facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الحل بحل السلطة !


ايهاب سلامة
20-02-2014 10:49 AM

اذا كانت ما تسمى بالسلطة الفلسطينية عاجزة وغير قادرة على التوصل الى حل للقضية الفلسطينية يرضي الفلسطينيين انفسهم اولا وقبل كل شيء، وشعوب الامتين العربية والاسلامية، عقب ربع قرن من المفاوضات العبثية مع الكيان الغاصب، فالاجدر بقيادات السلطة الفلسطينية ان يعلنوا على الملأ بانهم فشلوا في خيار المفاوضات التي وضعوها نصب اعينهم طيلة دهر من الزمان، بل والاجدر بهم حل السلطة الفلسطينية ووضع الامتين العربية والاسلامية امام مسؤولياتها تجاه القضية الفلسطينية وليكن ما يكون.

اذا اتفقنا بان وضع اطار سيادي هزيل سمي لاحقا بالسلطة الفلسطينية قد اوجد اصلا لتمكين الفلسطينيين من الدخول بمفاوضات مع الكيان الاسرائيلي لتسوية مفترضة للقضية الفلسطينية، فيجب ان نسلم كذلك بان فشل المفاوضات يتحتم حل السلطة التي اوجدت لتلك الغاية ؟!.

ان بقاء الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال المباشر للكيان الاسرائيلي، يفتح باب الخيارات المغلقة لهم، لانتزاع حقوقهم عنوة بدلا من التذلل - عبثا - بغية الحصول على فتات المحتل حسب ما يراه او لا يراه مناسبا .

تصريحات محمود عباس الاخيرة، والخطيرة، التي قال فيها (ان السلطة الفلسطينية لا تسعى لاغراق الكيان الاسرائيلي بملايين اللاجئين الفلسطينيين وتغيير تركيبتها الديموغرافية) لهي مؤشر واضح وجلي توطىء لفكرة عدم عودة اللاجئين الفلسطينيين، وبمعنى اخر توطينهم في الدول التي يقيمون فيها وعلى رأسها المملكة الاردنية التي لم يعقب فيها مصدر حكومي واحد على تصريحات عباس ولو بكلمة !.

اذا كان حل القضية الفلسطينية من وجهة نظر "المفاوضين" سينتهي بسيناريو عدم عودة اللاجئين.. وكذلك استحالة تخلي الكيان الاسرائيلي عن أولى قبلتي المسلمين.. وان تكون المناطق الخاضعة لسيادة السلطة الفلسطينية لا تتعدى 6 الاف كيلو متر مربع، من اجمالي مساحة فلسطين التاريخية، يفترض بالسلطة العتيدة ان تكون شرطياً على تلك المناطق لا اقل ولا اكثر.. فعن اي حل يتحدث المفاوضون يا ترى ؟! ومن سيقبل به حتى وان وقعت اقلامهم على اوراق اي اتفاق لا قدر الله ؟!.

عندما طرح الشعار المخزي بان (السلام) هو الخيار الاستراتيجي والوحيد للمفاوضين الفلسطينيين، والعرب ايضا، والذي يعني بشكل اخر ان (المفاوضات) هي الحل الوحيد للحل ؟.. فماذا ستكون الخيارات البديلة يا ترى عندما تكون (المفاوضات) قد انتهت بالفشل دون التوصل الى "سلام الشجعان" المنشود ؟! .

حل السلطة الفلسطينية الان هو اقوى سلاح يمتلكه المفاوضون الفلسطينيون الذين دخلو معركة المفاوضات وجعبتهم فارغة الا من الاقلام والاوراق المعدة للتواقيع .

واذا كانت المرحلة الفلسطينية والعربية والاسلامية غير مؤهلة لحل القضية الفلسطينية في الوقت الراهن، فعلى الاقل يجب عدم القبول بالتخلي عن فلسطين والتنازل عنها تحت اي مبرر كان او يكون، والاجدر بمن يفاوضوا على فلسطين ان يتركوها وشأنها .. حتى يقضي الله امرا كان مفعولا ..!




  • 1 العقاد 22-02-2014 | 08:05 AM

    ومن قال لك ان السلطة تدير شؤون الناس في فلسطين وقائدها لا يقدر الخروج من فلسطين الا بفيزا اسرائيلية ؟؟ وكيف يمكن لسلطة تدير شؤون الناس وهي بلا موارد بل ولا تمتلك دفع رواتب عسكرها وموظفيها ؟؟ ادير شؤون الناس؟؟ للناس رب يحميهم يا اخي الحوراني .. ولفلسطين رب يحميها باذن الله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :