facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





دفاعاً عن الوزيرة !


أحمد ذيبان
23-12-2013 11:34 AM

لا أعرف وزيرة التنمية الاجتماعية» ريم أبو حسان» معرفة شخصية،ولم ألتق بها يوما قط، وليس لي مصلحة شخصية بالوزارة التي تتولاها،ولكني أحاول قراءة ما نسب اليها من تصريح يتعلق بتداعيات « ثلجة اليكسا»، قراءة موضوعية تتناسب مع مقتضى الحال، بعيدة عن الغرض و»التصيد»، بقولها والذمة على الراوي: «أن الشعب الأردني بارد وجه»،ولا أظن أن أي شخص، سواء كان وزيرا أو في أي موقع آخر تبلغ به» الحماقة»، أن يطلق وصفا مستفزا كهذا على شعب باكمله.
وأنا أميل الى التفسير، الذي نسب الى الوزيرة في وقت لاحق، بأنها قصدت فئة محدودة بعينها خرجت للهو واللعب بالثلوج رغم تحذيرات الدفاع المدني والامن العام والأرصاد الجوية، وليس هناك مواطن لم يسمع بتلك التحذيرات، بل كان يلمس ويشاهد بحواسه الاحوال الجوية السيئة، وأن الطقس لا يحتمل المزاح أو التنزه.
فشوارع العاصمة في الظروف الاعتيادية، تشهد ازحامات مرورية خانقة،واذا وقع حادث سير بسيط بين سيارتين، فان حركة المرور في الشارع ترتبك لمدة ساعة او ساعتين ! فكيف يمكن أن يكون الحال مع خروج آلاف السيارات الى الشوارع مع تساقط الثلوج،وكانت النتيجة إغلاق الطرق وتقطع السبل بركاب تلك السيارات، وبينهم عائلات تصطحب أطفالا، وخاصة في شارعي» المطار» و»الأردن».وتسبب ذلك بارباك عمليات فتح الطرق، وانقاذ من يحتاجون الى مساعدة من قبل أجهزة الدفاع المدني والامن العام وأمانة عمان.
لا أحد يلوم من كان خروجه اضطراريا، للعلاج أو لقضاء حاجة ضرورية لا يمكن تأجيلها، أما من كان خروجه للعب والتنزه، وهو يدرك خطورة الخروج في مثل هذه الظروف متحديا التحذيرات، فإنني أقول مع الوزيرة: أن مثل هذا التصرف كان «برادة وجه»! وبالتأكيد أن عدد هؤلاء كان قليلا، ولا يمكن التعميم في ذلك.
ومقابل ذلك كان هناك المئات، وربما الآلاف من المتطوعين، الذين قاموا بدور ايجابي في فتح الطرق ومساعدة من تقطعت بهم السبل جراء الثلوج.
ومرة أخرى فان كوادر وقيادات الاجهزة المعنية، التي قامت بجهود كبيرة في مواجهة تداعيات العاصفة الثلجية، يستحقون الشكر والتقدير، ولا بد أن تحدث أخطاء وثغرات في مواجهة ظروف طارئة كهذه، لكن الخلل الأكبر الذي لمسه القاصي والداني، هو التقصير الواضح من قبل شركات الكهرباء،وطالما نتحدث عن الجهود الطيبة التي قامت بها الأجهزة المعنية، في مواجهة «هجوم اليكسا»،فقد لفتني تكرار ممل في الأحاديث والتصريحات، التي أدلى بها الكثير من المسؤولين عبر وسائل الاعلام، حول الجهود التي تقوم بها أجهزتهم، فكل منهم لا ينسى ان يقول «بناء على توجيهات» الرئيس الأعلى منه! وهذه ثقافة ينبغي أن نتخلص منها على المستويات كافة، فالكل في أي موقع كان يقوم بواجبه، لانه يتولى مسؤولية، أو عملا ويتقاضى مقابله مرتبا، بالاضافة الى الواجب الوطني، و«كل ثلجة ونحن بحال أفضل».
Theban100@gmail.com
الراي.




  • 1 عناد الحيصه/ذيبان 23-12-2013 | 12:19 PM

    هذا دفاع عن الوزيره بالمطلق
    وبعدين اي فئه من الشعب هي جزء لا يتجزء من الوطن....

  • 2 المدارمه 23-12-2013 | 12:27 PM

    شكرا للأستاذ الكاتب ولتحليله المنطقي ....أن كل عباره تقال لها ظروفها ....وكلمه براده وجه قيلت بين شخصين الأصل أن لايجعل منها قضيه أو مساله نقاشيه لأن من يعيق عمليه انقاذ مواطنين وهو يلهو ...هي بعينها براده وجه ...والحمد لله أن الوزيره وأعني معالي الوزيره لم تبتعد عما أقول أنا وتقول أنت ؟ أما من سرّب الكلمه والا أدري من هو بودي أن أتعرف و أنتم على أجندته ؟؟ وياجبل ما يهمك ريح على قول المرحوم أبو عمار

  • 3 ابو عبدالله 23-12-2013 | 12:36 PM

    يا استاذ عندما يكون في مباراة كرة قدم يفوز فيها المنتخب الوطني أو مناسبه وطنيه أو مسيرة تأييد تصدح اذاعاتنا ووسائل الاعلام مطالبة الشعب بالخروج للشوارع والاحتفال وترتكب جميع أنواع المخالفات على مرأى و مسمع أجهزة الدوله. الخلاصه أن هذه التصرفات هي ليست وليدة واللحظه بل هي ثقافه تم غرسها في هذا الجيل والان يتم توجيه اللوم له والشتائم بسبب خروجه للعب بالثلج.

  • 4 سليمان البرماوي 23-12-2013 | 01:58 PM

    كلام منطقي وعاقل,اتفق معه خاصة وان معالي الوزيرة سيدة محترمة وعائلتهاكذلك ايضا,لكن واضح تماما ان هناك من حاول الايقاع بشخصها فبالغوا كثيرا بان عمموا الكلمات التي صدرت من الوزيرة بحق الفئة اللاهية وغير الملتزمة واسقطوها على الشعب الاردني برمته وهذا طبعا مستحيل,والساعات كانت حرجة وكنا جميعا ندركها ونعيها عما كانت عليه الحال في شوارع عمان وخاصة التي ذكرتها ومنها ايضا شارع الجامعة وغيره. ودمت اخي احمد.وللعلم انا لا اعرف معاليها شخصيا مثلك .

  • 5 ابوشادي 23-12-2013 | 02:51 PM

    بقولها والذمة على الراوي: «أن الشعب الأردني بارد وجه»

    اسألهاعن صحة هذا القول قبل ان تتطوع للدفاع عنها

    بس يمكن كان قصد من قال هذه المقولة (اللي بطلع بسيارة مش مجهزة للثلج بارد وجه)

  • 6 مواطنة 23-12-2013 | 06:59 PM

    عندما يصبح الشخص في موقع مسؤولية فإن كل فعل أو قول يحاسب عليه، والمتوقع من الوزير تكريس وقته لخدمة المواطن ، أما أن تدافع عن مسؤول وقع بخطأ لا يختلف عليه إثنين كما بررت معاليها أنها لا تقصد إلا فئة محددة( وهي فئة من الشعب بغض النظر عن أسباب خروجها من المنزل ولا أعتقد أن هناك من قصد متقصدا تعطيل السير) فهذا الدفاع غير مبرر وغير مقبول ولا يعفي المسؤول عن الخطأ. كفانادفاعا و تغطية على الأخطاء وللنتعلم من أخطاءنا.

  • 7 `ذيب 23-12-2013 | 11:49 PM

    يا استاذ مارايك انها اليوم طردت يتيمات من الوزارة ومنعت المعونة عنهن


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :