facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ملف يأمل اهل معان اغلاقه


أ.د. سعد ابو دية
20-03-2014 11:34 AM

نشر في صحيفة يوميه يوم 19 اذار 2014 خبرا من مدينة معان بعنوان(ذوو متوفي يرفضون استلام جثته حتى تحديد المتسببين ....) وللعلم هذه الحادثه الثانيه خلال شهرين . واشكر من كتب و ىنشر الخبر والتوضيح والاشاده بالقضاء وللعلم هذا المتوفي شاب يافع 19 عاما وامامه الحياة كلها ليصبح مواطنا صالحا وبغض النظر عن الاتهامات وهي في اقصاها سرقات فانني مع اهل المتوفي وسكان المدينه في وجهة نظرهم وموقفهم ضد عمليات القتل الميداني والمشكله ان القتل الميداني مستمر وفي معان فقط ذلك ان رجال الامن العام الاعزاء سيطروا على اخطر مجرم في عمان يوم ا لثلاثاء 19 اذار بعد ان قاومهم يعنف شديد واطلق عليهم النار ولكنهم امسكوا به حيا. وهذا مايطلبه اهالي معان هم مع القانون وضد التصفية الميدانيه ويحملون مدير الشرطه الحالي المسؤؤلية . كنت قد طالبت وطالب اهالي مدينة معان وادارتهم المحلية ومنها رئيس البلديه الاخ ماجد الشراري بعدم القتل ميدانيا ولكن القتل مستمر. واقف ويقف اهل البلده عاجزين عن ايقاف هذا التصرف غير المبرر قانونياوللعلم تعتبر الاردن دولة متميزه في العقلانيه في استخدام السلاح وبالكاد حصلت حوادث قليلة جدا طوال عمليات الربيع العربي والحمد لله لم تتلطخ ايادي رجال الامن بالدماء وهذه مفخرة لنا وهي في قلب التاريخ الان .مرت بسلام لم تفقد ام ابنها وهذه مزيه هامه وهي استراتيجية البقا ء والتصفية الميدانيه لواحد ارتكب السرقه هي عقوبه غير انسانيه وتخالف مواد الاعلان العالمي لحقوق الانسان 1948 الحريص على حق الانسان في الحياه وهي من اهم واجبات الامن العام والتي يقوم بها بكفاءة في الاردن ونحن معه وفخورون به و كل مانريده اعادة السكينه وفي تاريخ المدينه الحديث يذكرون بالخير محمد فلاح العطين مدير الشرطه الذي استقطب الناس وحقق اهداف الموسسة الامنيه وحصل على تعاون الشيوخ والمواطنين .قليلون يعرفون ان اخطاء مدير الشرطه في مطلع عام 1989 ثم اخطاء المحافظ هي التي قادت للاحداث العنيفه التي حصلت في نيسان من نفس العام . حدثني مدير الامن السابق نصوح مرزوقه انه في احداث عام 1996 ( عند ارتفاع اسعار الخبز) لم يجرح مواطن واحد ,وهكذا فاننا اذا احسنا للناس نستعبد قلوبهم وقال الحكماء من العرب لاحد الولاه لو عدلت لم يشغبوا ولو وفيت لم ينهبوا وقالوا ارسل حكيما ولا توصه وعوده للموضوع فأن اهل معان مثل غيرهم من ابناء الاردن وامهات القتلى مثل باقي الامهات الاردنيات اللواتي يعانين من ظاهرة قتل ابنائهن وكل مافي يدي الان انا اضع هذه القضيه المزمنه امام المسؤؤلين في الاردن هناك تعسف في استخدام القوة قال لي معاني ان اجراءات الشرطه القاسيه لاتشجع المطلوبين على تسليم انفسهم وكانوا يسلمون انفسهم في ايام محمد فلاح العطين لانهم يثقون بالجهاز ورويت قصص عديده والمهم اعود للتأكيد ان الاهالي مع تطبيق القانون امام المحاكم و تجنب التصفيه الميدانيه وانني على ثقه ان شاءالله ان تتحقق امنيتهم .




  • 1 lonely 20-03-2014 | 02:07 PM

    استاذنا الفاضل صح لسانك وبارك الله فيك.

  • 2 خالد البيايضة 21-03-2014 | 02:47 PM

    إلى الدكتور سعد الغالي شكرا جزيلا على هذا المقال ونأمل إن شاء الله أن تتحقق امنيتهم.

  • 3 من معان 22-03-2014 | 10:21 AM

    نرجو الا تجرفك العاطفة في وصف مطلوب امني روع محافظة معان كلها بادية و حاضرة بالشهيد او المظلوم فهذا المطلوب باكثر من 55 طلب قضائي مثبت عليه و متهم باكثر من 432 قضية مختلفة مع عمليات اطلاق نار منقطع النظير على قوات الامن و الاهالي بالاضافة الى محاولات القتل و ربما القتل التي ارتكبها هذا اللص علما بان اخ هذا اللص قد قتل ايضا بسبب مواجهات مع قوات الامن في منطقة الراشدية و ايضا ابن عم هذا الشخص الذي قتل ايضا لنفس السبب في مدينة, يجعلنا جميعا في معان في اتم سعادة للتخلص من هؤلاء ..........التي جعلت سمعة معان في الطين و الوحل و بعون الله هي ليست كذلك ابدا لان اهل معان يميزون بين الغث و السمين و الشهيد و من يدعي الشهادة و هي منه براء ...

  • 4 الصحراوي 22-03-2014 | 02:37 PM

    الى تعليق ( من معان ) الظاهر انك لم تقراء المقال جيدا الدكتور لم يشير ال كلمه شهيد او مظلوم . الدكتور يقول ان المطلوب هو القاء القبض على المتهمين وتقديمهم للمحكمه والقضاء هو يقول كلمته وبما انك تعلم عدد الطلبات القضائيه للمتهم وتعلم عدد التهم . فهذا يكفي لمعرفه لماذا تدافع عن القتل المباشر وعن التصفيه الجسديه . نحن في بلد القانون والمؤسسات ويحكمنا القضاء الاردني العادل هذا ما اقراءه في نص مقال الدكتور


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :