facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الحكيم وزعماء الثأر والأبدية!


أ.د. امل نصير
12-12-2013 03:55 AM

صانع التاريخ من وراء القضبان، كان معلما لزملائه في السجن، وأبا لسجانيه، أنجز أكثر بكثير ممن تعلموا في أرقى الجامعات والمعاهد التي تدرس السياسة والاقتصاد، وفلسفة القيم والأخلاق، فقدم لشعبه ما لم يستطعه ساكنو القصور، والمكاتب الفارهة.

مانديلا السجين الذي قاد شعبا نحو الحرية والمساواة، ناضل وسجن من أجل الديمقراطية، وغيره يقتل شعبه، ويدمر وطنه منعا للديمقراطية!

وصل الحكم مثل عدد من الحكام العرب على إثر الثورة والنضال، ولكنه افترق عنهم بعد ذلك، ففي حين اتخذ هو من التسامح غاية، والزهد بالكرسي منهجا، أصبح غيره طلاب ثأر، وعشاقا لديمومة الكرسي، وباتوا أكثر فسادا وظلما من جلاديهم، بل من المفارقات المضحكة المبكية في آن؛ أن بعضهم ثار على الحكم الملكي، واتهمه بأبشع الاتهامات، لكنه سرعان ما حوّل الحكم في بلاده وراثة في أبنائه!

أما مانديلا الذي ينحدر من أصول ملكية في قبيلته لم يرض سوى فترة حكم واحدة أسس فيها لمرحلة التسامح والتعايش مع أعداء الأمس في شراكة وطنية حقيقية، فحمى الوطن والشعب والاقتصاد .

رفض مانديلا بعدها الترشّح، ولم يسىع إلى التمديد، ولو أراد لبقي حاكما إلى الأبد حقيقة لا تزويرا، فحاز بموته بعيدا عن الكرسي احترام العالم كله.

ولم نسمع عن قصور ومليارات حازها مانديلا في فتره حكمه، ولا عن نهب وسرقة، ولم يطلب ثمنا أو تعويضا لـــ 27 سنة في السجن أثمرت الحرية لشعبه.

وما يحدث اليوم في دول الربيع العربي يُعدّ مثالا حيا آخر على الثأر، والانتقام الأسود، فالجدل السياسي اليومي فيها سب وشتم كل من كانت له صلة تعاون مع الأنظمة البائدة، فثورات العرب لا يراد لها أن تكتمل بالتسامح، بل بالتشفي والإقصاء مع كل إدعائنا أننا أمة واحدة!

كان مانديلا قلقا على ما ستؤول إليه ثورات العرب، فأرسل رسالة لهم غاية في الحكمة، ولعل أجمل ما فيها:
اسمحوا لي إبداء رأي محّصته التجارب، وعجمتْه الأيامُ، وأنضجته السجون.. لقد حلمت أن أرى بلادي خالية من الظلم والقهر والاستبداد، فكان همي :كيف سنتعامل مع إرث الظلم لنقيم مكانه عدلا؟أكاد أحس أن هذا السؤال هو ما يقلقكم اليوم...وهو سؤال قد تحُدّد الإجابة عليه طبيعة الاتجاه الذي ستنتهي إليه ثوراتكم.

إن إقامة العدل أصعب بكثير من هدم الظلم، فالهدم فعل سلبي، والبناء فعل إيجابي، وإحقاق الحق أصعب بكثير من إبطال الباطل.

لقد وقفت دون الانتقام من البيض، وبرهنت الأيام أن هذا كان الخيار الأمثل، ولولاه لانجرفت جنوب إفريقيا إما إلى الحرب الأهلية أو إلى الديكتاتورية من جديد. لذلك شكلت “لجنة الحقيقة والمصالحة” التي جلس فيها المعتدي والمعتدى عليه وتصارحا وسامح كل منهما الآخر. إنها سياسة مرة لكنها ناجعة؛ لذا كانت قصة جنوب إفريقيا واحدة من أروع قصص النجاح الإنساني اليوم، أتمنى أن تستحضروا قولة نبيكم: “اذهبوا فأنتم الطلقاء”

كان أكثر فهما لقول الرسول الكريم، في حين فشل العرب المسلمون في تطبيقه، فما كان إلا أن أجهظت بعض دول الربيع العربي ثوراتها بيديها كما هي في مصر أو هي على طريق ذلك!
حُق للعالم أن ينكس أعلامه، وأن يجلّ مانديلا كل هذا الإجلال.




  • 1 د.محمد روابده 12-12-2013 | 03:42 PM

    أنجز أكثر بكثير ممن تعلموا في أرقى الجامعات والمعاهد التي تدرس السياسة والاقتصاد، وفلسفة القيم والأخلاق، وقلمك يادكتوره يخط ايضا طريقا ناصعا اذا لم تغيره قادم الايامن وارى ان للقلم دورا هائلا في عصر الانترنت والفضائيات في زيادة وعي المواطن وكشف ما قد يسبب الاذى للوطن والمواطن وتنبيه متخذي القرار بالقول اللين الداعم لا المثبط النفر لامكانية وضع بصمات لهم في التاريخ وتاريخنا مفعم بابطال والامة ولادة والزمن قادم ولكل زمان دولة ورجال


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :