facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





(الأردن صامد قوي


جهاد الخازن
27-02-2014 09:29 AM

لا يكاد يمضي يوم من دون أن أسمع أو أقرأ كلاماً عن مشاكل الأردن، وعن «حراك» أو عراك. وعن فساد أكل الشحم واللحم ونخر العظم. الوحيدون الذين أعرفهم من دون مشاكل هم الموتى في القبور، والأردن حيّ وقويّ وثابت وقد رأينا شعبه مرّة بعد مرّة يلتف حول الحكم وأهله في أزمات تشتد ثمّ تعبر ويبقى الأردن صامداً.
في الأيام الأخيرة فقط، قرأت:
- الأردن لم يتغلب على مشاكله بعد، والمقال كتبه ديفيد شينكر وأكثره موضوعيّ مع أنه صادر عن مركز بحث أميركي يؤيد إسرائيل.
- الاستقرار الهش في الأردن وخطر ذلك على الولايات المتحدة، وهذا المقال في «لوس أنجليس تايمز» يتحدث عن تململ الشعب الأردني.
- مجلة «اقتصاد العرب» مهنيّة رصينة، وهي كما يدلّ اسمها اقتصادية. كان موضوع غلافها «الفساد ينخر عظام النظام في الأردن»، هذه مبالغة كبيرة في موضوع يتحدث عن فساد راح ضحيته مستثمر عربي، أو استغله رجل أعمال أردني.
- حتى الدكتور مصطفى يوسف اللدّاوي وهو ابن البلد كتب «قراءة في الموقف الأردني تجاه خطة كيري» وتحدث عن الخوف من الشارع الأردني، والتخوّف من صِدام أردني-فلسطيني.
أستعين بالردّ على كلّ ما سبق بكلام قرأته للصديق (الباشا) طاهر المصري في مقال عنوانه «على ماذا نختلف؟»، فهو أبدى الاستغراب إزاء الاستقطاب والتحريض وإثارة التنازع بين مواطني البلد الواحد، وأضاف: «أعتقد جازماً أن الواجب، قومياً وإنسانياً وحتى أخلاقياً، يتطلب منا تفويت الفرصة على العدو المشترك لزرع الفتنة والفرقة والطائفية...».
الفلسطيني لم يُعامل في بلد عربي بأفضل مما عُومِل في الأردن، وابن شرق الأردن هو المواطن الأصلي والأصيل وعماد البلد حتى لو اختلفت معه يوماً على أسماء البنات، فأذكر صديقتي «بنت العشائر» الأردنية هند خليفات التي قالت لي يوماً على هامش منتدى إعلامي في دبي إن الأردن هو «خبز شعير العرب، مأكول مذموم»، وأنا أجد أن كلام هند قائم على منطق، فالمساعدات الأميركية للأردن أو للاجئين السوريين فيه تأتي مع طبل وزمر ثم تعرقلها أمور لوجستية فيصبح الصيت لأميركا والعيون على الخزينة. وهكذا، فقد غُبِن الأردن دوره الإنساني في الأزمة السورية.
إذا كان من شيء تفوّق فيه الأردن منذ تأسيس الجامعة الأردنية عام 1967 فهو التعليم، وقد رأينا قيام جامعات كبرى ومؤسسات تعليمية أخرى من أرقى مستوى، والأردن يقود الشرق الأوسط كله في نسبة المتعلمين ويصدّر أبناءه للعمل في دول الخليج وغيرها.
الأردن من دون موارد طبيعية تذكر، باستثناء الفوسفات. وقد سرّني أخيراً أن أجد تحقيقاً طويلاً مصوّراً في «الميل أون صنداي» التي تبيع ملايين النسخ يتحدث عن «بترا» ويصفها بأنها «وردة الصحراء» وعن آثار تقول كاتبة التحقيق إنها رائعة وتدعو السيّاح من العالم كله لزيارتها.
الشحّ في الموارد تقابله مبالغة هائلة في الحديث عن الفساد في الأردن. المرجع الأساسي في الموضوع هو «مؤشر الفساد العالمي» والأردن يحتلّ فيه المركز 66 من أصل 177 بلداً، ولا يسبقه من الدول العربية الإثنتين والعشرين سوى الإمارات ثم قطر ثم البحرين فالسعودية. هذا يعني أن الأردن في حوالى الثلث الأول من المؤشر، وأريد أن يكون يوماً في المقدمة مع الدول الإسكندنافية ونيوزيلندا وسنغافورة.
الأردن بلدي، وقد أختلف مع هذا أو ذاك، إلا أنه يبقى بلدي، وأرى أنه قويّ بشعبه ونظامه صامد ومستقبله واعد.(الحياة).




  • 1 sk 27-02-2014 | 10:32 AM

    عاش الاردن عاش الملك كلنا اردنيون للاردن وكلنا فلسطينيون لفلسطين

  • 2 الحقوقي ناصر المعايطه 27-02-2014 | 12:23 PM

    جزاك الله خيرا على مقالك الذي صدقت بكل كلمة كتبتها , لا تخاف على الاردن , الدولة الاردنية لها رجالات تأكل الصوان .

  • 3 الوقثي 28-02-2014 | 01:50 AM

    الجامعه الأردنيه تأسست 1962وليس 1967

  • 4 ...... 28-02-2014 | 03:07 AM

    مثلك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :