facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نـــور


عبد الهادي راجي المجالي
09-12-2013 02:58 AM

أمس قرأت بعضا من تفاصيل الجريمة البشعة التي راحت ضحيتها (بنتنا) نور وداهمني سؤال غريب عجيب وهو : ألم يسمع أحد من الزرقاء على اتساعها وكثافة الناس فيها صرخة لنور ؟

يا ليت أني كنت في المكان , فبالرغم من تعب الحياة وبالرغم ومما راكمه الزمن من كوليسترول ,غير أني ولو لم أفلح في إنقاذها على الأقل سأتلقى بعضا من الطعنات عنها وأنبل ما في العمر أن تحمي بنت مثل الصباح نقية وبريئة , وتشبه وطنا من الصبر .

لكنها غادرت الحياة , وأبكتنا جميعا وزرعت في قلب كل واحد منا لوعة , وأنا شخصيا حين قرأت تفاصيل ما فعله ذاك (النذل) صدقوني أني بكيت من قلبي وليس من العيون .

في هذا الصباح الذي أكتب فيه عنك , أدري أن كل الحروف التي أنثرها على سفح الورق لاتداني طهارة قطرة دم سكبت منك , ولا تصل حد براءتك , أو حد نبلك ...وأدري أيضا أن كل الأردية التي صنعت في الدنيا لن تكسو حجم العري الذي ابتلينا به ونحن نفيق على صدمة هذا الموت المتعب وأدري أيضا أن ملايين الناس من هذا الوطن قد قرأت الفاتحه لك وترحمت على روحك الطاهرة .

ومن حقنا يا نور أن نحاسب الوقت , أنا لا ألوم من من قالوا أن ذلك العناد الرسمي في التوقيت هو السبب نحن نملك أولادا ونودعهم في الصباح والليل لم يغمض أجفانه بعد وأنا لا أعرف هل تمارس الحكومه (الجكاره) معنا أم أننا بلا رأي أو حضور أو موقف .

وألوم يا شهيدة الخطى الغادرة , غياب الأمن عن ذاك المكان , فهو يشهد تجمعات صباحية من البشر , ويخلو من أي دورية راجلة في الصباح ..كما روى لي البعض وألوم مجتمعا تم تكسير كل الحواجز فيه , فأنا مع ربيع عربي ينتج حرية من دون قيد أو حد ، ولكنه ربيع أنتج فوضى إجتماعية , وأخل بموازين وكسر حواجز , وجعل التخبط في لحظة قانونا وحكما .

وأنا يا نور ألوم أيضا , جامعات ما عادت ترحم وبدلا من أن تكون منارات للحرية والعلم صارت جزءا من بيروقراط الدوله لدرجة تشعر فيها أنه لافرق بين موظف في أية وزاره وبين أكاديمي يعلم طلبته الحرف والحياة , منذ متى كانت الجامعات تؤتمر بأمر وزير أو رئيس ؟.

منذ متى يستوي من يملك المعرفة مع من يملك القرار , علما بأن المعرفة أسمى وأنبل قرار وهل الجامعات ملزمة بتوقيت الحكومة ؟ أنا لا أعرف ولكني أستغرب حين أجد رئيس جامعة ينتظر هاتفا من وزير التعليم العالي حتى يملي عليه ما يقول وما يفعل .

يا نور : هذا زمن متعب يذبح فيه الورد , والحياة تذبح باسم ما يسمى ربيعا عربيا أخل بكل موازين المجتمعات , والصباح يشرب من دمنا دون أي ذنب نقترفه , والرجولة نحرت تماما من الوريد للوريد ...وكل نمارسه أنا نتباكى عليك عبر الفيس بوك وصفحات المواقع والكل يتسابق , من أجل الحصول على صورة نور .

لك الرحمة أيتها الشهيدة والسنبلة وأحلى البنات , لك الرحمة أيتها الغزالة والطاهرة المتبتلة العابدة لربها لك الرحمة فأنت صفعة مدوية في وجوهنا وعلينا أن نصحو من غفوتنا ونلملم جراحا أثخنت مجتمعنا وصرنا نقتل ونذبح على لاشيء .

لك الرحمة والتي قتلت ليست نور فقط بل هي (بنتنا) وبنت كل أب أردني يصحو صباحا مع الفجر , وينشد الخير والحياة والسكينة , ويدعو لله أن يبقى هذا الوطن حيا حرا وامنا ومسالما .
(الرأي)




  • 1 محمد الشمايله 09-12-2013 | 03:48 AM

    يسلم فمك يا استاذ عبد الهادي على ما اوجزت وعبرت عن جزء مما آلمنا مما اصاب الشهيدة نور العوضات لها الرحمة ولاهلها الصبر

  • 2 omar asasfeh 09-12-2013 | 09:26 AM

    كتبت فابدعت فأبكيت !! رحمة الله على اختنا نور

  • 3 omar asasfeh 09-12-2013 | 09:27 AM

    كتبت فابدعت فأبكيت !! رحمة الله على اختنا نور

  • 4 عواد بني صخر 09-12-2013 | 12:58 PM

    ياااراااجل ليتك تلوم المعاهدات التي جمدت عقوية الاعدام وتلوم عرابيها

  • 5 ام اسامه عزيزه مبيضين 09-12-2013 | 03:30 PM

    كتبت فابدعت كلنا غضبنا وبكينا وذاب قلبنا حزنا على مصير هذه الفتاه الطاهره الي قتلت غدرا وكلنا نعتبرها ابنتنا ولكننا لم نجيد الكتابه والتعبير فكلماتك لها صدى مؤثر في النفس ولكن لا حول ولا قوه وهذا اكبر المصائب عندما يحزن الانسان ويغضب ولا يستطيع فعل اي شيء اكرر اي شيء بمعنى ادق عاجزون امام هكذا مصيبه رحم الله نور والعزاء لذويها


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :