facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مثل "اللي رايح يحج" والحجاج عائدون ..


د.احمد القطامين
02-12-2013 02:04 PM

مثل عربي جميل يعبر عن سوء التقدير في توقيت القرارات والافعال.. فبينما العالم عائد الى السلطة السورية الحاكمة نحن نبتعد عنها ونفتح الحدود للمسلحين مما يشير الى ان تغيرا دراماتيكيا في الموقف قد تم فعلا ولكن هذه المرة في الوقت الخطأ.

تمكنت الأردن كدولة من اجتياز ما يقارب السنوات الثلاثة من الجيرة المعقدة مع الوضع السوري الشائك، فقد ادارت الدولة الأردنية علاقتها مع هذا الملف بحنكة وبراعة تحسد عليها وجنبت البلاد مخاطر جدية لا حصر لها.

لقد كان الناظر من الأطراف ذات العلاقة بالوضع السوري الى الموقف الأردني من زاويته يرى شيئا يعجبه.. فبينما كانت الحكومة السورية ترى موقفا اردنيا متوازنا من الازمة هناك كانت المجموعات المسلحة عندما تنظر الى الموقف الأردني من زاويتها تراه أقرب الى الاصطفاف معها. وهذا أيضا ينطبق على ما يراه المعسكران الداعمان لطرفي الصراع في سوريا.. فكل يرى الموقف الأردني من زاويته فيراه الى جانبه او على الأقل محايدا..

وهكذا كان الموقف الأردني موقفا يضع المصلحة الأردنية فوق كل الاعتبارات حتى عندما كان الميزان في ساحات الصراع يميل لصالح المجموعات المسلحة وعندما كان النظام يشارف على السقوط في بعض مراحل الصراع خلال السنوات الثلاثة الماضية بقي الموقف الأردني محايدا إيجابيا او على الأقل هكذا كان يبدو للمراقب المحايد.

لقد فوجئ المراقبون للموقف بمحتوى تقرير بثته فضائية البي بي سي العربية قبل عدة أيام وتضمن مقابلات تمت على الحدود الأردنية السورية مع عدد من الأشخاص الذين عرفتهم المحطة على انهم قيادات ميدانية للمجموعات المسلحة في جنوب سوريا والذين اثنوا ثناء كبيرا على الموقف الأردني في تسهيل مهمتهم القتالية في سوريا.

شيء غريب.. ما الذي تغير ليصبح الموقف الأردني منحازا بهذا الوضوح ؟.. واذا كان ما قاله هؤلاء الأشخاص للبي بي سي غير صحيح فلماذا لم نسمع نفيا من الحكومة الأردنية ؟.. وهل تغيرا كهذا في الموقف يخدم المصالح الحيوية للبلاد في مرحلة اخذت فيها كفة الغلبة في الصراع في سوريا تميل بوضوح كامل لمصلحة الحكومة السورية والجيش السوري في صراعهما المرير مع المسلحين.

اناشد حكومتنا ان تعي خطورة الأوضاع التي قد تنتج عن تفاعلات المسألة السورية وان تدرك ان القوارب الصغيرة التي تبحر في المياه العاصفة المليئة بالسفن الضخمة والمدمرات وحاملات الطائرات يجب ان تقاد بأعلى درجات الحنكة والقدرة على المناورة حنى تتجنب حادثا مروعا قد يكون مريعا لا سمح الله..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :