facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حرب التوجيهي


29-12-2013 03:00 PM

إنها حرب باردة لمرحلة إمتحانات الثانوية العامة تعيشها آلاف الأسّر والمواطنين الذين وضعوا بيوتهم في حالة طوارىء قصوى، ففي البيت طالب توجيهي، فقد حوّلنا الوضع الطبيعي الى حرب نفسية ومعنوية، لأننا صنعنا كشعوب تعمل دون أن تفكر من مرحلة التعليم معضلة كبرى وأزمة اجتماعية، وقلبنا المفاهيم فوضعنا عربة التعليم الثقيلة أمام حصان التربية الضائع، وزاد الوضع توترا الأخبار عن استعدادات قوات الأمن العام لضبط الأوضاع في المدارس وقاعات الإمتحانات وكأنها حملة أمنيّة ضد العصابات، لا أمام مدارس تحتاج الى الهدوء النفسي العام للطالب الذي سلخ جلد أهله المدرّس الخاص.

قبل أن نلوم الطالب على سلوكه المشين باللجوء الى الغش، فلنلّم التربية والثقافة الشعبية والتاريخ التعليمي للطالب، فأشهر جملة حفظناها عن معلمينا الأفاضل في مدارس القرى، هي جملة نسبت للقائد الفرنسي «نابليون بونبارت» تقول: «أفُضّل أن أدخل مئة معركة على أن أدخل امتحان واحد «، أنظروا ماذا فعلت بأجيالنا هذه الجملة التي نقلت عن واحد من أكبر قادة الاستعمار في التاريخ، إنه الرعب من امتحان الثانوية العامة الذي أصبح هو مقياس النجاح أو الفشل بالنسبة للشباب المقبل على الحياة، وهذا فشل في أساليب التربية والتعليم التي لم تتطور حتى هذا اليوم.

المسؤولية الكبرى والأولى تقع على عاتق الآباء والأمهات الذين يضغطون على أبنائهم كي ينجحوا بمعدلات عالية دون النظر الى قدرات ذلك الطالب أو الطالبة، ودون الإهتمام بمدى استيعابه ودرجة ذكاءه، ودون مشاركته في اهتماماته التعليمية، فالكل يريد من أبنائه أن يصبحوا أطباء ومهندسين، ليقفوا في طابور جديد للعاطلين عن العمل، والخطيئة الكبرى أن يشجع الأهل أبناءهم على الغش في الامتحان، فإذا تعلم الطالب الغش في التوجيهي، فلا نلومه إذا غش في الوظيفة أو البضاعة أو في إنتخابات قادمة، فما بالكم إذا صار مسؤولا كبيرا؟!

سمعة التعليم في الأردن على المحك، وهي إحدى موازين الدخل القومي خصوصا التعليم الجامعي الذي بدأ ينحى نحو القوقعة على الرسوم فقط، وخلت الجامعات والمدارس من مراكز البحث العلمي، وهذا مؤشر خطير على مستقبل العملية التعليمية في بلدنا، ومن هنا نفهم أن كل استراتيجيات التعليم القديمة أو السابقة لم تؤت ثمارها بل فشلت في أغلب محاورها، وتركت المدارس لتعبئة شواغر الوظائف دون صقل وتدريب للمعلمين الجدد عدا عن إشكالية المناهج التي لم ترب بقدر ما حرضت الطالب.

وحتى نصل الى حلول للشغب والمشاجرات الجامعية يجب التشديد على امتحان قبول وتقييم للطلبة الجدد في الجامعات كمرحلة ثانية لغربلة أفواج الثانوية، وشن حملة فكرية لتطهير بؤر التمرد في جيل الثقافة الشعبية الجديدة ضد نواميس الوطن وقوانين الدولة، حتى يتعلم التلميذ المراهق إن عصبة الوطن أهم وأرقى من عصبة العائلة والعشيرة، ومن يغش في امتحان فإنه يغش وطنه وأهله قبل نفسه، ولنروج للتعليم المهني وضبط مرحلة المراهقة، فمن السماجة رؤية أفواج من الشباب المتسكعين والمتحرشين على أبواب الجامعات والمولات الكبرى فيما نظراؤهم من أشقائنا السوريين يعملون في المحلات داخل تلك المولات مثلا.

من هنا يجب الاستماع جيدا للصوت الناقد لوزير التربية والتعليم د. محمد الذنيبات وأخذ كلامه على محمل الجدّ ومساعدته على الخطة التي تقوم بها وزارة التربية في النهوض بمرحلة التعليم للأعوام القادمة، فيكفينا شكوى سنوية من حال الإمتحان العام ولنقبل على الحلول العلمية، فوزارة التربية تحتاج الى دعم كبير والى «وزير مقيم « أسوة بخالد طوقان مثلا وللعلم فإن مدارس التربية تخرج من المتفوقين أضعاف أضعاف المتفوقين الذين تعلن عنهم المدارس الخاصة، ولكن للأسف زمّار الحي لا يطرب.
(الرأي)




  • 1 هذا هو لب الكلام 29-12-2013 | 10:26 PM

    "التشديد على امتحان قبول وتقييم للطلبة الجدد في الجامعات كمرحلة ثانية لغربلة أفواج الثانوية" أحسنت يااستاذ فايز

  • 2 عالية الحموي 29-12-2013 | 11:24 PM

    اشكرك على المقالة القيمة التي تفلج الصدور واتمنى على جميع الاهاي الكرام ان تكون محك لهم لكي يرافوا بابنائنا بالاضافة الى الدور الكبير لوزارة التربية والتعليم لتخرج ابنائنا من رعب الثانوية عوضا عن سيسة القبول بالجامعات الاردنية التي ما زالت عقيمة وظالمة ضمن التغيرات التي على كل متغيرات الحياة

  • 3 محمد بدر الفايز(ابو موسى) 30-12-2013 | 02:27 AM

    مشكور ابن العم ابو فيصل على هذا الطرح الجميل
    انا هنا اقول ان التعليم في الاردن تراجع 95درجه الي الخلف وسبب ان التعليم اصبح تجارة يتاجر بها بعض من معليمين الواسطه .
    بنسه الي ابناء الباديه هم الكثر ظلم في التعليم في الاردن حيث ان بعض مدارس لا تصلح ان تربي بها اجلكم الله الاغنام . وكذالك المعلين الذين يدرسون في هذة المدارس هم من حديثي التخرج هو يتي الي الباديه حت يحصل على وضيفه وبعد فصل دراسي يتوسط النائب عند الوزير ويتم نقل المعلم الي بلدة الاصلي ويبقاء طلبنا بدون معلم الكثر من شهرين

  • 4 صلاح سند السمور 30-12-2013 | 01:58 PM

    السؤال هل الاجراات التي اتخذها الوزير الحالي قادره على الحد من اساليب الغش اعتقد ان اساليب الغش المتبعه هي متقدمة كثير على اجراء الامتحان لابد من اعادة النظر بامتحان الثانوية العامة واعادة النظر بالية الامتحان وتظافر جميع الجهود لوقف ظاهرة الغش واعتقد اننا نحتاج الى سنوات التخلص من هذه الظاهر الخطيرة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :