facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الملك لا يحتاج إلى هذه المظاهر


باتر محمد وردم
04-02-2014 02:36 AM

قبل سنوات وجه الملك عبد الله الثاني الحكومة بعدم إقامة اية احتفالات رسمية بمناسبة عيد ميلاده، مطالبا الجميع بأن يكون هذا اليوم مخصصا للعمل والإنتاج. ومع أن هذا التوجه كان للحكومة وليس للمجتمع الذي يبقى حرا في إظهار وسائل الاحتفال بعيد ميلاد الملك فإن الرسالة الملكية في هذا المجال واضحة ولا لبس فيها فالملك ليس مهتما بالمظاهر الاحتفالية بقدر ما يطلب المزيد من العمل والتركيز على تحقيق مصالح الناس والالتزام بالقيم الإيجابية في الإدارة.

علاقة الأردنيين بالنظام الهاشمي لا تحتاج إلى مهرجانات من الاحتفالات لإثباتها؛ لأن الكثير من المحاور والمراحل الحساسة في تاريخ البلد أثبتت أن هذه العلاقة اقوى بكثير؛ ما يتم التعبير عنه بشكل سطحي أحيانا. اعتادت دول عربية أخرى مشاهدة مهرجانات احتفالية هائلة للزعيم والقائد ولكن من دون وجود الشعبية والقبول والثقة الحقيقية وهذا ما ظهر لاحقا. في الأردن لا نحتاج لكل هذا.

صورة الملك كزعيم دولة يهتم بالعمل الدؤوب والحرص على مصالح الشعب والشفافية في مخاطبة الناس يجب أن يتم ترسيخها إعلاميا من خلال الوقار والجدية والصدق في التعبير عن ولاء الناس للقيادة. وفي المقابل فإن الطرق السطحية التي عادة يتم اللجوء إليها تعطي صورة سلبية غير مستحبة. وفي هذا السياق أعقتد أن كافة المستشارين الإعلاميين والسياسيين لجلالة الملك لاحظوا مثلا أن قيام أحد النواب بإحضار “كعكة” عيد ميلاد وبعض البالونات لمجلس النواب من أجل الاحتفال بعيد ميلاد الملك كان أمرا تعوزه اللياقة السياسية والوعي بأهمية وقيمة المناسبة وكانت تبعاته سلبية وغير مستحبة.

مثل هذه السلوكيات هي التي يجب التخلص منها. ثقة الأردنيين بالملك والقيادة عالية جدا ومن حق الناس التعبير عنها ولكن من المفيد أن تكون هنالك بعض الشروط التي يضعها الديوان الملكي حرصا على صورة الملك وعلى قيمته الرمزية والسياسية لجميع الأردنيين؛ لأن هنالك ممارسات غير مقبولة تحدث تحت مسمى الاحتفال بعيد ميلاد الملك وحان الوقت للانتهاء منها. في صفحة الفيسبوك للملكة رانيا صور رائعة وتعليقات مباشرة وبسيطة تعكس الطريقة الاجتماعية المرنة التي تتعامل معها الأسرة المالكة مع هذه المناسبات ومن المهم أن ينتبه الجميع إلى هذا النمط السليم من الاحتفال.

نحن نمر في مرحلة مهمة في تاريخ النظام العربي السياسي، ونحظى بقيادة وملك عبر دائما عن عدم رغبته بالاحتفالات الصاخبة والمبالغ بها وطالب الجميع بالالتفات إلى العمل فهل يدرك المجتمع الرسالة ونبدأ في التعبير عن دعمنا للقيادة والملك بمزيد من الإنتاجية والجدية والمظاهر الوقورة للاحتفال ولا نحرج أنفسنا والمؤسسات التي ننتمي إليها وكذلك عدم التأثير السلبي على صورة الملك الزاهية.
(الدستور)




  • 1 مراقب عام 04-02-2014 | 03:30 PM

    يعتقد البعض بأن وسيلة الرفاه الاجتماعي التي ربما يطمحوا اليها هي بإقامة مثل هذه الاحتفالات والمهرجانات وهدر كثير من الاموال التي ربما كان بالامكان توفيرها وصرفها على المواطن وخدماته. نعم هذه الفكرة متجذرة بأبناء الوطن الذين لحقوا بالسلف الذي حقق هذه المكاسب بهذه الطريقة، ليس من السهل القضاء عليها الا اذا توقف الدعم لمن ينظمون مثل هذه الاحتفالات التي اسميها وصولية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :