facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





عصف ذهني في ( بيت الشعر ) .. !!!


حمزة المحيسن
22-01-2014 06:10 PM

تداعى الشيخ ( نومان ) لعقد ورشة عمل تشاورية (Workshop) مع شيوخ العشيرة في البلدة Stake Holders)) بهدف حل مشكلة السيول المطرية وما تسببه من أضرار في مساكنهم و متاعهم ودوابهم ، وما ان أجتمع الحضور بدأ الشيخ بالورشة مفتتحا إياها بالصلاة على النبي -عليه أفضل الصلاة والسلام - ومرحبا بعدها بالحضور من الشيوخ الكرام ، وحتى يكون مؤثرا في شرحه وتوضيحه للأضرار التي تخلفها السيول المطرية ، قام بعرض عددا من الوسائل الإيضاحية تمثلت بجثة ( عنز ) ميتة و( جرة ) ماء فخارية مكسورة وغيرها من العينات المحسوسة والملموسة التي تأثرت من تلك السيول وليضيف على أثر المتلقي لمسة حزن عاطفية ، أومأ أثناء شرحه بأشارة عينية ( غمزة ) لـ( صباب ) القهوة ( دميثان ) للعزف على الربابة بمقطوعة سيمفونية حزينة والذي كان بارعا في عزفها إلى الحد الذي جعل الدموع تتساقط من اعين الحضور والذين كانوا يحاولون إخفاءها باطراف مناديلهم الرأسية وما إن أنتهى الشيخ ( نومان ) من شرحه و( دميثان ) من عزفه ، أستأذن الحضور قبل البدء بوضع التوصيات والحلول بدعوتهم لتناول(Coffee Break) ( أقراص ) من خبز ( الشراك ) المسجى بالسمن البلدي والسكر بالإضافة لإحتساء القهوة ( السادة ) ، وما إن إنتهت الإستراحة ، احضر الشيخ ( نومان ) ثوبه الابيض (White Board) لإستخدامه كلوح لكتابة ما يراه الشيوخ من توصيات وسأل ( دميثان ) بان يحضر له قطع من الفحم الأسود(Board Maker) من موقد النار ،ليبدأ الشيوخ بسرد انسب الحلول وأسرعها للقضاء على المشكلة وبعد إن أنتهوا من ذلك ، لخص الشيخ ( نومان ) بمساعدة ( دميثان ) اهم التوصيات والتي اتفق الجميع على تنفيذها بعد إنتهاء اللقاء ( The Meeting) فورا ، حيث تم توزيع الأدوار على الحضور ( Target Groups ) حسب ما يملكونه من إمكانيات لعلاج المشكلة وبدا العمل فورا فمنهم من تبرع بإحضار ( القفف ) لنقل الحجارة والأتربة إلى الموقع والبعض الآخر أحضر ما يملكه من بغال وحمير ( أكرمكم الله ) ومبدا المشاركة ( The Participation ) في إتمام العملية لم يقتصر على الشيوخ بل تعداه لمشاركة جميع ابناء البلدة من الكبار والصغار وقبل الغروب من ذلك اليوم تم معالجة المشكلة بإغلاق مجرى السيل الأليم بدقة وإحكام ، لتنتهي فعاليات الورشة التشاورية بحلول سريعة وفورية وجذرية ، فغادر الجميع مطمئنين شاكرين الشيخ ( نومان ) على حكمته وحنكته في جمع العشيرة للقضاء على المشكلة ، وما ان ودعهم الشيخ ( نومان ) قام الشيخ بسحب ثوبه ( الأبيض ) المدون عليه توصيات الورشة المكتوبة بالفحم الأسود من مكانه في ( بيت الشعر ) قائلا باعلى صوته :
( الحمد لله ، فقد آن الأوان لنومان ان يغسل ثوبه الأبيض ...) .

في بلدي -ولله الحمد - عقد وما زال يعقد العديد من المؤتمرات واللقاءات وورشات العمل وتصرف عليها الآلاف من الدنانير ويطبع فيها الآلاف من الأوراق التي تحمل فيها طياتها مئات التوصيات على أساس انها تضع الحلول لما نعانيه من أزمات في مختلف نواحي الحياة ويتم عقدها من العديد من الأجهزة الحكومية والغير حكومية إلأ ان أغلبها وللأسف لم تكن سوى توصيات لم تجد حضورا إلا في سلة المهملات أو الحفظ على أبعد تقدير على الأرفف أو في أدراج المكاتب ، أعتقد بانه علينا جميعا أن نراجع أنفسنا في نظرتنا للأنشطة والفعاليات التي لا يمر يوم إلا ونشاهدها في على شاشتنا الإخبارية والصحف وغيرها من الوسائل الإعلامية حتى تكون ذات أثر ملموس ومحسوس إسوة ببطل قصتي ( نومان ) ....!!!!!




  • 1 واو 22-01-2014 | 06:48 PM

    العوض بعين الريم. مبدع على الاخر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :