facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





النواب و الفيس بوك


طلال الخطاطبة
09-02-2014 02:02 AM

بعد أن كثر شاكو النواب بخصوص عدم تواصلهم مع قواعدهم الانتخابية بحجة انتقالهم إلى عمان، أو إغلاقهم لهواتفهم كما يقول ناخبوهم، خطرت ببالي فكرة و هي لماذا لا يلجأ أصحاب السعادة للتواصل مع الناس عن طريق موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، الذي ربما يكون قد دخل كل بيت أردني. و لن يكلفهم هذا أكثر من حساب على الفيس.

و لقد لاحظتُ عند ظهور هذه الفكرة أن هناك من أصحاب السعادة من يتواجد فعلاً على الفيس؛ و بنفس الوقت تظهر بعض الإعلانات التي تقول بأن النائب فلاناً لا يملك حساباً على الفيس و كأن التواجد على الفيس سُبّة أو عار. لكن مع مرور الوقت أصبحنا نرى أسماء النواب تكثر على الفيس تطلب الناس إضافتهم و لكنهم لا يسعون هم إلى إضافة الآخرين.

و قد دفعني الفضول قبل أن أكتب هذا المقال أن أجول في الفيس على صفحات بعض أصحاب السعادة؛ و لقد وجدت أن هذه الصفحات ظهرت بعدة أطياف. هناك من تركها لأصحابه و مريديه ليعلنوا عليها ما يشاءون من منشورات معظمها مما ينشر على المواقع من أخبار، و منها ما يقع تحت باب أنشرها و لك الأجر؛ و منهم من جعل من الصفحة صفحة دعائية لنشاطه في البرلمان، فيعلن عن موعد كلمته بالمجلس لمناقشة الثقة أو الموازنة، أو ما قاله سعادته ردّاً على دولته أو معاليه أو سعادته بخطبة نارية رنانة. و آخر يطلع علينا بين الفينة و الأخرى يشكو الحكومة عامة للظهور بمظهر قليل الحيلة و العاجز؛ و منهم من أتخذها منبراً للهجوم على سياسة الحكومة. و حتى لا نقع بخطأ التعميم أقول ربما كان هناك بعض الصفحات الجادة التي يتواصل فيها أصحاب السعادة مع الناس عامة؛ أقول ربما. لكن يمكن القول أنني و من خلال الصفحات التي مررت بها رأيت بها بيانات و دعايات انتخابية مبكرة للانتخابات القادمة و لو بعد حين أكثر منها صفحات تواصلية.

و لأن الفيس بوك هو باروميتر الضغط الجماهيري طرحتُ هذا السؤال على أصدقائي بالفيس بعد التحية "هل تتواصلون مع السادة النواب على صفحاتهم هنا على الفيس؟ و إلى أي مدى أنتم راضون عن مستوى هذا التواصل إن وُجد؟ طبعاً يا ريت لو أن هناك من النواب يمر بصفحة الفقير إلى الله و يدلي بدلوه إن شاء."

و قد لاحظت حجم الإحباط لدى الناس بهذا الخصوص، و خاصة عند الجزء الأخير من الطلب و هو الأمنية بأن يمر أحد النواب فيشارك، رغم أن من أصحاب السعادة من هو صديق عندي؛ لكن طبعا ربما رأوا بأنفسم أهل علم يُؤتون و لا يأتون. لقد كان أطرف تعليق ورد للصديق الإعلامي الكبير نصر المجالي الذي قالي لي "لن يمروا (عن النواب) فأنتَ لستَ من أصحاب اللزاقيات"؛ في حين أن الصديق المستشار شفيق الدويك قال عن النواب أيضاً "لا يتواصلوا مع المجلس فكيف تريد منهم أن يتواصلوا معنا!" طبعا كانت هناك بعض التعليقات المريرة الأخرى التي تمثل حجم المرارة مما يجري و التي تتمحور على تنكر النواب لناخبيهم و وعودهم.

أتمنى على أصحاب السعادة أن لا يغفلوا هذا الجانب العصري للتواصل مع المواطنين كافة فما عدتُّ أؤمن كثيراً بمقولة نائب المنطقة؛ فإذا كان للنائب الفلاني محطة فضائية تُسبح باسمه و بنشاطاته فإن لدى الآخرين الفيس بوك؛ لكن أرجو أن لا يطلع علينا أصحاب السعادة بالمطالبة ببدل فيس زيادة على الراتب على غرار بدل المواصلات؛ فتترجمه الحكومة لزيادة مجزية بالراتب.

أصحاب السعادة: لا تضيعوا الفيس من أيديكم و أنا لكم من الناصحين، على أن يكون ذلك بشكل فعلي حقيقي و ليس شكلي فقط، و لا بأس من أن يكون لهم فريق إدارة للصفحة من أصدقائهم، و لا غضاضة في ذلك لأن هذا سيعكس الدور الفعلي للنائب الذي يستقي أفكاره من المواطنين ليكون عوناً للحكومة في التشريع.
عزيزي النائب إذا أعجبك ما قلتُ فطج لايك، و إذا لم يعجبك فبلوك فوري.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :