facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لعنة المنشطات الجنسية تلاحق "المراهقين" !


جهاد المحيسن
17-11-2013 01:45 AM

كتبت الزميلة حنان الكسواني، تحقيقاَ جريئا يتناول موضوعا يعتبر الخوض فيه من المحرمات التي لا يستطيع الكثيرون الخوض فيها، أو الإفصاح عنها، أو مناقشتها مع أبنائهم وبناتهم المراهقين، رغم أن شبكة الإنترنت والفضائيات الإباحية المنتشرة لم تبقٍ أي تابو في هذا السياق أو غيره وكسرت كل ما يعتقد أنه من المحرمات!

وبحكم تكويننا الثقافي والنفسي المركب من الكثير من "التابوهات" التي نكسرها كل لحظة، إلا أننا نعجز عن وضع الأمور في سياقها الطبيعي، ومناقشتها بهدوء وروية، للوصول إلى حلول عملية تتجاوز أزمتنا تجاه جملة "التابوهات" التي قررنا سلفاً أن تكون خريطة الطريق لحياتنا، والأمور تقول عكس ذلك تماما.

هنا في لندن على سبيل المثال لا يمكن للمراهق أن يشتري علبة سجائر لأنه وبكل بساطة سيسأله البائع عن بطاقته الشخصية في حين كما جاء في تحقيق الزميلة الكسواني "يندفع شبان مراهقون، نحو عالم المنشطات الجنسية المرخصة بكافة أشكالها، ومن ثم استخدامها، في ظل قانون لا يحاسبهم، ولا تعليمات صحية رقابية تمنع بيعها لمن تقل أعمارهم عن 18 عاما، بوصفها "أدوية خطرة" تؤثر على صحتهم وتودي بحياتهم وتضعهم على حافة "الانحراف".

ولا يقف الأمر عند هذا الحد، كما يذكر التقرير الخطيرالذي يلقي الضوء على أزمة كبيرة من أخطر الأزمات التي تعصف بالمراهقين والشباب، "فقد تشكلت سوق سوداء وأصبحت مصدرا مهما لهؤلاء المراهقين لشراء واستخدام أنواع عديدة من المنشطات الجنسية خارج أي رقابة صحية أو قانونية، فإن بيع منشطات جنسية، من حبوب ومراهم و"بخاخات"، يجري أيضا في صيدليات مرخصة، بدون اشتراط وصفة طبية، بناء على تعليمات وزارة الصحة".

ويتطرق التقرير إلى دراسة تربوية حديثة كشفت عن أن 86 % من المعلمين والمعلمات، "لا يقومون بتدريس الفصول التي تتطرق إلى شرح الأجهزة التناسلية للذكور والإناث، وأنهم بحاجة إلى تدريب على أساليب التدريس لهذه المواد العلمية".

هذه الحقائق المفجعة التي نعرفها ونمارس الصمت عنها ، بل على العكس ان السكوت عنها جريمة، وجب عليها العقاب، فالمراهقون يشكلون نسبة كبيرة من المجتمع، وعلينا أن نقوم بواجبنا الديني والوطني والأخلاقي تجاههم، وتوفير الحماية لهم من هذه الآفات، التي أصبحت تنخر في جسد الشباب الأردني ولا ندري إلى أين سيصل بنا الطريق في المستقبل، الذين يشكل الشباب الركيزة الرئيسة فيه.

دور العائلة مهم في التربية الجنسية لأولادهم، ودور المدرسة في هذا العمر "المراهقة" أهم من دور البيت، ورغم هذه الأهمية إلا أن المدرسة تقوم بدورسلبي في هذا السياق، فقبل المطالبة بإدراج تدريس مناهج للثقافة الجنسية علينا تأهيل الكادر التعليمي حتى يستوعب أهمية هذه الثقافة للجيل الناشئ، فهو لا يقوم أصلا بالشرح العلمي للقضايا المتعلقة بالأجهزة التناسلية التي تتطلبها بعض الحصص، فكيف سيستقبل فكرة تدريس منهاج يتناول مثل هذه الموضوعات؟

خلاصة الأمر، إننا نلحق الضرر بالشباب والأطفال والمراهقين وسندفع ثمنا باهظا إذا لم نتدارك مثل هذه المواضيع مبكراً!
(الغد)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :