facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رحلة مكوكية : بيروت – العقبة – عمّان


02-12-2013 04:57 PM

من على متن طائرة الملكية... لطفا أعزاءنا القراء، اربطوا الاحزمة ، سنتكلم بصراحة.

لم أكن أتوقع أن رحلة العودة من العاصمة اللبنانية إلى عاصمتنا الحبيبة، ستطول كمن يذهب من عمّان إلى نيويورك.

لكن هذا ما حصل يوم أمس، وذلك بسبب تدني مستوى الرؤية في مطار عمّان، مما حدا بكابتن الطائرة إبلاغ الركاب بالهبوط – الاضطراري- في مطار الملك الحسين في العقبة.

وبسبب هذه الأحوال الجوية كان على الركاب المتجهين نحو مطار عمان، المكوث في صالات المطار العقباوي لعدة ساعات، وتلت طائرتنا طائرات كثيرة كان عليها كذلك الهبوط في ذات المطار الذي كان لسان حاله يقول: البيت الصغير بيوسع مئة محب... أو الوف الركاب.

ولما كنت شاهد عيان على كل ما حصل – من الهبوط إلى الانتظار إلى الصعود من جديد، الساعة الخامسة مساء، فإن الحق يقال، أن طواقم الملكية الأردنية، من قائد الطيارة والمضيفين والمضيفات قد تعاملوا مع الحدث بغاية الجدية وروح المسؤولية العالية، بدءاً من إخبار الركاب بأن النزول الاضطراري هو بسبب الطقس في عمَان، وقد حاول كثير من الركاب أن يبتدع قصصاً إلا أن الابتسامة لم تفارق محيا "جنود الملكية" الذين طمأنوا المسافرين وابلغوهم بحقيقة الامر.

هذا جواً، أمّا برّاً – في مطار العقبة - فقد أظهرت الجهات المعنية كافة، قدرتها ومهارتها في التعامل مع وجود هذا الكم الهائل من الضيوف غير المتوقعين. ومنها إدارة المطار ومديرية أمن وحماية المطار، والدفاع المدني وجميع الموظفين الذين أظهروا الحس النبيل في استقبال أبناء الأردن العائدين، أو الأشقاء العرب والأصدقاء الأجانب الزائرين لعمل أو لسياحة.

ولقد اتاحت لي فترة الانتظار فرصة طويلة للتعرف على كثير من الأصدقاء القادمين لأول مرة، لذا كان لزاماً علينا أن نساعدهم على تكوين "الانطباع الأول" الإيجابي الذي سيكتب في ذاكرتهم ولن يمحى. وكما يقول المثل الإنجليزي لن يكون لك فرصة ثانية لاظهار الانطباع الأول "There will be no second chance to give the first impression" . فتحية لكل النشامى الطيبين العاملين في الملكية وفي مطار الملك الحسين، فلم يكن سهلاً أن يتم استقبال خمسة طائرات مع طواقمها وركابها متعددي الجنسيات.

بالرغم من هذه الشهامة والبراعة في الاستقبال والوداع الطارئين للطائرين ، وبعد أن تكررت الحالة مرتين الى اليوم في فترة قياسية لا تتعدى الاشهر ، أجد لزاما أن نتوجه الى ادارة المطار الجنوبي في ثغر الاردن الباسم لكي يبقى باسما، وذلك بالدعوة الى القيام بتوسعات واصلاحات في مرافق المطار ، فالقاعات لم تكن كافية ، والاسواق الحرة لم تكن تتوقع أن ياتيها زبائن بهذه الكثرة ، وهي أسواق صغيرة ومحدودة، وكذلك المطعم الوحيد الصغير لا يكفي .

وكذلك كان من الممكن ان يتم الاستعانة بالعديد من المؤسسات لتقديم وجبة غداء للمسافرين ، سيما وان هنالك العديد من كبار السن والاطفال الذين انتظروا ساعات طويلة دون طعام. وكذلك هي دعوة نوجهها من أجل الاهتمام بالمرافق الصحية العامة، فهي مع كل أسف تحتاج إلى الكثير الكثير من العناية والنظافة والاهتمام.

الشهامة البشرية في الملكية وفي مطار العقبة "شيء بيرفع الراس"، لكنّ البنية بحاجة الى الكثير من العمل...أعزاءنا القراء – لقد هبطت طائرتنا بسلام، وهكذا نتمنى لكل طائراتكم وحياتكم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :