facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نظام الامتحانات في الولايات المتحدة


د. وليد خالد ابو دلبوح
05-01-2014 06:44 PM

ميثاق الشرف: لا للكذب ... لا للسرقه ... لا للغش ... والاهم من ذلك ... لا للسكوت عنهم!

هذا ما كتب على جبين الكلية العسكرية The Citadel .. وشم تربوي أصيل لا يزال يخفق عاليا هناك ... وافواج من الشباب تتخرج وتحيي هذا العلم من بعيد....عقد غليظ بلا مساومة لتلاميذهم القادمين من شتى أصقاع الأرض ... باختلاف الوانهم وثقافاتهم واصولهم ومنابتهم ... كلية تؤسس رجالا صادقين ونزيهين ... تزرع فيهم ثقافة "نزاهه ونزيهة" بلا مباني أو مؤسسات ... ثقافه لا تراها بل تتعامل معها وتصافحها نهار مساء ... حتى يعدون أجيالا حقيقية من النشامى والنخوجيه والشجعان .. مجبولة في القلوب لا في اللسان .. ومن اعلى مراتب قيم الانسانية العظيمة!

أذكر أن طالبا من أصول لاتينية ... خريج ... طرد قبل أيام قليلة من موعد احتفاله بالتخرج ... بسبب كذبة!! لازلت أذكر الحادثه لليوم ... وعندما القي علينا الخبر في قاعة العشاء للطلاب .. ساد الصمت والحزن على هذه الحادثه ... خرج الطالب من بوابة الكلية العسكرية من غير رجعة!!

الغريب في الأمر .. أن الكلية العسكرية ليس لها دور في هذا القرار الجرئ ... هل تصدق ان القرار يصدر من قبل الطلاب؟! مكونة من هيئة طلاب محلفين من طلاب السنه الرابعة ... وأذكر أن القرار الطرد يصدر عند الاجماع (قرار جميع أعضائها اللجنه) ولو أحد القضاة الطلاب اتخذ رأيا مخالفا في أي قضية .. فان القرار لا يسري ... وبالفعل طرد هذا الطالب ... ومن زملائه الطلاب!!!

هكذا سادت الولايات المتحدة العالم قبل ان تسودها باسلحتها النوويه ... هكذا تؤسس الحضارات والقيم ... لا يمكن شرائها ... ولكن يمكن فقط ان نستثمر فيها حتى تثمر! عندما نتحدث عن الافات الاجتماعيه التي تحدث هنا ليس من باب الفزلكه او استعراض العضلات .. ولكن الانفصام الشاسع في مفهوم المواطنه والوطنيه والانتماء ... يجعلنا نتألم ونقول ... وا اسفاه!!

ان الكذب والرياء والتلون والفهلوة وخفة الدم والظل والقرف في قيمنا الاجتماعية هي التي أسست رجالاتنا اليوم لتتصدر كل شيء ... وفي كل شيء .. في شؤوننا الاجتماعية قبل السياسية ونحييها ونعلم أنها مزيفه فاسدة... رجال من كرتون ... ولو حاول احدنا استثمار شيء من القيم لنبذ واصبح مهمشا وغريبا وغير "منتمي" ... وهذه هي في الأصل الخبائث التي جعلت شبابنا يغش اليوم ... فاذا كان الكبير في كل مكان عندنا يسرق ويكذب ... مالذي تتوقعه من "الصغير" ؟! ولا يمكن اصلا ان يكون كبيرا الا اذا كانت سيرته الذاتيه تتحدث غشا ورياء وفسادا !! هل ننسى ان برلمان أمتنا... برلمان الامه ... قد حل لانه كان قائما على الغش والتزوير؟؟؟ ... ماذا تتوقعون من شبابنا اليوم؟! كيف تستطيع استئصال ورم الغش اذا كان ورم الكذب والسرقه والفساد يتمدد ولا يحاسب؟! لا يعقل سد هذا الجرح الصغير داخل هذا الجرح الأكبر؟!

الخاتمة: على الرجال ان يكونوا انموذجا في الصدق .. حتى يكون شبابنا انموذجا في النزاهه!

لا أذكر شخصيا أن استاذا قد راقب علينا خلال فترة الامتحانات ... واذكر اول حادثة في كلية جيلفورد في كارولاينا الشمالية ... انه عندما سلم الاستاذ اوراق الامتحان ذهب الى مكتبه ... واصبحت اتلفت يمينا وشمالا ... وأقول في نفسي ... مالذي يحدث هنا؟! انظر الى الطلاب والكل غارق في ورقته ... وأذكر في يومها ان بعض الطلاب قام بتسليم ورقته بيضاء ... ابدا لا تسر الناظرين ... ولم يفكر في الغش ابدا ... غير موجودة اصلا في قاموس ثقافته .. وبالتالي لا يفكر بها!!!

اسفي ليس على شبابنا بل اسفي على "رجالنا" ... وخاصة رجالنا الذين درسوا وتعلموا في الخارج ... ثم رموا هذه القيم فور وصولهم ارض مطارنا ... ليعودوا لبس هذه القيم ايضا من المطار .. وفقط في طريق المغادرة وعند الاقلاع ... فتراهم واقفون امام الاجنبي صغارا .. وبأجمل معاني "القيم والاخلاق" ... حتى ما ينزل من عينو الخواجا ... اما عين ابن جلدتك فقلعها ... للاسف ... وبلا حرج!!




  • 1 حسين الدويري 05-01-2014 | 07:49 PM

    ابدعت يا صديقي. كل الشعب الاردني يشكوا من الفساد والفاسدين وللأسف الفساد الحقيقي ينخرنا من الداخل فيما يخص هذه الظاهرة الثقافية. فلا للسكوت عنهم

  • 2 Abdullah Awamleh 05-01-2014 | 07:50 PM

    الله يعطيك العافية دكتور وليد
    للأسف الشديد ان الغش في هذه الأيام لا يقتصر فقط على الطالب بل يقف أهل الطالب معه ويعاونوه في هذه العملية. وفي النهايه يفرحو كثيرا ويقولو: والله الأسئله كانت صعبه وما في وقت كفاية وبصير الطالب يقول" اخ لو أعطونا وقت كفايه ".

  • 3 اليازوري 05-01-2014 | 09:24 PM

    خير الكلام ما قل ودل :
    عندما نتحدث عن الافات الاجتماعيه التي تحدث هنا ليس من باب الفزلكه او استعراض العضلات .. ولكن الانفصام الشاسع في مفهوم المواطنه والوطنيه والانتماء ... يجعلنا نتألم ونقول ... وا اسفاه!! -

  • 4 خلف هاجم التل 05-01-2014 | 10:31 PM

    ابدعت

  • 5 م. خليل المشاقبه 05-01-2014 | 11:11 PM

    قد تحتاج المسألة الى عقد اجتماعي جديد يتمثل بــ ( التقدم ) باتجاه القيم الاسلامية الجميلة التي غابت بفعل النخبة التي حكمت مجتمعاتنا في الفترة ما بعد ( التحرر الوطني لدولنا )!!!؟؟ فهي من اطّرت لمفهوم (الشاطر حسن) ومشتقاته في غير مجال في حياتنا العامة والخاصة لتبدوا القيم الغريبة هي السائدة , فيما يتم تغييب القيم الأصيلة للتمسك بالزائل , مما اشبع ادبياتنا العربية بعادات لا زالت تعربد وتسود بفعل ترك الساحة للفاسدين والمفسدين وكذلك للراجفين الذين مهّدوا الساحة للتصفيق لأؤلئك لكي يبقوا ويزدهروا .

  • 6 arwa 05-01-2014 | 11:31 PM

    صحيح تماما الغش بدأ في مجتمعنا عند الكبار

  • 7 nasser 06-01-2014 | 12:25 AM

    شكرا لأثارة الموضوع الهام جدا لأن الدول الناجحه التي تقود العالم نهضت بسبب ميثاق الشرف المذكور في مقالتكم والتي تقود الى العدالة الأجتماعية مع الآسف الكثير جدا من الجهلاء اصحاب الشهادات العليا يرجعون بورقة ولقب وسلامتكم

  • 8 nasser 06-01-2014 | 12:25 AM

    شكرا لأثارة الموضوع الهام جدا لأن الدول الناجحه التي تقود العالم نهضت بسبب ميثاق الشرف المذكور في مقالتكم والتي تقود الى العدالة الأجتماعية مع الآسف الكثير جدا من الجهلاء اصحاب الشهادات العليا يرجعون بورقة ولقب وسلامتكم

  • 9 د.فتحي محمد درادكة 06-01-2014 | 12:34 AM

    رائع دكتور للاسف الذين يدعون بانهم انقياء هم من صنعوا الفساد (لا اعمم يوجد رجال ما زالوا انقياء لكنهم نادرين) في وطننا وطننا جميل وبحاجة لرجال انقياء صادقين لا يكذبون لكن للاسف تراهم في قمة النقاء والصفاء وبعد ساعة تراهم رموز للفساد واستغلال شعبنا المسكين. تحياتي لك دكتور.

  • 10 ماهر الدلابيح 06-01-2014 | 04:43 AM

    شكراً يا دكتور على هذه المقالة.

  • 11 د.محمد سليم الرواشدة. 06-01-2014 | 03:17 PM

    صح لسانك د.وليد.ارجو الله التوفيق للجميع . و انهي هنا لان الكلمة اقوى من السيف....الله المستعان

  • 12 احمد جميل القبيلات 06-01-2014 | 07:58 PM

    كلامك جميل يا دكتور وليد ، لكنني اذكر ونحن في المراحل الثانوية وامتحان الثانوية العامة كنا جميعا الطلاب لا أقول نفسي لوحدي وانما جميعا الكل منا كان يستحي ان ينظر الى زميله لينقل منه أو يغش وهذا الكلام في اواخر الستينات ،لماذا كنا كذلك وقبل الغرب لأننا وجدنا معلما ناجحا ومربياً صادقاً قبل ان يعلم ولهذا تربينا جيدا قبل ان نتعلم ولكن الان تغيرت الأمور الان، فقدنا التربية الحقيقية في المدارس وفقدنا المعلم التربوي المربي وهذه النتيجة ....

  • 13 مخيمر 06-01-2014 | 11:04 PM

    يا عالم والله الغش بالمحافظات بس وهذا الوضع من عشرين سنه! اللي ساعد على انتشاره وفضحه استخدام التكنولوجيا في الغش واللي فضحه مواقع التواصل الاجتماعي .

  • 14 د. وليد خالد ابودلبوح 07-01-2014 | 12:56 AM

    كل الشكر على المدخلات العلمية والواقعية الغنية من رجالاتنا الافاضل..كل الشكر على الطرح العقلاني والمتوازن في مختلف المداخلات...ونحمد الله ان هنالك رجال باقون يحمون هذا الوطن بصمت وبعقلانيه واخلاص... اثريتموني علما وادبا واملا..كل الشكر الجزيل...

  • 15 د. وليد خالد أبودلبوح 07-01-2014 | 01:39 AM

    تحية اكبار الى اساتذتي في العلم ... وخاصة الذين لم التقيهم يوما ... وقد جمعتنا الغيره والفكر والهدف والموضوع .. اشكرهم على هذا الطرح الجاذب ... واشكرهم على مداخلاتهم جميعا وبالرغم من اختلاف الوانها ... هاهي قد شكلت صورة متزنه واحده .. موضوعية وعقلانيه ... كل الشكر لهم والحمد لله ان مازال هناك رجال منا يتحدثون وهم واثقون ... اثريتموني فخرا وعلما واملا ... كل الشكر من القلب ... والى القلب!

  • 16 نسيبة 07-01-2014 | 12:34 PM

    وصف دقيق جدا من واقعنا عنا الطالب بحمل سلاح ويمكن يقتل كمان وغش وبرسب بالمواد ويتطاول على الدكتور وبالنهاية بتخرج وبحمل شهاده جامعية

  • 17 Abdulazeez Alenizey 07-01-2014 | 12:53 PM

    يا دكتور وليد لا ازال اذكر عندما كنت احد تلاميذك انه عندما كان ياتي وقت الأمتحان كنت تتركنا وحيدين في القاعة من دون مراقبة وكانك تريد ان تعلمنا شيء مهم جدا , اجده بالمثل الشعبي الذي يقول ( من أمنك لا تخونه حتى لو كنت خوان) , والله يا دكتور انت لم تعلمنا نظريات العلاقات الدولية فحسب انت علمتنا كيف نكون صادقين مع انفسنا قبل ان نكون صادقين مع الغير . الله يطول عمرك ويعطيك العافية.

  • 18 Abdulazeez Alenizey 07-01-2014 | 12:54 PM

    يا دكتور وليد لا ازال اذكر عندما كنت احد تلاميذك انه عندما كان ياتي وقت الأمتحان كنت تتركنا وحيدين في القاعة من دون مراقبة وكانك تريد ان تعلمنا شيء مهم جدا , اجده بالمثل الشعبي الذي يقول ( من أمنك لا تخونه حتى لو كنت خوان) , والله يا دكتور انت لم تعلمنا نظريات العلاقات الدولية فحسب انت علمتنا كيف نكون صادقين مع انفسنا قبل ان نكون صادقين مع الغير . الله يطول عمرك ويعطيك العافية .

  • 19 Mohammad F. Alhiary 08-01-2014 | 02:06 AM

    The amazing pics &words that pop-up on AMMON for Dr.Waleed keep coming. The words, the style, everything speaks to the warmth and love Dr. had for everyone. I wont forget the instances that youd pour in advice to all students . And to that matter, its hard to forget you bravely spoke in front of yr students telling us that being who we are comes with a price ..thanks alot Dr.

  • 20 علي عضيبات 08-01-2014 | 04:48 AM

    الحل سهل جدا وموجود عندنامنذ قبل اربعة عشر قرنا مضت، فعندما جاء جبريل عليه السلام بهيئة رجل والرسول الكريم بين صحبه، سأل الرسول مجموعة من الأسئلة منها، ما هو الاحسان؟ اجابه الرسول (أن تعبد الله كأنك تراه،فإن لم تكن تراه فإنه يراك.كاميرا خفبة تراقبك فيكل ماتعمل ول الله المثل الاعلى.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :