facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ذكرى معركة الكرامة تتزامن مع قتل الإنسانية والكرامة


خلف وادي الخوالدة
27-03-2014 02:10 PM

• يستذكر الأردنيون ومعهم أحرار الأمة بكل فخر وعزّ وكبرياء ذكرى معركة الكرامة الخالدة التي شاء القدر أن تقع في أرض الكرامة، حيث رد بواسل جيشنا العربي الأبي الإعتبار لكرامة الأمة العربية بعد نكسة عام/ 67 نتيجةً لظروف فرضت علينا آنذاك دون إرادتنا. وكان يوم الحادي والعشرين من آذار عام/ 68 بزوغ فجر جديد حيث سطر بواسل جيشنا العربي نصراً ساحقاً ضد جيش العصابات الصهيونية الإحتلالية الإرهابية المدعوم بلا قيود ولا حدود من قبل دول البغي والطغيان صانعة الإستعمار وراعية الإرهاب مما غرس في نفوس قادة بني صهيون الغطرسة والغرور خاصةً بعد أن أطلق عليهم اسم الجيش الذي لا يقهر لكن بواسل جيشنا العربي الأبي كانوا لهم بالمرصاد ولقّنوهم درساً قاسياً جعلهم يتوسلون لوقف إطلاق النار لاندحار فلولهم وسحب معداتهم وآلياتهم المعطوبة.

إلا أن جلالة القائد الأعلى الحسين بن طلال طيب الله ثراه رفض رفضاً قاطعاً وقف إطلاق النار إلا بعد تطهير أرضنا الطهور من آخر فلولهم. وشوهدت بعض آليات العدو الصهيوني المدرعة التي أحضرت إلى ساحة أمانة العاصمة سابقاً والجنود الصهاينة الجبناء مكبلين بالجنازير ومثبتين على جسم آلياتهم خوفاً من هروبهم من أرض المعركة. ولا ننكر على رجال المقاومة الشرفاء بسالتهم عندما اختلطت دماء شهدائهم الزكية مع دماء إخوتهم من شهداء الجيش العربي دفاعاً عن وطن الأنصار والمهاجرين.

• وتصادف هذه الذكرى العطرة في هذا العام مع إقدام مخلفات عصابات الهاقانا الصهيونية الإرهابية على قتل العدالة والكرامة الإنسانية عندما أقدموا على قتل القاضي رائد زعيتر قاضي العدالة والإنسانية الأعزل من أي أداة أو سلاح عندما دافع برأيه عن إنسانية وكرامة الإنسان العربي الذي يتعرض للذل والإهانة والتعسف من قبل تلك العصابات التي أباحت قتل الإنسان العربي والمسلم أطفالاً ونساءً وشيوخاً وعجزة دون رادع رغم ارتباط الصهاينة باتفاقية سلام مع دول أولئك الرعايا وليس حالة حرب.

• هذه العصابات الإرهابية الصهيونية لا يجوز أن يطلق عليها اسم " الجنود " لأن الجندية مدرسة شرف وإباء وكبرياء وجدت للمحافظة على العدالة وإنسانية الإنسان وحتى العدوّ بعد أسره. وها هم بواسل الجيش العربي رسل المحبة والسلام يضربون أعلى مثلاً في مجال العدالة والإنسانية من خلال قوات حفظ السلام الدولية في معظم الدول التي يتواجدون على أراضيها شهد لهم بذلك الداني والقاصي.

• حمى الله الأردن الغالي وقيادته الفذة الحكيمة وحمى بواسل قواتنا المسلحة رمز فخرنا وأمننا واستقرار بلدنا وصون منجزاته. وأسكن شهدائنا الأبرار فسيح جنانه ليبقى هذا الوطن شامخاً عزيزاً عصياً على كل معتد أثيم وواحة أمن وأمان وموئلاً وملاذاً لمن لا موئل ولا ملاذ له من أحرار الأمة.




  • 1 علاء الأفغاني 28-03-2014 | 10:53 PM

    بارك الله هذه الذكري العطره. ورحم الله أبطالناالشهداء.
    وَبَارِكْ الله بالكاتب العم ابو محمد. وأقول له بوركت وبورك قلمك.

  • 2 بلال الخوالده 04-11-2014 | 03:00 AM

    هكذا يتوج الجهد بالشكر بوركت ياعم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :