facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نصيب الأزمة من النمو


عصام قضماني
28-01-2014 02:46 AM

على العكس كان يفترض أن ينمو الاقتصاد بأكثر من 3% في عام 2013 , فالأزمة السورية خصمت نصف نقطة على الأقل من معدل النمو المتوقع ونقطتين بحسب توقعات أكثر تفاؤلا بفضل النمو الطاريء في عدد السكان .
على فرض أن الأعداد الكبيرة من السوريين ساهمت بزيادة الطلب على الخدمات والسلع باعتبارها أحد أركان النشاط الاقتصادي فإن ذلك لم يساهم سوى بزيادة في معدلات التضخم وتراجع بأقل من المفترض في ميزان الحساب الجاري.

الزيادة الكبيرة في عدد اللاجئين إلى المملكة زاد الضغط على الخدمات وانخفضت الصادرات مع إغلاق طرق التجارة العابرة السورية في المقابل زيادة في الواردات تتماشى مع زيادة الطلب لزيادة سكانية طارئة .
مثال ... يكفي أن نذكر هنا أن إغلاق طرق العبور التجارية هي أزمة حقيقية في التجارة الخارجية بالقياس إلى حجم الاستيراد والتصدير عبر تجارة الترانزيت وتشكل حوالي 11 % من صادرات الأردن و30 % من وارداتها إضافة إلى زيادة تكاليف النقل لاستخدام طرق بديلة.

على أصحاب نظرية رد الفضل في تنشيط الاقتصاد لزيادة الطلب بفضل الوجود السوري ومساهمة ذلك في النمو وأن يلحظوا ارتفاع واردات الأردن بشكل كبير منذ بداية الأزمة 22 % في العام 2011 و9 % في العام 2012و 12.3% 2013. ليروا مدى تأثير ذلك على التضخم الذي يأكل مكاسب النمو وتاثير ذلك على معدلات البطالة وأن يلحظوا أن الطلب على الطاقة سيرتفع بما يتناسب مع زيادة الطلب وخاصة في مناطق الشمال، وأن الطلب على السلع المدعومة خصوصا الخبز والكهرباء والمياه واسطوانات الغاز سيزداد مما ستضطر معه الحكومة إلى زيادة مخصصات الدعم ما لم تستكمل الإصلاحات المطلوبة في هيكل الأسعار.

لنسلم بأن إيرادات الخزينة ستزداد مع زيادة الطلب الكلي لزيادة عدد السكان ، فأين حسابات النمو والتضخم من هذه الافتراضات ؟

توقعات النمو في عام 2014 تدور حول 5ر3 و 4% , بنيت على أساس أن تداعيات الأزمة في سوريا على الأردن أفرغت كل ما في جعبتها وهي لن تتصاعد إلى ما هو أسوأ مما شهدته في الأعوام الثلاثة الماضية , لكن ماذا لو لم تصدق هذه التوقعات ؟.
(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :