facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





" دق راسك بالحيط "


حمزة المحيسن
14-11-2013 03:49 PM

في اليابان يقولون ان علم الإدارة وصل إلى إبتكار جديد لتفريغ الكبت النفسي الذي ينتاب الموظف إتجاه اي مسؤول في الشركة التي يعمل فيها ، العملية بأختصار تقوم على عمل دمى لهؤلاء المسؤولين في غرفة خاصة بالشركة ما على الموظف المكبوت سوى ان يدخل عليها " وينزل بوكسات وشلاليت " في هذا المسؤول إلى ان يفرغ ما في قلبه من هذا الكبت ومن ثم يعود إلى مكتبه بكامل الحيوية والنشاط ، بالنسبة لنا نحن تفوقنا على اليابان منذ عشرات السنين في موضوع التفريغ النفسي للكبت الذي يكتنفنا إتجاه أي سلوك او قرار على الصعيد الشخصي أو العام تتلخص في " دق راسك بالحيط " ، وهي سلوك مسكون فينا منذ الصغر فعندما كان يقوم الوالد بحرماننا من شيء محبب لنا بدافع " الترباية " ، أول شيء نقوم فيه هو الركض والهرولة بسرعة إلى أي غرفة قريبة ، نصفع بابها بقوة ثم يتبعها خلع " البلوزة " والإتجاه بسرعة جامحة متهورة إلى " الحيط " لنقوم بضربه ضربة قوية في كف اليد وهكذا نقوم بتفريغ كل ما نحمله من حنق وضيق إتجاه هذا العقاب التربوي الحميد ...!!!!

وللأمانة العلمية والحيادية في الرأي فان التفريغ الشخصي على المستوى العام إتجاه أي مسؤول عام أصبح متاحا لدينا ولم يعد منطق " دق راسك بالحيط " هو الرائج لعوامل كثيرة منها السياسي والإجتماعي والبعد التكنولوجي فالآن يمكن لأي شخص من خلال الكمبيوتر أن يدق رأس المسؤول في حياتنا العامة من خلال الدق على كيبورد الكمبيوتر وإرسالها لأي موقع إلكتروني إخباري أو إدراجها في صفحات المواقع التفاعلية الإجتماعية " الفيس بوك وتويتر " وهي ظاهرة صحية إن كانت بدافع وطني مخلص وبعيدة كل البعد عن الذم والتجريح الشخصي ويعتبر ذلك حق مشروع لأي مواطن منتمي لوطنه وشعبه،إلا أن ما يستوقفنا في الحياة العامة هو ذلك " الدق " الذي يطول من هم في المناصب العامة ويستثني على الصعيد الشخصي القريب والصديق ، فهنالك الكثير ممن يمرون في حياتنا وتعرفهم على الصعيد الشخصي انهم فاسدين ولكن نربأ بأنفسنا ان ننتقدهم بكلمة او بحرف بل والأدهى من ذلك والأمر نجعلهم يتصدرون " جاهاتنا " و " عطواتنا " ونقابلهم بالأحضان ونغرقهم بالإبتسامات لتصل إلى قناعة ان الإصلاح المطلوب والمنادى فيه هو " ناقص " جملة وتفصيلا ...والاحرى علينا هنا ان نقوم فعلا " بدق راسنا بالحيط " إن كنا ننادي بالإصلاح فالإصلاح شاملا ولا ياتي حسب المقاس ...!!!!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :