facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حيدر الزبن .. الانموذج والدلالة


ناهض حتر
07-02-2014 09:17 PM

شهادتي في حيدر الزبن مجروحة؛ فهو أخ وصديق ورفيق كفاح. ولو كان الأمر مرتبطا بضميره الصاحي ورجولته في ممارسة وظيفته العامة، لما كان هناك ما يستحق التنويه؛ فمن يعرف حيدرا يعرفْ أن هذه سجاياه في الكبيرة والصغيرة.

ما يدفعني للكتابة عن حيدر، اليوم، هو أبعد من حكاية شحنة أنابيب الغاز، غير المطابقة للمواصفات والخطيرة على حياة الأسر، والتي يرفض الرجل السماح بدخولها إلى السوق، وأنا على يقين من أنه لن يذعن للضغوط مهما كانت. كل ذلك اعتيادي، فهذا ما ينبغي أن نتوقعه ممن يتولون المسؤولية في أجهزة الدولة.
الأبعد يتعلق بمسألتين:

الأولى ترتبط بالثقة العامة وهيبة الدولة.
والثانية ترتبط بتولّي مناضلي الحركة الوطنية للمناصب العامة.

في المسألة الأولى، نلاحظ أن رئيس المواصفات والمقاييس، الدكتور حيدر الزبن، الذي طالما حظي باحترام وتقدير منقطعيّ النظير في أوساط المتعاملين مع المؤسسة التي يقودها، برز ، مع موقفه الشجاع في منع شحنة أنابيب الغاز المضروبة، كقيادي حكومي يحظى بالثقة العامة، في وضع خسرت فيه الحكومات والمسؤولون، ثقة المواطنين.
استعادة الثقة العامة ، إذاً، ممكنة، حين يعتلي المناصب، رجال أحرار من المصالح الشخصية والطموح الأناني والانتهازية أو الخوف، و يلتزمون تنفيذ القانون بدقة وحياد وحسّ عال بالمسؤولية الوطنية والاجتماعية. والدكتور حيدر الزبن هو نموذج لمثقفين وإداريين متوفرين في بلدنا، إلا أنهم خارج أجهزة الدولة، أو مقموعون داخلها.

يشعر المتعاملون مع الدكتور الزبن ـ والآن يشعر المواطنون ـ أنهم بإزاء رجل صادق ينطلق من صفاء السريرة والاعتزاز بالذات، وميزته ـ ببساطة ـ أنه يأخذ التزامات وظيفته ومنصبه على محمل الجد، ولا يتهاون نحو ضميره. ولعل في إشغال مناصب الدولة بأشخاص يتمتعون بتلك الميزة البسيطة، ما يستعيد الثقة بالدولة.

هناك، بالطبع، السياسات والبرامج. وهي أسّ البلاء، ولا بد من تغييرها بما يعكس احتياجات الدولة والمجتمع، لا بما يخدم الفئات أو الأفراد أو القوى أو المصالح الأجنبية، إلا أن الثقة، في النهاية، هي الثقة بالأشخاص.

على سبيل المثال، لو كان رجل كالدكتور هشام غصيب على رأس مشروع أردني، لما عارضه أحد؛ فلا يمكن أن يوافق هشام على مشروع غامض أو غير مدروس أو ضار أو مشبوه الخ. وهكذا استطيع أن اسمي أشخاصا ومناصب بلا حدود.

الآن، إذا كسرت الحكومة، شوكة الزبن، وأدخلت شحنة أنابيب الغاز عنوة، فسيكون الخطر أكبر من انتشار أنابيب الغاز المتفجرة ، أي انتشار القلق وانعدام الثقة بالدولة في كل بيت ولدى كل عائلة.

في المسألة الثانية، أثبت نموذج حيدر الزبن أنه يمكن لمناضل أن يحوز منصبا حكوميا من دون التخلي عن مبادئه، ولكن بشرطين أولهما أن يكون المناضل نفسه غير ذي طموح سياسي في إطار الحكومة، أي أن تبقى مرجعية سلوكه ومعايير ضميره في سياقها النضالي السابق، وثانيهما أن يكون منصبه فنيا؛ فقد كنّا نتمنى لرفيق سابق أن يتولى وزارة الصحة ليبرهن على فطنة ونزاهة اليساريين في خدمة مصالح الناس، لكنه للأسف غرق في وزارة سياسية، آلت به إلى خدمة مصالح فئات .




  • 1 محمد عبطان الرقاد 07-02-2014 | 09:43 PM

    الى الكاتب الصادق في احرف قلمه تحية لقلمك والذي ترعب به الخفافيش المتسلطه على امن المواطن من جميع نواحي الحياة فان الرجل الذي تكتب عنه ارى فيه مدرسة قديمه كان همها الوطن والمواطن الا وهي مدرسة المغفور له باذن الله دولة وصفي التل فاشكرك على ما كتبت عن هذا الفارس الوطني ، حيث اتمنى بان يحفظ هذا الرجل من خفافيش الليل ومصاصين دماء المواطن بقوته وعزيمته على الحياة حفظ الله كل مسوول مخلص نقي الفكر والضمير تحت راية الهاشمين

  • 2 اردتي مغترب 07-02-2014 | 09:45 PM

    الاخ ناهض
    لربما عرفنا الاخ جيدر المنتمي بنقاء .... عرفناة منذ اكثر من 25 سنة موظفا شهما طيب القلب عفوي .
    لربما نحتاج بمؤسساتنا الى النموذج الذي يغلب مصلحة الوطن والناس على اي اعتبارات اخرى .........
    ولربما اذا ما تحرر المسؤول من الاعتبارات الشخصية ( علاقات ، مصالح ، منافع ) كم هو خير ونافع لوكانت تجربة حيدر هي النموذج السائد ... اعقد جازما باننا سنكون بالف خير ....

  • 3 كمال مضاعين 07-02-2014 | 09:58 PM

    حيدر شخص ضميرة حي ولا يمكن ان بتساهل بمسالة تخص معيشة الناس
    وشحنة الاسطوانات هي الدليل انا شاهدة بلقاء ع التلفزيون وعندما عرفت ان هذا حيدر الذي اعرفة اطمأنيت على ان الشحنة لن تمر

  • 4 مواطن غلبان 07-02-2014 | 11:12 PM

    اتقوا الله يا حكومه بالمواطن الغلبان الاسعار المرتفعه بشكل جنوني للخضروات والفواكه والدجاج والبترول ...........الخ والطعام الفسسسساد والادويه الفاسده اطعمتونا اياها والان تريدون القضاء على حياته وحياة اولاده م خلال اسطوانات الغاز القنابل الموقوته والتي يثبت مدير المواصفاتت وهي الجهه المخوله باثبات صلاحياتها او فسسسسسسسادها ومدير المصفاه العلاوين غير مقتنع والضحيه المواطن

  • 5 عالمكشوف / منذر العلاونة 08-02-2014 | 12:16 AM

    الاخ حيدر كتب فيه الكثير الكثير ودعمت سلوكه ومهنيت ووطنيته وشجاعته واخلاصه.من زمان.هذا وأعجبني الكاتب بوصفه بمسطلح ( رفيق .

  • 6 المحامي غالب الصرايره 08-02-2014 | 01:53 AM

    تحية اعتزاز برجل قدم المثل والقدوة للجميع الاردنين بأن بلدنا بخير ،اذا ما تقدم للمسئولية من يخاف على أهله وشعبة ،ومن عرف جراحهم وطيبتهم ،انه رجل لم يخذل اهله،نعم هو تقدمي المبادىء وهذا ليس عيب ، حيدر قدوتنا ونحن معه لحماية بلدنا واهلنا الذين تعبوا في تربيتنا لنكون لهم العون ، نشد على يديك اخي حيدر في الحفاظ على ارواح الاردنين امام شراهة راس المال الذي لم يرحم حتى اهله ،ثقتنا بك لن تتزحزح لانك تعرف ماذا تفعل ومع من تشتبك .

  • 7 محمد بدر الفايز(ابو موسى) 08-02-2014 | 01:59 AM

    مشكور اخي
    نعم من الدكتور حيدر الزبن يكفيه فخر انه من خليف اخو هذرمه المشهود له بشجاعه ثانيه انه ينحدر من قبيله عريقه هي بني صخر لثالثه انه اردني حتى انخاع
    الا همك يا خيدر نحن خلفك ( الحد انا اخو اختي) معك على طول الخط ضد الفساد المفسديين

  • 8 السيف 08-02-2014 | 02:59 AM

    مقالة تبعث الامل بان الخير لازال في امتي الى الابد من كاتب صلب فذ مخظرم لم يعتاد على مدح الاخرين وقد خرج عن طوره لمدح من يستحق الثناء لمن وقف صلبا مناصرا للحق تجاه وطنه ومواطنيه مقدما نفسه قربانا ضد القنابل الموقوتة والتي جلبت هدايا من ضعفاء النفوس بائعي الضمير بالربية الهندية لسد رمق جشعهم الاسود على حساب امن وامان اهلنا واطفالنا وقد كان لها الدكتور حيدر الزبن بالمرصاد حيد من كان له من اسمه نصيب حيدر الاسد العظيم بين الاسود وان قال فعل لن تمر الصفقة الا على جثتي سلمت وسلمك الله يااسد الاسود

  • 9 إلى تعليق 4 08-02-2014 | 03:16 AM

    مصطلح وليس مسطلح!!!

  • 10 فيصل عودة الرفوع، جامعة McGill- مونتريال 08-02-2014 | 06:25 AM

    أشكرك أخي ناهض على إنصافك للرجل الشهم والصنديد الأردني الذي لا تأخذه في الحق لومة لائم. لقد تشرفت ذات يوم ان اكون المشرف على أطروحة الدكتور حيدر الزبن للماجستير، فقد كان مثال الطالب النجيب والمنضبط والمنتمي لتراب هذا الوطن الجريح التائه في متاهات خضم الحياة وبأيدي ابنائه أحياناً بكل اسف. مرة أخرى شكراً لك أخي ناهض وشكراً لموقف عطوفة الدكتور حيدر العروبي الأردني قبل ان يكون حيدر الزبن !!!!

  • 11 سليمان البرماوي 08-02-2014 | 12:20 PM

    اتفق معك يا زميل بكل ما حدثت به,فلك من قولك ومن اجتهادك بفكرك اكثر من نصيب طيب,ولا انسى جرأتك بقول الحق وعدم الخشية ممن لا رأي لهم ولا صواب.
    واضيف..بأن الأوطان ستجد في فرصة سانحة من ينتمون اليها,فتراهم يتسابقون ويتدافعون للذود عن حياضها وتحقيق مصالحها,ولن تخيفهم في ذلك ظاهرة صوتية هنا او هناك,كما أنهم لا يهابون انسيا,فهم لا يبالون عندما تكون هذه الأوطان في حدقات عيونهم,فطوبى لك يا(ناهض), وطوبى ل (حيدر)وطوبى للوطن من قبل ومن بعد.

  • 12 سليمان الصاروم الخضير 08-02-2014 | 12:21 PM

    الا ترون معي ان ابناء الاردن الاصليين هم من يحافظ على امن واقتصاد ومواطن هذا البلد.....وفقك الله يادكتور حيدر واكثر من امثالك--

  • 13 المناصير 08-02-2014 | 12:48 PM

    شكر وتقدير

  • 14 الدكتور صلاح الدين بني حسن 08-02-2014 | 02:19 PM

    الدكتور الزبن والدكتور عبيدات رئيس دائرة الغذاء والدواء يستحقان الاحترام لمواجهة عصابات .... الفساد ....

  • 15 خلف الحلبا الحمّاد 09-02-2014 | 01:09 AM

    كل الشكر لك أستاذ ناهض لتسليط الضوء على شخصية أردنية وطنية نحترمها ونجلها ، وأقول أكثر الله من أمثال الدكتور حيدر الزبن في مواقع المسؤولية لأنهم كثر في الوطن ، وكذلك أشارتك للقضية خطيرة وهي أسطوانات الغاز الهندية الغير صالحة للاستعمال ، وبالتالي لا بد من الوقوف بحزم ضد الفساد والفاسدين .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :