facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نحو أردن خال من الرياضة


طلال الخطاطبة
25-03-2014 03:42 AM

للتوضيح طبعاً لا أقصد كل أنواع الرياضة، إنما أخص كرة القدم بالذات؛ و لا أتحدث عن دوري الدرجات الأخيرة، و لكني أتحدث عن الدوري الممتاز؛ و لا أعني كل نواديه طبعا إنما أتحدث عن صراع الديكة بين الناديين الأكبر و هما الفيصلي و الوحدات.

إلى متى سنستمر بمتابعة هذه المشاهد المحزنة بعد كل مباراة تجمع بين قطبي الكرة الأردني بلا منازع؟ نعم رغم حزننا لما نراه بعد كل مباراة إلا أننا نعترف لهم بالرفعة الكروية ليس على المستوى الأردني فقط بل العربي كذلك؛ فقد كان لنا شرف استقبالهم عندنا في صلاله/ سلطنة عُمان أكثر من مرة. و لكن هذه الشهادة لا تغني عنهما شيئا، إذ أن هذه النقيصة بهما بعد كل مباراة تزعزع ثقتنا بهم.

ما يجري بين هذين الفريقين بعد كل لقاء لا يمكن تصنيفه ضمن شغب كروي؛ هو خراب وطني للأسف. و تمكن خطورته أنه أصبح مادة إعلامية أساسية لمن ينفخ بكير الفتنة بالأردن و من يشكك بهذا يذكر قصة تقرير الجزيرة المشئوم إياه. كذلك يشكل هذا الخراب القدوة للأندية الصغير لتقلد فطاحل الكرة حيث أصبحنا نسمع عن هوشات صغيرة (كل واحد و علامه) بين هذا الأندية بعد المباريات مع اختلاف بنتائج الشغب.

ما قرأناه عن العقوبات بحقهما بهذا الشكل لا تكفي طبعاً فالقضية ليست غرامة مالية؛ فكلنا نعرف أن مشجعي هذه الفرق هم من أصحاب الملايين و لا تشكل المصاري لهم شيئا؛ و سنسمع عبارة سندفع الغرامة و (بفرجيهم) المباراة القادمة. و كل الخوف من أن يكون هذان الفريقان ينفذان أجندة البعض ببث بذور الفتنة في اللُحمة الوطنية.

و لا يكفينا منع الإداري فلان أو علان من حضور المباريات لأنهم سيحضرون طبعاً و سنغض الطرف عنهم من باب الحكمة.

يجب أن تكون العقوبة صارمة بحق الفريقين، و لا يمكن تحميل فريق دون الآخر مسؤولية ما جرى و يجري بعد كل مباراة سواء فاز فيها هذا الفريق أو ذاك حيث تنتشر صوره إداريي الفريقين بعد المباريات: هذا ينظر شزراً و ذاك يلوح بيده مهدداً و آخر يوجه اصبعه محذرا؟ ما هذا؟

يجب أن تفهم كل الفرق و بالتحديد الفيصلي و الوحدات أن الوطن أهم من الفيصلي و أعظم من الوحدات. و إذا كانت هذه المناظر هي ضريبة كأس الدوري أو أي مسمى فالله الغني عن الأثنين. نستطيع إنجاز الدوري بالفرق المتواضعة و ليكن في الاستغناء عنهما درساً لهما ليلتقيا سوياً بوجه مختلف عن الوجه الذي تعودنا عليه.
و توجه نفس الرسالة لمشجعي الفريقين أيضا علها تصل.
عندما لا تفلح العقوبة بالحد من الفوضى فتجميد نشاط الفريقين قد يكون أنجع.

والرفعة دائما للأردن و بهذا فليتنافس المتنافسون.




  • 1 احمد الطراونة 25-03-2014 | 11:35 AM

    استاذ طلال صباح الخير الرياضة ياسيدى موجدة فى كل بلاد العالم وهى جميلة جدا ولكن ماذا نفعل فى الكراهية والحقد الموجود عند ....... وهذا التعصب الموجود لديهم ضدنا ولكنى اقول لو احنا تركنا بلدنا ولجئنا لابلد عربى فلنقل لاسمح الله لاسوريا او العراق وحصلنا منهم على جنسية وومصب لكنا شاكرين لاهذة الدولة ولشعبها على ما قدموة لنا نحن امام شعب يكرهنا السؤال لماذا لايعدون الى بلهم الاصلى وهناك يعملون نادى ويلعبون لابلدهم كل شعوب العالم تعيش لوحدها الا نحن كتب عليناان نعيش

  • 2 أحمد 25-03-2014 | 01:58 PM

    مع فائق الاحترام، أنت كمن يقول أن أكل اللحمة قد يضر إن لم يتم طهيه جيدا ولذلك يجب منع أكل اللحمة على المطلق.
    المشكلة هي التعصب وليست كرة القدم أخي، اعملوا على تربية أبناءكم وعلموهم الطهو جيدا ولا تلوموا اللحمة.

  • 3 احمد المعايعة 25-03-2014 | 05:37 PM

    الى الاستاذ احمد رقم 1 انت على حق فيما ذكرتة ولكن بودى ان اقول لك علموا اولادكم على الانتماء لاهذا الوطن الذى اعطاهم الكثير ويا حبذا لوعلمتموهم على الاعتراف بلجميل الذى تنكرونة .........

  • 4 علي 25-03-2014 | 11:22 PM

    اذا انو نادي الوحدات يمتل بلدهم يجب على الاتحاد الادرني ابعاده من الدوري الاردني لانه دوري اردني وليس دوري عربي

  • 5 علاء الوحوش 26-03-2014 | 12:53 PM

    الاخوان المعلقين لماذا تصرون على التفريق بين ابناء الوطن يا اخي اقسم بالله ما في انتماء للاردن اكثر من الاصول الفلسطينين والادله كثيره جمهور المنتخب 80% في الملعب فلسطينيه ولم نرفع غير العلم الاردني الذي لطالما تغنينا منذ الطفوله به لماذا الاصرار على البغض نحن امه واحده همومنا واحده واحلامنا واحده وعدونا واحد لماذا نتوحد في الغربه ونتخاصم في الوطن في اي مكان في العالم الاردني محسوب على الفلسطيني والعكس لقد اختلط السكر بالملح ولن يقدر احد على الفصل بينهما وشكرا للجميع.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :