facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الربع الثالث خيبة أمل


د. فهد الفانك
22-01-2014 03:29 AM

أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث من سنة 2013 ، التي نشرتها دائرة الإحصاءات العامة في نهاية الربع الرابع ، جاءت مخيبة للآمال ، ودون مستوى التوقعات.

تدل الإحصائية على أن النمو الاقتصادي خلال الربع الثالث من السنة كان في حدود 8ر2% بالأسعار الثابتة ، مما يجعل متوسط النمو خلال الشهور التسعة الأولى من السنة 83ر2%. وهذا يعني أن النمو في الربع الرابع يجب أن يصل إلى 5ر3% ليرفع معدل النمو عن سنة 2013 بأكملها إلى 3% كما كان منتظراً.

أغلب الظن أن الربع الرابع ، الذي لن نعرف نتائجه قبل نهاية آذار القادم ، سيؤدي إلى تخفيض معدل النمو للسنة باكملها إلى أقل من 8ر2% بسبب العاصفة الثلجية التي شلت الحياة العامة لعدة أيام.
يذكر أن المخفـّض أي التضخم محسوباً على مكونات الناتج المحلي الإجمالي يبلغ 1ر5% أي أعلى قليلاًُ من معدل التضخم محسوبأً على أسعار المستهلك.

يلاحظ أيضاً أن حصيلة الضرائب غير المباشرة على المنتجات من السلع والخدمات ارتفعت بنسبة 1ر10% بالأسعار الجارية ، مقابل نمو القطاعات الاقتصادية نفسها بمعدل 7ر7% بالأسعار الجارية أيضاً ، مما يدل على أن نمو الضرائب والرسوم غير المباشرة فاق نمو القطاعات الاقتصادية الفعلية. ويعود ذلك أساساً لانخفاض في جانب دعم المحروقات الذي يعتبر بمثابة ضريبة سالبة.

الصناعة التحويلية المكونة أساساً من مشاريع صغيرة ومتوسطة أسهمت بحوالي 3ر17% من الناتج المحلي الإجمالي ، كما أسهمت بربع نقطة مئوية في معدل النمو العام ، ولكن المؤسف أن الصناعة الاستخراجية ذهبت بالاتجاه المعاكس ، وسجلت تراجعأً أدى إلى تخفيض معدل النمو العام.

أما القطاعات التي أسهمت في النمو العام أكثر من غيرها فكان في المقدمة قطاع المالية والتأمين والأعمال ، يتلوه قطاع النقل والتخزين والاتصالات ، الأمر الذي يؤكد أهمية قطاع الخدمات في النمو الاقتصادي العام.
إذا أخذنا بالاعتبار أن النمو السـكاني بلغ 2ر2% مع تجاهل اللاجئين السوريين ، فمعنى ذلك أن حصة الفرد من الدخل أمكن المحافظة عليها حسب القوة الشرائية للدينار ولكنها لم تحقق تحسنأً ملموساً ، خلافاً للاعتقاد السائد بأن فئات عديدة حققت مكاسب نقدية كبيرة خلال السنة.

الناتج المحلي الإجمالي ليس الاداة المثالية لقياس تطور الاقتصاد الوطني ، ولكنه أفضل الأدوات المستعملة لهذا الغرض ، ويظل من الأهمية بمكان تقييم التغيرات النوعية قبل أن نجزم بمدى النجاح الذي تحقق خلال السنة.
(الرأي)




  • 1 فواز 22-01-2014 | 01:30 PM

    حسب تقرير هيئة الأوراق المالية, 80% من أرباح الشركات المساهمة العامة كانت من نصيب البنوك.

    يعني أن معظم القطاعات تعاني معاناة بائسة والمستفيد الأول هو البنوك وشريكتها (أي الحكومة) التي لها حصة 35% من هذه الأرباح

    ننتظر تعليقك يا دكتور.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :