان الاعداد ستزيد واني على ثقه ستخرج الامور عن السيطره وللعلم مازالت تحت السيطره ولابد من مبادره جريئه ي




  • 1 تيسير المشاقبة/دائرة المطبوعات والنشر 23-10-2013 | 01:21 PM

    مقال رائع لاستاذنا الكبير الدكتور سعد ابو دية.

    وفي هذا المجال استشهد ببيت شعر لشاعر الاردن عرار:

    موطني الاردن لكني به كلما داويت جرحا سال جرح

    وهناك بيت شعر جميل :

    لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها ولكن احلام الرجال تضييق

  • 2 تيسير المشاقبة/دائرة المطبوعات والنشر 23-10-2013 | 01:21 PM

    مقال رائع لاستاذنا الكبير الدكتور سعد ابو دية.

    وفي هذا المجال استشهد ببيت شعر لشاعر الاردن عرار:

    موطني الاردن لكني به كلما داويت جرحا سال جرح

    وهناك بيت شعر جميل :

    لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها ولكن احلام الرجال تضييق

  • 3 عادل 23-10-2013 | 03:45 PM

    ليش ......علاء ؟؟

  • 4 جابرم 23-10-2013 | 04:38 PM

    مش الى هايالدرجةيا دكتور

  • 5 محمد الدلابيح 23-10-2013 | 05:38 PM

    يعطيك الف عافيه دكتور

  • 6 كمال 24-10-2013 | 01:22 AM

    بس مهو الصحيح السويد بلد كويسه ونياله علاء

  • 7 اسامه 24-10-2013 | 09:30 PM

    إلى الاستاذ الفاسعد كلامك رائع وجميل وهذا الكلام لايخص شخص وإنما هو عالعموم، أما بالنسبهكن لموضوع الحريه وحرية التعبير ألم يحدث وان سمعنا عن الدكتور عبدالله انه كان معارض ويعبر عن رأيه وغيره كثير ولكن اتمنى ان يعطي لكل مواطن حقه كما يعطي المواطن حق هذا الوطن .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :