facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل ترضخ أمانة عمان للضغوط؟


الفرد عصفور
15-11-2013 06:40 PM

بتعيين عقل بلتاجي شعرنا بتفاؤل حذر لكن الحذر زال عندما رأينا اعمالا لأمين ونشاطاته وهمته العالية النابعة من محبة المدينة ومحبة سكانها. والمتوقع من شخصية في قامته واخلاصه ان تستمع لمشورة مجانية.
كنت سأشير عليه اولا بجعل المواقف مدفوعة مسبقا فكان سباقا لذلك وهذا امر رائع. وليته يكمل معروفه وتحث رجال السير على منع مخالفات الوقوف المزدوج وبحزم وشدة.

اما الامور الاخرى التي اثق انها ليست غائبة عنه فهي هندسة المرور في العاصمة. اعتقد انه بمبلغ بسيط قد لا يتجاوز عشرة ملايين دينار في الحد الاقصى يمكن تصليح هندسة المرور في معظم الشوارع الامر الذي سيوفر استهلاكا في الوقود بمبلغ لا يقل عن نصف مليون دينار شهريا على الاقل ان لم يكن اكثر.
ناتي إلى الارصفة من جديد، هل حان الوقت لخلع الاشجار عن الارصفة وخاصة الضيقة منها؟ وعلى الاخص الاشجار المثمرة التي تلوث بالبنزين الطيار وتخزنه وتسبب السرطان لمن يتناول ثمراتها فنحافظ على صحة المواطن ونخفف تكاليف العلاجات التي لا لزوم لها؟

لناتي الان إلى إلى مشكلة النقل العام.

في لقائه مع وكالة الانباء الاردنية المنشور يوم الاحد تحدث معالي الامين عن فشل الحكومة في ادارة النقل العام. في الحكومة بل تقصدت الفشل بنية مسبقة و بالتواطىء مع وكلاء السيارات وقطع السيارات. ومن هنا كانت فكرة دعم سعر البنزين لتسهيل امتلاك السيارات ومن ثم خلق حلقة مفرغة من ازمة سير إلى مزيد من السيارات إلى مزيد من الازمة وهكذا...

وتحدث الامين عن مشروع الباص السريع وفهم من كلامه ان تكلفة المشروع من قرض فرنسي تصل قيمته إلى مئة وسبعة عشر مليون ونصف المليون دينار. ويبدو ان هذا الكلام معناه اننا ملزمين بتنفيذ المشروع لتنفيع الشركات الفرنسية.

لا يا سيدي لسنا ملزمين بتنفيذ مشروع فاشل وخاسر ومنفعته لخارج البلاد. عند اللزوم نعيد القرض لاصحابه او يرضون ما نفعل بامواله. وان رفضوا واستعادوا القرض ماذا نفعل؟ لنقترض من المواطن بواسطة سندات دين بفائدة اربعة في المئة وليسمح بتداول هذه السندات في سوق عمان المالي ويتم اطفاؤها بعد عشر سنوات.

هل تعتقد يا سيدي الامين ان انشاء شركة باصات عصرية تضاهي في شبكتها شبكة باصات لندن بحاجة إلى اكثر من مئة مليون دينار؟ مئة وسبعة عشر مليون دينار؟ فليكن اكثر وليسهم الضمان الاجتماعي مثلا بخمسة وعشرين مليون دينار اضافية.

لنحسب معا: ما هو سعر الباص الحديث الذي يستوعب خمسين راكبا ومزودا بجهاز تذاكر الكتروني ومدفأ شتاء ومبرد صيفا؟ (في لندن تكلفة باص صناعة انجليزية بطابقين سعة ثمانين راكبا يصل إلى ثلاثمئة وخمسين الف جنيه). اما في الأردن فيمكن لشركة إلبا هاوس وهي شركة وطنية ان تصنع لكم باصات حديثة من نوع مرسيدس ومضمونة بقيمة مئة وثلاثين الف دينار للباص الواحد (للعلم صنعت الشركة مئتين وستين باصا حديثا بطابقين سعة ثمانين راكبا للعراق).

لذلك لو تقوم الامانة باستثمار القرض الفرنسي مع شركة إلبا هاوس لانتاج تسعمئة باص (وهل تحتاج عمان تسعمئة باص؟ فلتكن لعمان وضواحيها) فهذا الاستثمار اجدى وانفع من الباص السريع. ولا بد من حوافز للمواطنين لاستعمال الباصات مثل مجانية الركوب لمن هم دون العاشرة وما فوق الستين من المواطنين. وباقي التذاكر بمئتي فلس للمشوار الواحد. وبعد ذلك لترتفع الجمارك على السيارات وليرفع الدعم عن البنزين.
معالي الامين
مشروع نجاحك الوطني هذه المرة هو تحويل القرض الفرنسي إلى انشاء او احياء شركة الباصات لتصبح شركة عصرية تخدم المدينة وسكانها. بدون ذلك تكون رضحت لطبقة السياسيين المحترفين المستفيدين من عمولات ورشاوى القروض الاجنبية.
عمان بحاجة إلى قرار شجاع حاسم يخدم مصلحة الناس ويخلد اسمكم في تاريخ المدينة وانت أهل لذلك بكل تاكيد.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :