facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كتابان لا غنى عنهما


جهاد الخازن
25-03-2014 04:27 PM

قرأت عدداً من الكتب الجديدة هذا الشهر، فقد سافرت كثيراً، ووجدت فرصة لتكثيف القراءة لأنني لم أتقن بعد فن النوم في الطائرة. بعض الكتب أهم من بعض، وأختار منها للقراء اليوم كتابين أعتبر أنهما أفضل ما تجمع لي هذا الشهر.

«آفاق العصر الاميركي، السياسة والنفوذ في النظام العالمي الجديد» بالعربية والانكليزية للدكتور جمال سند السويدي، مرجع في موضوعه، وكنت قرأته ثم قررت أن أؤخر عرضه للقراء لأنني وجدت أنني سأتحدث في مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ما يعطيني فرصة لسؤال الدكتور السويدي عن كتابه.

كنت أعرف أن الاقتصاد الاميركي سقط على خلفية حروب إدارة جورج بوش الابن من ثلث الاقتصاد العالمي كله الى الربع، وفكرت أن التراجع سيستمر. سألت رئيس مركز الامارات سؤالاً بسيطاً هو: هل العصر الأميركي سيستمر أو أنه في طريق النهاية؟ كان الرد واضحاً، خلاصته أنه لا يوجد بديل مقنع للولايات المتحدة. في الكتاب فصل بعنوان: بنية القوى في النظام العالمي الجديد، وهو يضم رسماً يضع الولايات المتحدة على قمة هرم القوى والصين وروسيا والاتحاد الاوروبي بعدها ثم اليابان والهند والبرازيل وتحتها باقي دول العالم. الدكتور السويدي قال لي إنه لو اجتمعت اليابان والصين لكانتا نداً للولايات المتحدة وربما سبقتاها، إلا إنهما على خلاف تاريخي وجغرافي، لا يهدأ حتى يبرز من جديد.

الفصل الرابع تحدث عن الاقتصاد والتجارة والطاقة. وهو يهمني لأن الولايات المتحدة تروِّج منذ سنوات لقربها من الاكتفاء الذاتي في الطاقة وأنها ستصبح بلداً مُصدِّراً في سنوات. وقد رد عرب كثيرون بأنها تكذب لتضغط علينا.

شخصياً، أتمنى أن تكون صادقة حتى ننتج من النفط ما نحتاج اليه لا ما يحتاج اليه الاقتصاد العالمي، ونوفر المخزون للأجيال المقبلة.

وجدت أن الفصل الرابع يميل الى تصديق الكلام الاميركي، والكتاب كله موثق جداً فهو في حوالى 850 صفحة منها 250 صفحة للمراجع. وهو كتاب لا غنى عنه للباحث المهتم.

وأنتقل الى كتاب آخر هو «يافا للأبد» الذي جمع مادته عدلي مسعود درهلي واختار أن يكون نصف الكتاب بالعربية ونصفه الآخر ترجمة النصف الأول الى الانكليزية.

الكتاب صادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت، ويضم شهادة ثلاثة رجال عايشوا سقوط المدينة هم ناصر الدين النشاشيبي وصلاح ابراهيم الناظر ومحمد سعيد اشكنتنا.

النشاشيبي يتحدث عن الصحف الفلسطينية الصادرة في يافا مثل «فلسطين» لعيسى العيسى، ورئيس تحريرها المصري يوسف حنا، و «الدفاع» التي كان سكرتير تحريرها عبدالهادي عرمان. وكان النشاشيبي يكتب في صحف تلك الأيام باسم مستعار هو فكتور يومان الذي يمكن أن يُقال إنه ترجمة للاسم من العربية.

الكتّاب الثلاثة يقولون إن القوة العراقية التي دخلت المدينة لم تكن تريد القتال، وإنما جمع المال، وهي صادرت سلاح أهل المدينة ثم باعته لهم ولغيرهم. وشوهد جنودها وضباطها في الحانات أو سكارى في الشوارع.

لو كانت التهمة من كاتب واحد لربما كانت كاذبة، إلا أن ثلاثة معاصرين كتبوا ذكريات عن سقوط يافا في فترات مختلفة وأجمعوا على اتهام القوات العراقية، ومعها الهيئة العربية العليا التي اختارت عدم تسليح المدينة فسقطت من دون قتال.

هي ذكريات مؤلمة وإدانة واضحة لجميع الذين خذلوا يافا وأهلها، وتركوها لقمة سائغة لقوات العدو. رحم الله صديقي البروفسور هشام شرابي، إبن يافا، الذي كان مراهقاً عندما سقطت المدينة، وعاش العمر شريداً عنها ومات في الغربة.
(الحياة اللندنية)




  • 1 شاهد على العصر 25-03-2014 | 06:08 PM

    شهادة لله حتى لا يظلم العراق والعراقيون

    من أحاديث أجدادنا الذين عاصروا احتلال فلسطين، لم يكن الجنود العراقيون هم من فعلو ذلك بل كانت قوات يهودية مستعربة أنزلتها الطائرات التي كانت تحمل علم العراق وتفتح الإذاعات على صوت الأغاني والأهازيج العراقية ليتمكنو من دخول المدن العربية، ومعظمهم كانو يهوداً عرباً أو دروز
    وخدع العرب بهم واكتشفوا لاحقا أنهم عصابات صهيونية بعد أن عاثوا في الأرض الخراب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :