facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





النواب وحكاية القرعه


المهندس مصطفى الواكد
23-03-2014 11:43 AM

القرع هو نبات من الفصيلة القرعية ، التي من ضمنها الكوسا والخيار والشمام ، وثماره ذات لون أحمر أو برتقالي أو أصفر وحجمها قد يصل أو يزيد عن حجم بطيخة كبيرة ، وللقرعة فوائد وقيمة غذائية لا مجال للخوض في تفاصيلها ، إضافة إلى استخدامات فنية حيث يحولها بعض الفنانين إلى تحف وأشكال تراثية ، وللقرعة جدار خارجي سميك يصعب ثقبه دون استخدام آلة خاصة بعد جفافها ، ولهذا السبب كانت هنالك قصة في موروثنا الشعبي ، تحكي أن فأرا صغيرا في الحقل تمكن من قضم جزء من قشرة إحدى ثمار القرع أثناء كانت طرية فأحدث فيها ثقبا صغيرا مكنه من الدخول إلى قلب القرعة وساعده في ذلك نحوله وصغر حجمه ، بدأ الفأر يتلذذ بأكل لب القرعة الطري فيكبر ويسمن إلى أن أجهز على كامل اللب ولم يفكر في الخروج من داخل القرعة التي وضع نفسه فيها إلا بعدما انتهى كامل اللب وكانت القشرة قد قست بسبب جفافها ، فعاد يبحث عن الثقب الذي دخل منه ليجده وقد جفت جوانبه ، لا يقوى على قضم المزيد من حوله لتوسعته فبقي محصورا داخل القرعه دون طعام ( يسق وينق) إلى أن عاد إلى حجمه الأصلي الذي مكنه من الدخول خلال ذلك الثقب الصغير وليخرج من ذات الثقب بذات الحجم الذي دخل فيه .

بعد حادثة استشهاد القاضي زعيتر استشاط نوابنا الأكارم غضبا وعلت أصواتهم بالشجب والتنديد مما كان له الأثر الطيب والمقدر من قبل جمهور المواطنين بكل أطيافهم ومشاربهم ، إلا أن التباطؤ والفتور الحكومي في التفاعل مع الحدث وما يكنه بعض النواب من عداوة لسياسات الحكومة في رفع الأسعار واعتداءاتها المتكررة على جيوب المواطنين، وما وجد فيه بعض النواب فرصة للإنقضاض على الحكومة وسحب الثقة منها ، كل ذلك وغيره الكثير قاد إلى خصام غير محمود بين السلطتين التشريعية والتنفيذية ، كان من الممكن تجنبه واستثمار الحدث والاتحاد ضد عدو أزلي مشترك إعتدى على الأرض والعرض وأهان المقدسات وقتل وشرد وارتكب المذابح حتى قبل حادثة الإغتيال .

من حق السادة النواب أن يرفعوا سقف مطالبهم كيفما شاؤوا ومتى شاؤوا ، وأن يوجهوا رسائلهم النارية إلى كل المنظمات والبرلمانات العربية والأجنبية لفضح عنصرية العدو المغتصب وتعرية مواقفه واحتلاله لأرضنا واستهتاره بحقوق الإنسان وباتفاقيات السلام، وعلى الحكومة استثمار موقف النواب والمعارضة بتشديد مطالبها متذرعة بتلك المواقف ، لا أن ينشغل السادة النواب بتأجيج مشاعر ناخبيهم وحشر مجلسهم في ثقب (قرعة) الحكومة ، ولا أن تنشغل الحكومة بمسألة التشبث بكرسي السلطة .

خسر النواب معركتهم مع الحكومة ومنحوها ثقة لا يريدها ناخبوهم وخسروا ثقة كاد المواطنون أن يمنحوها لهم وفشلنا جميعا في إدارة الحدث .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :