facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تجنيد الاطفال خطيئة مميتة


الاب محمد جورج شرايحه
10-02-2014 03:54 AM

اتهم تقرير للأمم المتحدة فصائل من المعارضة السورية المسلحة ومجموعات مسلحة كردية بتجنيد اطفال مراهقين للقتال في الحرب الدائرة في سوريا.
ويأتي هذا التقرير بعد تقارير أعدتها في السنتين الأخيرتين منظمات حقوقية دولية وسورية وثقت فيها حالات كثيرة لتجنيد أطفال في الصراع المستمر في سوريا منذ ثلاث سنوات.

هذا الخبر تناقلته وسائل الاعلام العالمية في اليومين الماضيين بكثرة وعلق عليه امس معالي وزير الاعلام السوري عمران الزعبي قائلا ان الحكومة السورية هي من اكتشف ذلك اولا وبلغت الامم المتحدة عنه منذ بداية الازمة وليس اليوم.

ان من قاد الحرب على سوريا هم من سمحوا بكل هذه الانتهاكات بحق الحياة البشريةولسيما الطفولةالبريئة التي ليس له اي ذنب الا انها ولدت في ارض طيبة مطموع في خصوبة منبتها وفي استراتيجية موقعها,رغم ان تلك الدول التي كشرت عن انيابها في وجه قلاع العروبة هي من تنادي بحقوق الانسان وصيانة كرامته ولكن لشعوبها وليس لشعوب امتنا.

الحرب على سوريا هي الحرب على بوابة هذا الشرق العريق،هي الطريق لاستعباد بشري جديد واستعمار شرس حديث هدفه تقسيم بلادنا على اساس ديني يشرع للكيان الصهيوني عبرية دولته الناشئة على تراب فلسطين العربية.فتنة عبرية على ارض عربية ليتقاتل السني مع الشيعي وليقتل التكفيري المسيحي في حلم استعماري بتقسيم البلاد بين الطوائف المتقاتلة هنا وهناك.

ان ما يحدث اليوم في سوريا له جذور في فلسطين وصراخ الاطفال في سوريا ضجيج يراد به كتم اصوات اطفال الحجارة فيا دعاة السلام في العالم تجمعوا واتحدوا لاجل كرامة اطفالنا ويا كل اصحاب النوايا الحسنة ناصروا شعب سوريا العظيم ويا حماة الديار صبرا ان النصر لقريب.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :