facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





" نور " .. وفضح المستور


حمزة المحيسن
09-12-2013 03:31 PM

في زمن بيوت الطين القديمة حيث لا أعمدة إنارة أو أكشاك أمنية منتشره كانت حاراتنا "مستورة" فلا وجود ل "هامل " أو " أزعر " فيها يبدد سترتها ، فالأخلاق كانت دستورا لكل من سكن تلك البيوت من الطين ، بل وصل الامر إلى أن أصبحت كلمة " دستور " هي كلمة المرور التي من الواجب عرفا أن يصرخ بها الضيف في بيت المضيف وعلى بابه قبل الشروع بالدخول إلى المنزل فلايدخل إلا إذا سمع منه كلمة " مستورة " وفي حالات أخرى كان الجار حتى إذا اراد الصعود إلى سقف منزله الطيني فأنه يرسل مرسالا إلى جيرانه القريب والبعيد منهم كإعلان عام لهم جميعا أنه ينوي الصعود للسقف فأستروا بيوتكم -يرحمكم الله - ، زمن كان فيه الرجال يوارون أنظارهم عن كل انثى تسير من أمامهم فالأنثى أي انثى هي "محشومة " وتدرك انها في مامن بدستور الأخلاق الذي يحكم الشيخ والراعي وكل الرجال والصبية في بيوت الطين ...

ورويدا رويدا تداعت تلك البيوت وحل مكانها أبراجا وبيوت وفلل أسمنتية وأعمدة إنارة أنتشرت في كل مكان إلا أنها فقدت الدستور الأخلاقي الذي حكم بيوت الطين فأصبح نسيجنا الأخلاقي أوهن من بيت العنكبوت وأصبحت كلمة " مزة " هي اكثر الكلمات مرورا وعبورا في الشوارع والطرقات والحافلات والاسواق و"المولات" بل أن الامر بات متاحا ولا يحتاج من أي ساذج او "أزعر " أن يصعد إلى أسقف العمارة لكي يسترق النظر ويبدد حشمة البيوت من حوله فالشبكة العنكبوتية أصبحت أداة من أدوات الصيد المشبوهة التي يرميها هذا الأحمق ليصطاد فيها كل أنثى تعيش في بيوت مؤصدة الأبواب والجدران .

لقد بتنا في زمان تداعي وإنحدار الأخلاق لا نأمن فيه على بناتنا من السير في الطرقات سواءا كانت منارة او معتمة ، فالقلوب المستنيرة إنتقلت إلى -رحمة الله - وحلت مكانها قلوب عامرة في ذكر أفلام "هوليود " و"بوليود" وجيل صنعنا فيه اليأس والفشل وسوء الاخلاق بسوء التربية والتدبير الإجتماعي والأخلاقي والسياسي والأقتصادي بأيدي الأسر والحكومات ...

فقبل أيام خبا وأنطفأ ذلك النور المتوهج من شهيدة الفجر الطالبة الجامعية "نور " ليفضح كل القبح المخفي تحت مكياج وإكسسوارات التمدن والحضارة التي نصدح ونفرح ونغني فيها ليلا ونهارا ، " نور " تلقت عدة طعنات في قلبها وطعنت قلوبنا بعدها لأننا جميعا لم نصرخ في العلن وبكل المستويات إننا أنحدرنا إلى الدرك الأسفل من إنعدام الخلق والأخلاق ، "نور " سقطت شهيدة –بإذن الله – ودمها يغطي جلبابها الطاهر العفيف وكل نقطة من هذا الدم الزاكي نزفت وسقطت أسقطت المستور من عورات المجتمع والوطن والمخفي من ضياع لم يعد كما كان المخبور فينا .

فبعد أن سقطت ورقة التوث من شجرة التوث العفيفة " نور " عن المستور فينا حري بنا أن نفزع لتدارك المجتمع والوطن قبل فوات الأوان وسريعا ...تربية وخلق وسياسة ومشنقة تنصب في وسط "الحسيني "لذلك المجرم الذي طمس ذلك النور الطاهر الوضاء الجميل ...وجه " نور " ومن أجرم مثله .




  • 1 ابو محمد 09-12-2013 | 04:13 PM

    يسلم فمك على الكلمات الرائعه

  • 2 عهد القومان 09-12-2013 | 05:03 PM

    صح لسانك يالمحيسن مقال رائع من رائع لقد تكلمت عن ما يدور في عقولنا وقلوبنا ومقتل الطالبه نور حقيقه جرحنا جميعنا والمنا لها الرحمه والمغفره ولاهلها الصبر والسلوان ونتمنى ان ينال هذا المجرم عقابه الرادع وان يكون عبره لامثاله من الهمل والزعران الذين باتوا يقلقون خلق الله جهارا نهارا .....

  • 3 ام يزن الهباهبه 10-12-2013 | 03:15 AM

    نشكر الكاتب على هذا المقال الرائع الذي يعبر عما يجول في نفوسنا وندعو الله ان يرحم الطالبه البريئه نور ولاهلهاالصبر والسلوان

  • 4 بن هرماس 10-12-2013 | 10:03 AM

    نور العوضات شهيده الفجر فقيده وطن من اقصاه الى اقصاه فلها الرحمه ولذويها الصبر والسلوان اما القاتل فعليه الحد باعداهه على مشنقة تنصب في مكان الجريمه ليكون عبره لغيره في اقرب وقت .....

  • 5 محمد 10-12-2013 | 10:11 AM

    تنويه ليس للنشر الكاتب الفاضل حمزه المحيسن المحترم الكلمه التي كانو يقولونها وما زالو في المجتمعات البدويه هي تستور بالتاء من الستر فيقول اهل البيت مستوره تفضل مقالاتك دائما ممتازه وبالتوفيق

  • 6 محتسبة 10-12-2013 | 02:25 PM

    لك الله يا نور وحسبنا الله ونعم الوكيل على من كان السبب والمتسبب

  • 7 زوجة و ام قريبا 10-12-2013 | 04:10 PM

    اكاد لا استطيع ان اتوقف عن التفكير بنور... اني اصبحت اخاف على مستقبلي و مستقيل اولادي و بناتي انشاءالله... 2013 و الوضع هكذا فكيف 2033؟؟ الله يحمينا كلنا و ينصر الاسلام


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :