facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





وحده وطنية اسلام ومسيحية


الاب محمد جورج شرايحه
04-02-2014 01:05 PM

كم يتعبني تصنيف البشر بحسب خانة الديانة في الهوية المدنية وذلك بحكم ولادتهم في عائلة تنتمي لدين بعينه وكم هو صعب ومعقد تفسير ذلك لابني بهجت -البالغ من العمر 6 سنوات-،وكم هو محزن اني لا استطيع تفسير لولدي هذا ما سبب عدم مشاركة عبد الرحمن صديقه في طقوس الاحتفال بالمناولة الاولى،او عدم اشتراك ابني في دورات حفظ القران التي يشترك فيها عبد الرحمن. وكم ابقى متألم في كل ذلك.
وكم افرح عندما اتذكر ابي بهجت -رحمه الله- 'ابو محمد' عندما اعطاني اسم 'محمد' ولشقيقي الوحيد اسم 'احمد' ولشقيقاتي البنات اسماء عربيةاسلامية .
مسلمون ومسيحيون مواطنيين يعيشون معا في بلد واحد تحت ظل حكم هاشمي عربي،ولكن لماذا لانعرف بعضا البعض لماذا لانعرف هوية كل منا لماذا لا يعرف كل منا معاني اعياد ومناسبات الاخر في جوهرها لا في الاجتهادات فيها، رغم اننا نصرح وننادي دائما باننا نحيا معااخوة, ولكن ما زلنا نجهل بعضنا البعض، فلم لا نتعارف ولنتشابك معا نحو حب الله الواحد.
مسلمون ومسيحيون يحيون في فكرة وطنية واحده هاشمية المنبت، عربية المرجع، قومية الحلم، وكلنا امل بالحب الساكن المنبت، الواحد المرجع.
المطلوب ليس المزيد من المؤتمرات والندوات وحلقات الحوار التي يشكر فيها المشاركيين بعضهم البعض بل المطلوب هو الحوار الحقيقي وخاصة بين فئةالشباب الذين يبنون مستقبل البلاد.
في الختام فأني بهذه المقالة ارسلت جزءا مما يجول في فكر الاغلبية الصامتة من ابناء ديني عسى ان تفتح الابواب الموصدة امام حوار حقيقي بناء ينتج جيل مثقف وعارف للاخر الذي ما زال يجهل في كثير من هويته الدينية بعيدا عن التعصب للطائفة او العرق او لاي شيء أخر.




  • 1 أبوعلي 04-02-2014 | 10:49 PM

    الشكر الجزيل للشيخ الأب محمد شرايحه وسيبقى الأردن العربي الهاشمي بلد الامن والأمان ، الله يوفق قائد الوطن ويعيده سالما وله من كل أبناء الوطن الدعم خاصه خلال زيارته إلى واشنطن للدفاع عن حقوق أهلنا في فلسطين ،كلنا صف واحد خلف القيادة لحمايه الوطن. مع التحية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :