facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"الاطار"


ايهاب سلامة
07-01-2014 08:54 PM

التخلي عن فلسطين التاريخية من النهر الى البحر، والتنازل عن مدينة القدس عبر اخضاعها للادارة المشتركة مع الكيان الاسرائيلي، وكذلك التنازل عن حق اللاجئين بالعودة، مقابل 'تخلي' الكيان الاسرائيلي عن بضعة كيلو مترات من الاغوار الاردنية، والسماح لسلطة رام الله بانشاء سكة قطار توصل بين اشلاء الضفة وقطاع غزة، لهو نصر تترقبه الامة العربية منذ عشرات السنين، بل خازوق جديد يقتضي منا ان نلطم على خدودنا ونقيم سرادق العزاء في كل مدينة عربية وحي وشارع ومنزل !

اذا كانت القضية الفلسطينية ستنتهي بهذا الشكل الذي يروج له وزير الخارجية الامريكي جون كيري، للوصول الى 'اتفاق نهائي' مع كيان الاحتلال، فان الذي سيدفع ثمن تسوية القضية الفلسطينية هم الفلسطينيون انفسهم يليهم الاردن بشكل مباشر ومؤكد.

من الذي منح سلطة رام الله حق التفاوض على فلسطين اساساً ؟ دون وجود مرجعية خالصة واحدة للشعب الفلسطيني في الداخل والشتات؟؟

المُهجّرون الفلسطينيون منذ عشرات السنين يُقرَرُ عنهم ولا يُقرِّرون، ويُفاوَضُ عنهم ولا يفاوِضون، ويُنطقُ باسمهم وهم غائبون، ويُقرَرُ مصيرهم بالتخلي عن اوطانهم دون ان يشاورون ؟!؟

ان الاتفاقيات التي تخص مصير أوطان وشعوب، لا تقررها الاقلام والتواقيع والمعاهدات.. بل تقررها الشعوب التي ان لم يكن رضاها على ما اتفق عليه قائما، فان الاوراق مصيرها في سلات القمامة.

معضلة ما يسمى بالـ'سلام' الفلسطيني والعربي مع الاسرائيليين، انها اتفاقيات بين زعماء لا شعوب !

ان فلسطين المحتلة ليست حقاً وملكاً ووطناً للفلسطينين في الداحل والشتات فقط، بل هي حق للاجيال التي تليهم، والجينات التي في اصلابهم !! فمن رضي ووقع اليوم، قد يمزق توقيعه ابنه وحفيده غداً..!

بل ولا يقرر مصيرها الفلسطينيون وحدهم، انما امة عربية واسلامية اولى قبلتها ستظل خاضعة تحت البنادق الصهيونية !

اتفاقية الاطار التي يروج لها جون كيري، ستطال الاردن مثلما ستضرب القضية الفلسطينية في مقتل، والتسليم بالامر الواقع اذا ما تم التوافق والاتفاق عليها، معناه بشكل مؤكد تحويل الاردن الى وطن بديل للفلسطينيين والتخلي عن فلسطين المحتلة لا قدر الله.

الصمت الرسمي الاردني، يترك للفأر مجالا كي يلعب !، ويزيد من ضبابية المشهد بل، ويثير مزيدا من المخاوف وعلامات السؤال.

ما لا يقدر عقلي على استيعابه ابدا، هو كيف يمكن للسلطة الفلسطينية في رام الله ان تفاوض المحتل الغاصب وتقدم له التنازلات تلو الاخرى، في وقت لا تقبل ان تفاوض 'السلطة الاخرى' في غزة !

وكيف يمكنها يوما ان تتوصل الى اتفاقية 'سلام' مع من احتل فلسطين، بينما ترفض التوصل الى 'اتفاقية سلام' مع الفلسطينيين في غزة..!




  • 1 سحر عمرو 08-01-2014 | 04:13 AM

    تحليل عميق جدا وموزون بشكل خطير للغاية

  • 2 محمود العيساوي 08-01-2014 | 08:20 AM

    حيا الله اصلك وفصلك الاستاذ ايهاب سلامة والله كلامك يخاطب القلوب والعقول وتحليلك في صميم الحقيقة كلها

  • 3 محمد الو دلو 08-01-2014 | 10:59 AM

    ((ما لا يقدر عقلي على استيعابه ابدا، هو كيف يمكن للسلطة الفلسطينية في رام الله ان تفاوض المحتل الغاصب وتقدم له التنازلات تلو الاخرى، في وقت لا تقبل ان تفاوض "السلطة الاخرى" في غزة !))....... سؤال المليون دولا اخي ايهاب سلم قلمك

  • 4 فايز ابو نديم 08-01-2014 | 02:24 PM

    اخي ايهاب هل تعتقد ان احدا في هذا الجمع العربي المتفرق يستطيع او يستجري عمل شيء امام التفرّد المُجمع علية غربيا بكل ما يخص مصلحة اسرائيل..!!!?

  • 5 بلال العقايلة 08-01-2014 | 08:32 PM

    كلام منطقي وواقعي الله يعطيك العافية استاذ ايهاب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :