facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حجب الثقة مجددا؟!


جميل النمري
25-11-2013 01:20 PM

إذا أصر النواب على تقديمها، فسوف يضطر رئيس المجلس لعرض مذكرة حجب الثقة الجديدة على التصويت تحت القبة، في أول جلسة قادمة. وسيكون المجلس أمام احتمالين، أحلاهما مر. فإما أن تخسر المذكرة التصويت، فيتم إهداء الحكومة نصرا مسبقا، وحرق ورقة ضغط كان يمكن إبقاؤها لدعم الموقف من القضايا الكثيرة والكبيرة المطروحة على جدول أعمال هذه الدورة؛ وإما أن تكسب المذكرة التصويت، فلا يعود ممكنا العودة إلى الوراء، ونصبح أمام تصويت لحجب الثقة واسقاط الحكومة، والدخول في ماراثون لتشكيل حكومة جديدة. بينما يتوجب في الوقت القليل المتاح قبل نهاية العام إنجاز قوانين رئيسة، على رأسها الموازنة العامة التي يجب أن ينشغل المجلس بمراجعتها وإنجازها قبل نهاية العام، وفق رؤية سياسية واقتصادية تستجيب للتحديات أمام البلد والمواطن والمطالب الإصلاحية المزمنة.

أخشى أن تتغلب الإغراءات الشعبوية على الحسابات الموضوعية. فالتوقيت ليس ملائما، وإسقاط الحكومة الآن ليس مجديا، وأجندة المجلس والحكومة مكتظة بالقضايا التي لا يجوز تأجيلها. ومن الأفضل للمجلس أن يدخل في صلب القضايا التي تهم الناس والبلد، وبلورة رؤية وموقف تتوافق عليه الأغلبية ويلزم الحكومة. وهذه هي الطريق العملية للمجلس، حتى إذا اختلف مع الحكومة، يكون لديه برنامج واضح للبديل الذي يكون عليه تشكيل حكومة ثانية.

إن فشل مذكرة حجب الثقة في التصويت يُضعف مجلس النواب، ويُظهره عاجزا ومنقادا تحت وصاية السلطة التنفيذية. وأنا أعرف أن الجهات صاحبة التأثير تستطيع (إذا شاءت) رمي ثقلها وتأمين أغلبية ضد الحجب. وليس جيدا وضع مجلس النواب أمام هذا الامتحان الآن. لكن في المقابل، لا نستبعد الاحتمال الآخر إذا وصلنا إلى التصويت على حجب الثقة؛ وهو أن تشعر أغلبية من النواب بأنهم ليسوا مستعدين هذه المرة لدفع الثمن وحرق أنفسهم أمام الناس لإنقاذ الحكومة، حيث التصويت لصالح هذه الأخيرة يعني التصويت مع رفع الأسعار وإلغاء الدعم وإنهاك المواطن بالمزيد من الأعباء.

أعتقد أن الأفضل تأجيل طرح مذكرة الحجب قليلا، وقيام أصحابها (22 نائبا) بفتح حوار نيابي داخلي حول ما نريده للمستقبل؛ ما الذي نريده من إسقاط الحكومة؟! هل هناك مشروع بديل؟! هل يمكن بناء أغلبية نيابية حول نهج مختلف؟! أكثر فائدة للبلد أن نتحاور ونمتحن مواقفنا تجاه الأسئلة الرئيسة المطروحة، قبل أن نذهب إلى مشروع من نقطة واحدة، هو إسقاط الحكومة، من دون أي فكرة عن اليوم التالي.

وأنا لا أعلم عن وجود فكرة واحدة لليوم التالي! هل نتخلى عن فكرة الحكومة البرلمانية ونطلب العودة إلى الطريقة القديمة؟ وما فائدة إسقاط الحكومة وليس لنا يد في تقرير البديل؟! أم هل نريد حكومة برلمانية؟! وهل نريد النواب في الحكومة؟ وهل نحن جاهزون ولدينا تصور لآلية ناجحة لتحقيق هذا الهدف؟ أليس الأجدر أولا فتح حوار نيابي-نيابي حول هذا الشأن؟ وأيضا حول البرنامج والأداء الحكوميين؟ وهناك ملفات كثيرة وكبيرة للإصلاح يجب أن يتفاهم ممثلو الشعب حولها قبل أن يُسقطوا الحكومة، ويسقطوا هم مجددا في لعبة التنازع العبثي على السلطة.

'الغد'




  • 1 ابراهيم الكرك 25-11-2013 | 01:32 PM

    يا استاذ جميل لا تغلب حالك في التحليل . ركز على نقطه واحده فقط , الا وهي لماذا لا يستطيع مجلس النواب اسقاط الحكومه ودعك من التفكير باليوم التالي , طبعا السؤال ليس بحاجه الى كثير عناء ومشقه للاجابه عليه فالاجابه واضحه , المواطن البسيط كحالة اغلبية الشعب الاردني يستطيع نفصيلها تماما ,لأنها تكررت هذهالقصه امامه مرارا , وسلامتك وتدوم

  • 2 .... 25-11-2013 | 01:47 PM

    نعتذر...

  • 3 ينتبهوا للقوانيين القديمه افضل لهم 25-11-2013 | 01:53 PM

    هناك قوانيين اكل الزمن وشرب عليها مثل قوانيين العقوبات والذي بحاجه على حل سريع وقوانين الضمان وقوانيين الضرائب وقوانيين السير وقوانيين .......الخ الخ ل الخ يعني بدل المناكفات الي ما الها داعي مع دولة الرئيس يعملوا شي تخلي الناس تحكيلهم شكرا . يعني لنفرض طلعوا الرئيس وعملوا فراغ سياسي شو بتستفيد الدوله مش فاهم

  • 4 السلايمه 25-11-2013 | 03:19 PM

    انا انجاز قانون الضمان. خير من اسقاط الحكومه.لانه بتكونو عملتم شي عكس ما ترغب .

  • 5 عادل المحمود 25-11-2013 | 05:22 PM

    مقال يحترم من نائب محترم غير مناكف وغير متردد وغير حاقد

  • 6 ألف بن 25-11-2013 | 07:22 PM

    نعتذر...

  • 7 So Sad 25-11-2013 | 11:51 PM

    نعتذر...

  • 8 Alas 25-11-2013 | 11:52 PM

    نعتذر...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :