facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مليون دينار مهرّ العروس


02-02-2014 04:50 PM

في خبر للزميلة وكالة الأنباء الأردنية أن أحد «العرسان» من الأشقاء السوريين تقدم لخطبة فتاة من مدينة إربد وتم عقد القران بالإتفاق ما بين الطرفين على أن يكون المهرّ المؤجل قيمته مليون دينار أردني ، هذا خبر في العادة لا يمكن أن تقرأه في صحيفة لو لم يكن يحمل الجملة الأخيرة « مليون دينار أردني « ، فهو أقل من عادي ، ولكنه فاق العادة ، وكسر حاجز المنطق ، و الفعل الذي قام به الرجل هو فعل تعدى المألوف الى درجة الخطر الذي قد يتسلل الى المجتمع الذي يستسهل صغائر الأمور بدعوى أنها حالات فردية أو حريات شخصية لا يمكن أن تلزم أي مواطن بها ، فهناك من أنفق أكثر من مليون دينار على حفل زواج إبنه مثلا .

حسنا ، نحن نؤمن بأن للإنسان حريته المطلقة بما يفهم أو يفكر أو يفعل شرطا أن لا تنعكس تلك الأفكار أو الأفعال بشكل يضر بالمصلحة العامة للمواطن ، ولنا أن نتخيل أن رجلا قام بحمل حقيبة فيها مليون دينار نقدا ثم عمد الى إحراقها على جانب الطريق ، ولنتخيل ردود الفعل على فعلته ، سيتهم بأنه مجنون على أقل تقدير ، ولا أعرف حسب علمي أن هناك مادة في القانون تمنعه أو تحاسبه على فعله ، ولكن لو قام بإحراقها وسط مصنع أقمشة أو مخزن ذخيرة في أسوأ صورة هل سننتظر آراء الناس وردود الرأي العام حتى يحترق المصنع أو تتفجر الذخيرة لتشكل خطرا مميتا على المحيط ، مع الأخذ بعين الإعتبار أن غالبية أبناء المجتمع هم مصنع ذخيرة قابل للإشتعال جرّاء الضغط النفسي الذي يسببه الوضع الإقتصادي .

الجميع يعلم بأن المهرّ المؤجل لا يمكن دفعه إلا إذا كان الزوج قد قام بتطليق زوجته بكامل إرادته وبرغبة منه ، وكثير من الناس يعرف قصصا عن أزواج تركوا زوجاتهم معلقات فترة طويلة حتى تتنازل الزوجة عن حقها في المهر المؤجل أو المفاوضة عليه ، والمعنى أن ما جرى مؤخرا هو حالة فردية قد لا تتم أصلا ، ولكنها مفتاح الى إفساد جديد لأواصر المجتمع من خلال تحطيم قيم الزواج الذي لا يجد غالبية شبابنا الإمكانات المادية للتمتع به وإنفاذ شرع الله لأن بعض الأهالي يضع مطالب تعجيزية لا يمكن لشاب في مقتبل العمر تأمينها وهي في العادة لا تتجاوز 20 الف دينار كمعدل عام ، فكيف إذا فتحت باب البدع الجديدة .

قد لا تكون هذه القصة مهمة في خضم ما تمر به بلادنا ، ولكن اللافت أن «العريس» رجل سوري ، يعيش معه على الأرض التي ناءت بحملها مليون وربع من اللاجئين والمقيمين السوريين ايضا ، ولا نضع اللوم عليه ، بل على الهيئة الشرعية التي قامت بالموافقة على تسجيل الرقم في عقد الزواج ، ما يستدعي المطالبة من دائرة قاضي القضاة والمحاكم الشرعية التباحث بهذا الشأن لغايات درء المفاسد ، والإفتاء بحد أعلى للمهور ، كي لا تزداد مطالب الناس غلواً ، على الأقل بشكل رسمي ، إن لم نستطع كبح جماح البطر المفرط في مجتمعنا الفقير .

الخلاصة : يجب أن يكون هناك قدوة حسنة للمجتمع ، فنحن للأسف أجيال تعودنا على التقليد الأعمى ، فأصحاب القرار الذين يتخذون قراراتهم عليهم تطبيقها أولا حتى يكونوا قدوة لعامة الناس كي يطبقوها، وأصحاب الحكومات الذين يطالبون بخفض النفقات عليهم أن يبدأوا بأنفسهم أمام الناس على الأقل ، حتى يقلدهم الناس ،والمتمنطقون بالديمقراطية عليهم أن لا يقمعوا فكر الآخرين وآرائهم ، ومن يطلب من المواطن الأردني أن يشرك ضيفه بطعامه فليؤمن له ثمن الطعام أولاً .

نعم نحن بحاجة الى تغيير مفاهيمنا نحو الأفضل ولكن على مسؤولينا أن يتغيروا أولاً، ويفكروا بقوانين تخدم الناس لا تدفعهم للفساد الاجتماعي الإجباري .
(الرأي)




  • 1 ألمراقب 03-02-2014 | 02:23 AM

    واضيف استاذ فايز بعد اخر وهو المعنى او تغيير المعنى للمهر مؤجلا كان ام معجلا, حيث جرى العرف على حدين للمهر اعلى وادنى بشكل غير رسمي وقد استمد المهر معناه من هذين الحدين. فعندما يطلب ولي امر العروس 3 الاف او 5 او 10 او حتى 20 الف مهر مؤجل ومثلها معجل او بدل ذهب يبقى الامر مقبولا وفي حدود المهر, ولكن عندما يقفز الى مستويات غير اعتيادية يصبح المهر ثمنا للعروس وليس مهرا بالمعنى الاجتماعي المتعارف عليه, وعندها ينعكس المهر بنوعيه سلبا على قيمة وكرامة العروس من منطلق ان البنت قد تم بيعها.

  • 2 خالد مصطفى قناة / فانكوفر ـ كنــدا. 03-02-2014 | 02:25 AM

    العريس يبدو أنه ذكي وسوري محنّك كما يقولون(وضع المليون دينار مؤخر)كتابة في عقد الزواج كي يقال عظيم القدر مقصود،وهو عارف ومدرك في قرارة نفسه،أنه قادر على الافلات من هذا الالتزام،بس للفشخرة والصيت والمكر،وأكثر ما أعجبني في هذا المقال الواقعي لتشخيص أحوال المجتمع الأردني عبارة:ـ(غالبية أبناء المجتمع هم مصنع ذخيرة قابل للاشتعال،جرّاء،الضغط النفسي الذي يسببه الوضع الاقتصادي)يسلم قلمك أبو الشباب ودمتم.

  • 3 محمد بدر الفايز(ابو موسى) 03-02-2014 | 03:11 AM

    ابا فيصل صح السانك يا ابن العم
    هذة الشي خارج عن المئلوف وعادة وتقاليد
    انا ارى انه يجب وضع حد الثل هذة التصرفات الفردية
    هو حر في خياراته لكن هنا يجب ان ينتبه الي المجتمع المحيط حلوله
    مع حكومتنا الرشيدة لا لان يحلم اي شاب في الزواج مع رتفاع الدخل ونخفاض سعر النفط قرش وسعر الذهب وصل الي مستوى عالي حكومه بدها الشعب يصبح حرامي مهرب و نصاب؟؟؟

  • 4 أردني من أصل فلسطيني 04-02-2014 | 11:58 AM

    أستاذ فايز يسلم فمك وقلمك. والأهم من هذا كله أن أولاده من هذه العروس التي ستصبح قريبا "طليقته" سيحملون الجنسية الأردنية!! شئنا أم أبينا!!! أقسم بالله أنني مع حقوق المرأة قلبا وقالبا، لكنني ضد مسألة حقوق أبناء الأردنيات المتزوجات من غير أردنيين لأن في هذا مفسدة للبلاد والعباد.

  • 5 النعيمي 04-02-2014 | 05:16 PM

    عزيزي فايز الفايز اشكرك على هذا المقال والذي يختلف عن مقالاتك بشكل عام ولكنه في الوقت نفسه يعالج موضوع اجتماعي ولا يخلو من السياسية ايضا ولكن تعليقي على المهر المؤجل انه حق للزوجة وعلى الزوج دفعه لزوجته ويحق لها المطالبة حتى بدون حدوث أي مشاكل أي انه في الشرع مستحق الفع مثله مثل المقدم هذا والله اعلم

  • 6 عبدالله الخوالدة 04-02-2014 | 10:11 PM

    اخي هدا سوري محنك بدو جواز سفر ب ارخص ثمن

  • 7 كلمة حق 06-02-2014 | 12:35 AM

    كل مايخرج عن الطبيعي تدور حوله الشكوك والمقاصد اما ان تكون حسنه او بمنتهى السؤ بالفرض الساقط لو ان هذا العريس عنده هدف يريد تحقيقه بواسطة هذا الزواج لما سجل هذه القيمه ولماذا لم يتزوج من بنات جنسه الاتي هن كثر درءا للمفاسد لو مثلا اوبعد مده سافر الى سوريا او اي بلد اخر ولم يعد من يطالب بالمليون وليس لها الاحل واحد طلاق للغيبه والضرر وهوحاصل اجلا ام عاجلا والله من وراء القصد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :